الطائرات "المسيرة" تُغير توازنات القوة خلال الحروب المقبلة.. ماهي أنواعها وكيف زادت خطورتها؟

سها صلاح

09:10 م

الأحد 19/مايو/2019

الطائرات المسيرة تُغير توازنات القوة خلال الحروب المقبلة.. ماهي أنواعها وكيف زادت خطورتها؟
الطائرات "المسيرة"
حجم الخط A- A+

عادت الطائرات بدون طيار أو ما يطلق عليها طائرات مسيرة، إلى الأجواء مرة أخرى خاصة بعد استهداف ٧ طائرات تابعة لجماعة الحوثي محطتين لضخ النفط في السعودية، أسفرت عن اجتماع طارئ دعا له له الملك سلمان العاهل السعودي في مكة نهاية الشهر الجاري لبحث آليات وقف التصعيد الإيراني في منطقة الخليج العربي.

اقرأ أيضا:بدأت الحرب.. لماذا دعت السعودية لقمة طارئة في مكة نهاية مايو؟.. ومن سيحضرها؟.. تقارير مخابراتية كشفت عن قواعد سرية تهدد أمن الخليج في العراق

ماهي الطائرات المسيرة؟
هي طائرات بدون طيار تحتوي على على رؤوس شديدة الانفجار، يتم تفجيرها من خلال اصطدام الطائرة بالهدف المراد تفجيره، كما يمكن استخدام نظام إطلاق صاروخي من سطح سفينة، والذي يمكن تجميعه أو تفكيكه للقدرة على النقل،كما أن نظام "الباراشوت" التي تحتوى الطائرة عليه يوفر هبوط يقدر ب٤٤ متر في الثانية.

ماهي امكانيات الطائرة المسيرة؟
١- لديها قدرة على الطيران بسرعة تبلغ 300 كلم/ساعة.
٢-تستطيع الطيران بحمولة تبلغ 45 كغم أو 88 رطل.
٣- بإمكان تلك الطائرات ضرب أهداف أرضية فردية باستخدام القنابل والصواريخ.

كيف تقوم الطائرات المسيرة برصد الأهداف؟
الطائرة بدون طيار تقوم بضرب الأهداف بسهولة لأنها تسير وفقا لبرنامج محدد لها الأهداف، حيث يتم برمجتها علي طريق معين يتم استهدافه لطريق تسلكه، وتستخدم تلك الطائرات في الهجوم والمراقبة وليس بها طيار لضمان عدم وجود خسائر بشرية.

ولكن قبل استهداف المطلوب تقوم الطائرات المسيرة باستطلاع اولا،لارسال صور تمكن المستهدف من اتخاذ قرار بضرب هدف معين، ثم تقوم الطائرات ببث الصور وتحديد نسبة الإصابة.

الطائرات المسيرة


اهداف تم قصفها بطائرات مسيرة

كما يمكن استخدامها كصاروخ موجه انتحاري في حالة فشل مهمتها أو انتهاؤها أو وجود هدف حيوي لتدميره.

ماهي خطورة الطائرات المسيرة؟ 
في السابق كان يستخدمها الحوثيين في ضربات على بعض المدن السعودية مثل جدة وغيرها بدون حمل رؤوس متفجرة، لكن العمليات الأخيرة استهدفت مناطق حيوية مثل النفط كما أنها حملت متفجرات.

وتكمن خطورة تلك الضربات في أن تلك الطائرات كشفت عن قدرات توضح استطاعتها إصابة الأهداف عن بعد وبدقة، حيث استهدفت الطائرات المسيرة الحوثية مراكز النفط في السعودية على بعد ١٠٠٠ كم من الحدود اليمنية.

الخطورة الأخرى أن ثمن الطائرة المسيرة الواحدة ٣٠٠ دولار فقط،بينما يقدر الصاروخ المعني بإسقاطها وهو " الباترويت" بمبلغ ٤ مليون دولار.

الخطورة الثالثة و الأهم أن رادارات السعودية فشلت في رصد الطائرة بإسقاطها أي أن الملايين التي انفقتها بعض دول الخليج عجزت تلك المرة في رصد الطائرة المسيرة بعد تحديثها وتركيب جهاز يقوم بتشويش الرادارات.

