مروة في دعوى خلع: بعد ما كسر حوض السمك بتاعى يستحيل أعيش معاه

شيماء الهوارى

09:56 ص

الخميس 30/مايو/2019

مروة في دعوى خلع: بعد ما كسر حوض السمك بتاعى يستحيل أعيش معاه
دعوى خلع
حجم الخط A- A+

لم تكن تعلم مروة أن حياتها الزوجية ستنتهى بسبب حوض السمك الخاص بها، بسبب عصبية زوجها المفرطة، فأثناء خلافهما قام بكسر حوض سمك الزينة؛ مما جعل الصدمة عنيفة عليها، فلم تستطع تحمل ما فعله، وبلا تردد لجأت إلى القضاء، لتقف على أعتاب محكمة الأسرة بمصر الجديدة؛ لرفع دعوى خلع من زوجها بعد عام واحد من الزواج.


كسر حوض السمك
وقالت الزوجة "نشأت فى أسرة مرموقة وذات مركز اجتماعى، وكنت كل طلباتى تجاب، وعندما أنهيت دراستى الجامعية تقدم إلى خطبتى أحد معارف والدى فى العمل، واعترضت عليه في بداية الأمر، ولكني وافقت عليه عندما شعرت بالقبول نحوه، وأحسست أنى ساعيش فى نفس المستوى الذي أحيا فيه داخل منزل والدى، وكان يمتلك شركة خاصة به، وتم الزواج بعد خطوبة ٥ أشهر، وانتقلت للعيش معه داخل سقف، وأخذت معى حوض السمك الخاص بي، ولم أتركه أبدا لأنى كنت أعشقه، ولم أكن أعلم أن نهايته سوف تكون على يد زوجي".

ندمت علي زواجى
وتابعت حديثها "ولكن بعد الزواج اكتشفت عصبية زوجى التى لا تحتمل، فكان يتعصب لأتفه الأسباب ويقوم بالمشاجرة معى، حتى جعلنى أندم على موافقتى على الزواج منه، ولكنى تحملت عصبيته حتى أحاول أن أتاقلم معه، ولكن ما جعلنى أخرج عن شعورى أنه أثناء شجارنا يوما ما كالعادة قام بكسر حوض السمك أمامى، حتى تناثر على الأرض ومات السمك وأنا فى حالة ذهول مما فعله. تصرفه هذا جعلنى لا أتحمل وخرجت عن شعورى، فصفعنى بالقلم على وجهى، فقمت على أثره بترك المنزل، وذهبت إلى والدى وقصصت له ما حدث، وذهب إلى زوجى وطلب منه أن يطلقنى، ولكن رفض بشدة؛ مما جعلنى أذهب إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع، وما زالت الدعوى منظورة أمام القضاء".

موضوعات متعلقة