صابرين تطلب الطلاق: "اتنازلت عن شقتي ورضيت بأوضة لقيت حماتى بتنام معايا"

شيماء الهوارى

09:28 ص

الأحد 19/مايو/2019

حجم الخط A- A+

"لم يكفها أنى تحملت أن أترك شقتى نظرا لظروف زوجى المادية وقبلت أن أعيش داخل غرفة صغيرة مع زوجى وطفلى فى شقة والدته ولكن لم ترحمنى بلسانها الغليظ وتتعمد مضايقتى بأن تنام فى ذات الغرفة".. كانت هذه الكلمات التى نطقت بها صابرين وهى داخل محكمة الأسرة بزنانيرى لرفع دعوى طلاق من زوجها مؤكدة استحالة العشرة معه.

حب واشتياق
وقالت صابرين لـ"أهل مصر": تزوجت فى شقة إيجار قديم من ا.م وكان زواجا بعد علاقة عاطفية نشأت بيننا جعلتنى أشعر أنى أريد أن أضحى من أجله بالغالى والنفيس وتم الزواج بعد خطوبة استمرت 4 أشهر وانتقلت للعيش معه، كنت أشعر بسعادة بالغة فى الأعوام الأولى للزواج وأنا أتربع على عرش قلب زوجى بالرغم من قسوة والدته ولكنى كنت أتحمل من أجله.

العيش داخل غرفة
وتابعت: رزقنى الله منه بطفل كان أجمل شيء فى حياتى هو وزوجى، ولكن شاء القدر أن يتعرض زوجى لظروف شديدة جعلته يحتاج إلى أموال وفكر فى أن يبيع الشقة ونسكن مع والدته حتى تمر هذه الأزمة وبالرغم من قسوة والدته إلا أنني وافقت على العيش معها داخل غرفة فى شقتها، وكنت أعاملها بما يرضى الله ولكن هى انتهزت الفرصة وأصبحت تعاملنى بمنتهى الجفاء.

اقرأ أيضا..بعد شهرين من الزواج.. بسمة تطلب الخلع: "عايز يعاشرني قدام أمه"

حماتى هلاك
وأكملت الزوجة: كانت تتعمد سبى بأبشع الألفاظ فى غياب زوجى وإهانتى حتى غرفة النوم كانت تنام معنا، كان هذا الأمر يضايقنى وطلبت من زوجى أن يتحدث معها ولكن وجدته يتغير معى فى المعاملة قائلا لى "أعملك ايه هى الظروف كدا ولازم تستحملى" حتى أصبحت أمه تتطاول علي فى حضوره وهو لا يفعل شيئا.

الطلاق نهاية الحب
واختتمت صابرين: شعرت أنى أضعت عمرى هباء فى حب شخص لا يستحق كلمة رجل فهو لم يحمنى من غدر الزمان ولم يحافظ على كرامتى، جعلنى أنفر من الحياة معه لذلك تقدمت إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى طلاق ومازالت الدعوى منظورة أمام القضاء.

موضوعات متعلقة