حكاية بطل في رمضان.. الشهيد محمد أبو شقرة مروض التكفيريين بشمال سيناء

هويدا القاضي

06:39 م

الخميس 16/مايو/2019

حكاية بطل في رمضان.. الشهيد محمد أبو شقرة مروض التكفيريين بشمال سيناء
البطل الشهيد محمد أبو شقرة
حجم الخط A- A+

دورًا للمسنين، وكفالة طفل يتيم، وجلسه على الأرض لإطعام مسكين؛ هذه هي أعماله المفضلة خلال أيام إجازته عند العودة من مداهمات أوكار التكفيريين بشمال سيناء؛ أفراحًا كانت تنتظره، فـ عرسه المنتظر بعد أيام، ولأنه يقصد وجه الله دائما، فحق على الله أن يصطفيه ويكرمه ويرفعه إلى درجة الشهداء بجوار النبيين والصديقين.

البطل الشهيد محمد أبو شقرة ضابط الأمن الوطني الملقب بـ"الشبح"، والذي أرهب قلوب التكفيريين بالعريش، وخرج على رأس مأموريات عدة قضى خلالها على كثير منهم وعاد بجثثهم كالخراف.

حكاية بطل في رمضان..

 الشهيد محمد أبو شقرة مروض التكفيريين


اقرأ أيضًا.. تجديد حبس 6 من من شركاء علا القرضاوي في قضية التمويل

تخصص البطل الشهيد محمد أبو شقرة ضابط الأمن الوطني الملقب بـ"الشبح"، في الخروج بعمليات الإرهاب الدولي، وحاصل على أعلى الأوسمة والتدريبات القتالية، استطاع أن يتفوق على أكثر من 120 ضابطًا فى مسابقة أقيمت في الأردن وفاز فيها بالمركز الأول، قال عنه كارتر الرئيس الأمريكي الأسبق "ياليت عندنا مثلك الكثير". 

أبو شقرة، البطل الذي استشهد فى مواجهة أمنية مع عناصر خطرة بمدينة العريش، بعد رصده من قيادة في جماعة الإخوان وأعطى الأمر باغتياله.

أقرأ أيضًا..كشف ملابسات العثور على جثة تاجر غلال مقتول داخل بئر في أسيوط

كانت حادثة استشهاد البطل شرارة الإعتراض على حكم الإخوان، وجميع أصدقاءه في قطاع مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية ينسب إليه الفضل فيما آلت إليه مصر الآن بعدما كان هو شرارة ثورة 30 يونيو وزوال حكم الجماعة الإخوانية واستقرار مصر.

حكاية بطل في رمضان..


ضابط الأمن الوطني الملقب بـ"الشبح"
محمد أبو شقرة كان من أكفأ 10 ضباط مقاتلين فى وزارة الداخلية، ورغم موقعه الحساس كضابط أمن وطنى، إلا أنه استشهد وفى جيبه 30 جنيهًا، وداخل سيارة نصر 128، ويروى المقربون منه أنه كان فعالًا للخير، وأنه كان لم يتزوج بعد و لكنه تكفل بطفل يتيم اسمه عبد الله، ووعده أن يكون فى المستقبل ضابط شرطة، كما كان دائم التردد على دور المسنين، ليقدم لهم المعونة، إضافة إلى حرصه على التصدق على المحتاجين.

أبو شقرة استشهد على يد 4 مسلحين ملثمين، يستقلون سيارة دفع رباعى، تمكنوا من رصد سيارته وأطلقوا وابلًا من النيران عليه من الخلف ، ورد عليهم بعدما اصيب وابى ان يموت دون ان ياخذ بحقه اولا فقتل اثنين من المهاجمين، لكن الشهيد تلقي 9 رصاصات، 3 بالذراع اليمنى و6 بالظهر، ليدخل ضمن قائمة شهداء الشرطة الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم فداء الوطن.

"أبو شقرة"، هو ضابط اعادة الجنود المختطفين أثناء حكم الارهابي المعزول محمد مرسى؛ مرسى الذى كان يعلم جيدا من وراء عملية خطف الجنود، حينما قال نرجوا سلامة الخاطفين والمخطوفين 

موضوعات متعلقة