الطائرات المسيرة


مواقع تم رصدها بطائرات مسيرة

ماهي الرسالة التي تريد إيران توجيهها لدول الخليج بالتفجيرات الأخيرة؟
كما قلنا فالطائرات المسيرة يبلغ سعر الواحدة ٣٠٠ دولار فقط، وقد صرح مصدر حوثي عقب التفجيرات الأخيرة في السعودية وميناء الفجيرة الإماراتي أن جماعته قادرة على ارسال ٢٠ طائرة مسيرة دون أن يتم رصدهم على الرادار بعد إضافة تقنية جديدة لهم وفي وقت واحد لاستهداف عدة أماكن في آنية واحد، وبالتالي فإن تصعيد حرب جديدة مثلما حدث في ١٩٨٤ خلال الحرب العراقية الايرانية، لن يكون سهلا على الخليج مثلما كان في السابق خاصة وأن إيران تمتلك الكثير من تلك الطائرات مخزنة في كهوف مدينة "صعدة" اليمنية.


ماهي انواع الطائرات المسيرة؟
١- "قاصف1":
ذات الجناح الثابت يستخدمها الحوثيين وتزن نحو 29. 84 كيلوغراما، وهي التي تم بواسطتها التفجيرات السعودية الأخيرة.

٢-طائرات "برديكس":
وزن كل طائرة من هذا النوع من الطائرات الصغيرة من دون طيار بضع مئات من الغرامات، وصنعت ثلاثية الأبعاد، وهي مصممة لكي يسهل التخلص منها بعد الاستخدام، والغرض منها تعطيل أنظمة الدفاع الجوي للعدو من خلال استخدامها كوسيلة للخداع، أو التشويش على الإشارات الإلكترونية، أو تحديد مواضع أجهزة الرادار لتدميرها.

٣- طائرة "دي جي أي" الصينية
تستطيع الهجوم على قاذفات صواريخ العدو بأعداد كبيرة في وقت واحد، ومن مختلف الاتجاهات، حتى لا تتمكن الأنظمة الدفاعية من صدها.

٤-طائرة ابابيل الإيرانية:

الطائرات المسيرة


طورتها إيران لتشمل ابابيل٥ للاستطلاع، و"تي"للهجوم قصير المدى، و"بي" و"اس".

طولها ٢.٩ وتستخدم بشكل بدائي، لا تستطيع حمل اوزان.

٥-طائرة الكرار 

الطائرات المسيرة


هي مركبة قتال جوية بدون طيار مهاجمة منتجة للجيش في إيران، ووفقاً للتقارير، يمكن لل‍UCAV تفجير أهداف في سرعة عالية، وهي مركبة طويلة المدى من دون طيار وأول طائرة استطلاع جوي صنعت في إيران.

وذكر التلفزيون الإيراني أن طائرة الكرار يبلغ مداه 1000 كم (620 ميلاً)، ويمكن أن تحمل اثنين من 250 باونداً أي (115 كجم) من القنابل، أو من الذخيرة الموجهة بدقة بوزن 500 باوند، ويمكن أن تحمل كرار أيضا صواريخ کوثروهي صواريخ مضادة للسفن خفيفة أو صاروخ نصر-1 ألعابر (كروز).

٦_رعد-85

الطائرات المسيرة


تدمر الأهداف الثابتة والمتحركة عن بعد، وتم إنتاجها بأحجام مختلفة، وتستطيع تحديد الأهداف ثابتة أو المتحركة، مثل الطائرات المروحية أو المقاتلة، وتدميرها، ويمكنها نقل شحنات متفجرة، والطائرة "الانتحارية" عبارة عن صاروخ مزود بكاميرا مراقبة يتم التحكم به عن بعد.

٧-طائرة ياسر

الطائرات المسيرة


إيرانية الصنع وهي نسخة معدلة من طائرة الإستطلاع الأميركية Scan Eagle ، يبلغ عرض جناحيها حوالى 3 أمتار، تم تعديلها من النموذج الأميركي لتتمكن من التحليق على ارتفاع يصل 4.5 كيلومتر بسرعة أقصاها 200 كلم في الساعة ولمدة 8 ساعات.

ويحمل رأس الطائرة أجهزة الاستشعار التي تبقيها على اتصال بمشغليها على الأرض، وكاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء للتصوير في الليل، ويتم إطلاقها عبر قاذفات مطاطية من الأرض أو من قطع بحرية.


٨-طائرة شاهد 129 

الطائرات المسيرة


صنعها الحرس الثوري الإيراني يمكنها تنفيذ مهام على بعد 
1700 إلى 2000 کیلومتر من القاعدة التی تنطلق منها وقادرة علی حمل الصورايخ الذکية والطيران لمدة 24 ساعة متواصلة،كما انها تحمل ثمانية صواريخ ذكية وتنفذ مهام المراقبة والرصد وتدمير الأهداف في وقت واحد. 

كيف يتم التصدي للطائرات المسيرة؟
من خلال صواريخ " باترويت"، أو مقاتلات إف١٥ الأمريكية،او نظام الدفاع الجوي الروسي بانتسير،

موضوعات متعلقة