بعد جدل استطلاع أول أيام عيد الفطر المبارك.. ننشر الضوابط الشرعية لرؤية الهلال

أهل مصر
صورة أرشيفية

حالة من الجدل والتخبط شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي بشأن رؤية هلال شهر شوال، وضوابط الرؤية الشرعية للهلال، وذلك تبعاً للطريقة المعتمدة في رصد الهلال، في مصر والدول العربية والإسلامية، وحول رؤية هلال شوال، حيث أعلن مركز الفلك الدولي، ومقره أبو ظبي، أن الأربعاء سيكون أول أيام عيد الفطر، لكن باحثين فلكيين رجحوا في دول أخرى أن يكون العيد، الثلاثاء، وهو ما أثار حالة من الجدل العارم بين العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وحسمت دار الإفتاء المصرية الجدل في هذا الأمر حيث أكد مصدر من داخل دار الإفتاء المصرية لـ أهل مصر أن الدار تعتبر الجهة الرسمية المسئولة عن إعلان نتيجة رؤية الهلال، مشيرًا إلى أن الرؤية تكون عن طريق اللجان الشرعية العلمية، التى تضم شرعيين وتضم مختصين بالفلك، وعددها سبع لجان، مثبتة فى أنحاء جمهورية مصر العربية فى طولها وعرضها، فى أماكن مختارة من هيئة المساحة المصريَّة، ومن معهد الأرصاد بخبرائه وعلمائه، لافتًا إلى أن الدار تراعي شروط الجفاف، وشروط عدم وجود الأتربة والمعوقات، لرصد الهلال.

ضوابط رؤية الهلال:

ونوضح في السطور التالية القواعد والإجراءات المتبعة في مصر من قبل دار الإفتاء المصرية لاستطلاع رؤية الهلال، حيث أوضح الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، عبر البوابة الرسمية للدار، أن القواعد في هذه المسألة تتلخص فيما يأتي:

1- أن الحساب الفلكي القطعي لا يعارض الرؤية الصحيحة، فهو للاستئناس به مع الاعتماد على الرؤية البصرية الصحيحة، وهذا يعني أنه ينفي ولا يثبت، فإذا نفى طلوع الهلال فلا عبرة بقول من يَدَّعِيه، وإذا لم ينفِ ذلك فالاعتماد حينئذٍ على الرؤية البصرية.

2- أنَّ شهر رمضان إما ثلاثون يومًا لا يزيد عليها وإما تسعة وعشرون يومًا لا ينقص عنها.

3- أنه يجب على كُلِّ أهل بلدٍ متابعةُ إمامهم في رؤية الهلال من عدمها؛ بشرط إمكان الرؤية بالحساب الفلكي.

وتابع مفتي الجمهورية أن منهج دار الإفتاء المصرية يتمثَّل في الخطوات التالية:

1- أنَّ الرؤية تكون لجميع الشهور؛ وذلك من أجل الوصول إلى أصوب تحديد لأوائل الشهور الثلاثة ذات الأهمية في عبادة المسلمين.

2- أن الرؤية تكون عن طريق اللجان الشرعية العلمية التي تضم شرعيِّين وتضم مختصين بالفلك.

3- أن هناك رؤية بصرية نعتمدها مع الحساب الفلكي الدقيق.

وقال فضيلة المفتي إن من ضوابط رؤية الهلال تتمثل في أنه يجب على كُلِّ أهل بلدٍ متابعةُ إمامهم في رؤية الهلال أو عدمها؛ فإن الرؤية قد تختلف من بلد لأخرى، بشرط إمكان الرؤية وفقًا للحساب الفلكي، مع مراعاة أن الشهر القمري لا يزيد على ثلاثين يومًا ولا ينقص عن تسعة وعشرين، وأن رؤية المشرقي حجةٌ على المغربي إذا اتحد خط العرض، وأن الحج هو حيث يحج الناس؛ لأنه واحدٌ لا اختلاف فيه.

Instance ID Token

Needs Permission