وزير الطاقة السعودي يوصي بخفض مخزونات النفط

وكالات

09:32 م

الأحد 19/مايو/2019

وزير الطاقة السعودي يوصي بخفض مخزونات النفط
وزير الطاقة السعودي خالد الفالح
حجم الخط A- A+

قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يوم الأحد إنه يوصي بخفض مخزونات النفط، وإن إمدادات النفط العالمية وفيرة.
وقال الفالح للصحفيين، قبيل اجتماع لجنة وزارية من كبار المنتجين في منظمة أوبك وحلفائها، من بينهم السعودية وروسيا، ”الموقف بشكل عام دقيق في سوق النفط“.

لخدمة المستثمرين.. تعرف على كيفية تصفية الشركات

وأضاف أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، التي تعد السعودية قائدها الفعلي، سيكون لديها مزيد من البيانات في اجتماعها القادم في أواخر يونيو حزيران، لمساعدتها على التوصل إلى أفضل قرار بشأن الإنتاج.

واتفقت أوبك وروسيا ومنتجون مستقلون آخرون، فيما يُعرف بأوبك+، على خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من يناير كانون الثاني لمدة ستة أشهر، بهدف وقف زيادة المخزونات ودعم الأسعار.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك للصحفيين إن ثمة ‭‬‬خيارات مختلفة متاحة بشأن اتفاق إنتاج النفط، من بينها زيادة الإنتاج في النصف الثاني من العام.

وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي يوم الأحد إن منتجي النفط قادرون على سد أي نقص في السوق، وإن تخفيف قيود الإنتاج ليس القرار الصحيح.

وأضاف المزروعي أن الإمارات لا تريد أن ترى زيادة في المخزونات من شأنها أن تقود لانهيار الأسعار.

وقالت مصادر في أوبك إن السعودية ترى أنه لا توجد حاجة لزيادة سريعة في الإنتاج الآن، مع وصول النفط إلى نحو 70 دولارا للبرميل، حيث تخشى من انهيار الأسعار وزيادة المخزونات.

وتريد الولايات المتحدة، وهي ليست عضوا في أوبك لكنها حليف للسعودية، زيادة الإنتاج لدفع الأسعار للتراجع.

ويتعين على الفالح إيجاد توازن دقيق بين الحفاظ على وفرة الإمدادات في سوق النفط وأسعار مرتفعة بما يغطي احتياجات ميزانية الرياض، بينما يسعى لكسب ود موسكو لضمان بقاء روسيا في اتفاقية أوبك وحلفائها، مع تهدئة مخاوف الولايات المتحدة وبقية مجموعة أوبك+، حسبما قالت مصادر في وقت سابق.

ويأتي اجتماع اللجنة الوزارية وسط مخاوف من سوق شحيحة الإمدادات. فمن المرجح أن تشهد صادرات إيران النفطية مزيدا من الهبوط في مايو أيار، وأن تتراجع الشحنات من فنزويلا مجددا في الأسابيع القادمة نظرا للعقوبات الأمريكية.

ودفع النفط الملوث أيضا روسيا لوقف تدفقات عبر خط أنابيب دروجبا، وهو وصلة رئيسية تنقل الخام الروسي إلى شرق أوروبا وألمانيا، في أبريل نيسان. وأدى هذا التوقف، الذي لم تتضح فترته بعد، إلى تهافت المصافي لإيجاد إمدادات بديلة.

وقال نوفاك للصحفيين إن إمدادات النفط إلى بولندا عبر خط الأنابيب ستُستأنف يوم الاثنين.

موضوعات متعلقة