"نتنياهو" يتسلم خريطة جديدة تظهر "الجولان" السورية جزءا من إسرائيل

وكالات

08:19 م

الخميس 30/مايو/2019

نتنياهو يتسلم خريطة جديدة تظهر الجولان السورية جزءا من إسرائيل
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
حجم الخط A- A+

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أرسل له خريطة جديدة لإسرائيل وقعها بنفسه تظهر هضبة الجولان السورية المحتلة جزءا من إسرائيل.

ونقل التلفزيون الإسرائيلي عن نتنياهو قوله، اليوم الخميس "ترامب أرسل لي مع مستشاره جاريد كوشنر خريطة تظهر مرتفعات الجولان تحت السيادة الإسرائيلية"، مضيفاً أن الخريطة المحدثة "أعدتها وزارة الخارجية الأمريكية وممهورة بتوقيع ترامب".


اقرأ أيضاً: "نتنياهو" يفشل في تشكيل الحكومة الإسرائيلية.. هل ستعاد الانتخابات أم سيؤجل إعلان "صفقة القرن"؟

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في مارس الماضي إن الوقت حان لدعم السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 وضمتها عام 1981 في خطوة لم تلق اعترافا دوليا.

وقال ترامب في تغريدة على "تويتر" "بعد 52 عاما، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي لها أهمية استراتيجية وأمنية حيوية لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي!".

وذكر مكتب نتنياهو أن رئيس الوزراء قال لترامب في اتصال هاتفي بعد الإعلان "إنه صنع تاريخا".

وقال نتنياهو في تغريدة على "تويتر" "في وقت تسعى فيه إيران لاستخدام سوريا منصة لتدمير إسرائيل، يقدم الرئيس ترامب بشجاعة على الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان، شكرا الرئيس ترامب!".

وفي القاهرة، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن أي اعتراف أمريكي بسيادة إسرائيل على الجولان سيمثل ردة خطيرة في موقف الولايات المتحدة من الصراع العربي الإسرائيلي.

وأضاف أبو الغيط، في تصريحات أوردتها وكالة "أنباء الشرق الأوسط"، في وقت متأخر من مساء الخميس، "الجامعة العربية تقف بالكامل وراء الحق السوري في أرضه المحتلة، ولدينا موقف واضح مبني على قرارات في هذا الشأن، وهو موقف لا يتأثر إطلاقا بالموقف من الأزمة في سوريا".

وتعهدت الحكومة السورية باستعادة الجولان في حين أدان حلفاء دمشق وخصومها على حد سواء تصريحات الرئيس الأمريكي.

وقالت روسيا إن تعليقات ترامب تهدد بزعزعة استقرار المنطقة وعبرت عن أملها في أن تكون التصريحات مجرد إعلان.

ونددت إيران بالتصريحات ووصفتها بأنها غير مشروعة وغير مقبولة.

كما انتقدت تركيا الخطوة وقالت إنها تدفع الشرق الأوسط إلى شفا أزمة جديدة وإنه لا يمكن السماح بإضفاء الشرعية على احتلال الجولان.

موضوعات متعلقة