كارثة.. اسم صلاح أبو إسماعيل يتصدر أكبر مجمع معاهد بالجيزة تحت إشراف الأزهر (فيديو وصور)

ads

علاء الدين الرفاعي - حسين حمدان

10:05 م

الأربعاء 19/يونيو/2019

كارثة.. اسم صلاح أبو إسماعيل يتصدر أكبر مجمع معاهد بالجيزة تحت إشراف الأزهر (فيديو وصور)
حجم الخط A- A+

في الوقت الذي تخوض فيه مصر، حربًا عسكرية وفكرية ضد الجماعات والتنظيمات المتطرفة، وعلى رأسها جماعة الإخوان الإرهابية، تصدر اسم القيادي الإخواني الراحل صلاح أبو إسماعيل، واحدًا من أكبر المعاهد الأزهرية في محافظة الجيزة، في واقعة كارثية بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ.

شاهد.. اسم صلاح أبو إسماعيل يتصدر أكبر مجمع معاهد بالجيزة تحت إشراف الأزهر

ففوق مبنى ضخم يقع داخل قرية "بهرمس" التابعة لمركز منشأة القناطر بمحافظة الجيزة، وضعت لافتة عريضة مكتوب فوقها: "مجمع معاهد الشيخ صلاح أبو إسماعيل"، وعلى يمن اللافتة كُتب: "الأزهر الشريف.. الإدارة المركزية لمنطقة الجيزة الأزهرية.. مركز تفتيش صلاح أبو إسماعيل"، وعلى يسارها خطت عبارة: "الأزهر منارة العلم والعلماء".

إقرأ أيضًا.. كواليس دفن محمد مرسي.. وضع في جبانة بجوار مهدي عاكف

كارثة.. اسم صلاح


مجمع معاهد الشيخ صلاح أبو إسماعيل، يخضع للإشراف الكامل من قطاع المعاهد بالأزهر الشريف، بالرغم من أن "أبو إسماعيل" كان واحدًا من كبار الكوادر بجماعة الإخوان الإرهابية في سبعينيات وثمانينات القرن الماضي، كما كان أحد أبرز تجار العملة في السوق السوداء، وكشف هذا الأمر وزير الداخلية الأسبق زكي بدر.

وصلاح أبو إسماعيل، هو والد القيادي السلفي "حازم أبو إسماعيل"، المحكوم عليه في العديد من القضايا الإرهابية، من أبرزها: إدانته بحصار مقر إحدى المحكمة في القاهرة عام 2012، وغيرها من الجرائم المناوئة للدولة المصرية.

كارثة.. اسم صلاح


إقرأ أيضًا.. مختار نوح عن وفاة مرسي أمام الكاميرات: وفرت علينا 80% من "هبد" الإخوان

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: ما هو الانطباع الذي سيرسخ في أذهان الطلاب الذين يدرسون في معهد يحمل اسم رجل ينتمي لجماعة إرهابية؟ ولماذا لا يبادر قيادات الأزهر بتغيير اسم هذا المعهد مثلما فعل وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، حين اتخذ قرارًا بتغيير أسماء المساجد التي تحمل أسماء جماعات أو جمعيات أو رمز من رموز الجماعات الإرهابية في البلاد وتسميتها بأسماء غير تمييزية؟

وإذا كان الدافع الذي جعل وزير الأوقاف، يصدر قرارًا بتغيير أسماء المساجد التي تحمل أسماء جماعات أو جمعيات أو رمز من رموز الجماعات الإرهابية في البلاد وتسميتها بأسماء غير تمييزية، هو أن رسالة المساجد التجميع وليس التفريق، ويجب ألا تستخدم لصالح جماعة أو حزب أو فصيل، وألا يزج بها في صراعات حزبية وسياسية وإيديولوجية"؛ فالأولى أن يتم تغيير اسم المعهد، لأنه منبر للعلم ومحطة رئيسية تشكل عقول النشء الصغير.

كارثة.. اسم صلاح

يذكر أن وزارة الأوقاف، غيرت اسم مسجد في مركز ناصر ببني سويف، يحمل اسم حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية، وسمته مسجد الهدى. ويأتي القرار تنفيذًا لقرار وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة، بتغيير أسماء المساجد التي تحمل أسماء جماعات أو جمعيات أو رمز من رموز الجماعات الإرهابية في البلاد وتسميتها بأسماء غير تمييزية.

وأكد وزير الأوقاف، أن "المساجد ينبغي أن تكون خالصة لوجه الله من حيث المبنى والمعنى والشكل والمضمون، في الظاهر والباطن، والولاية عليها من شأن الدول، وليست بأي حال من شأن الجمعيات أو الجماعات"، مبينًا أن "رسالة المساجد هي أن تجمع ولا تفرق، ويجب ألا تستخدم لصالح جماعة أو حزب أو فصيل، وألا يزج بها في صراعات حزبية وسياسية وإيديولوجية".

موضوعات متعلقة