وفد من المعارضة السودانية يزور أديس أبابا لإبداء موقفها من مبادرة إثيوبية

أهل مصر

أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير قائدة الاحتجاجات في السودان أن وفدا من ممثليها وصل العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وعقد هناك سلسلة لقاءات رفيعة المستوى.

اقرأ أيضاً: "حميدتي" يؤكد حاجة السودان إلى "حكومة تسيير أعمال"

وأكد تجمع المهنيين السودانيين، أكبر مكون في قوى الحرية والتغيير، في بيان أصدره بتاريخ أمس الجمعة أن الوفد التقى في أديس أبابا رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي محمد، ووزراء خارجية الدول الإفريقية، على هامش اجتماعه بشأن الوضع في السودان.

اقرأ أيضاً: السعودية: طالبنا المجلس العسكرى السوداني بانتقال سياسي والحفاظ على وحدة السودان

في الوقت نفسه، أوضح التجمع أن إعلانه ليس جزءا من الزيارة، مشددا على ضرورة أن يكون الحل داخل السودان، وهو "الأمر الأكثر إمكانية في هذه المرحلة".

وأكد بيان التجمع أن الوساطة الإثيوبية لحل النزاع لا تزال موضع احترامه، مضيفا: "نتعهد بالعمل معها كوسيط يوفر التفاوض غير المباشر"، مجددا موقف التجمع بأن المجلس الانتقالي العسكري الذي يحكم البلاد منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير "يفتقر للإرادة فيما يتعلق بتسليم السلطة للمدنيين وفيما يتصل بتنفيذ الاتفاقات التي أبرمها مع قوى الحرية والتغيير".

وجاء ذلك على خلفية ظهور مؤشرات على وجود خلافات بين قوى الإعلان والحرية بشأن زيارة وفدها إلى أديس أبابا والوساطة الإثيوبية عموما.

ورفض الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي تماما المبادرة الإثيوبية، مشددا على أن وجود المجلس العسكري الحالي في السلطة الانتقالية لن يحقق الحرية ولا السلام ولا العدالة، حسب إعلان رئيس الحزب، صديق أبو فواز.

هذا وأعلن تجمع المهنيين على حسابه في "فيسبوك" أن قوى إعلان الحرية والتغيير تلقت من الوسيط الإثيوبي محمود درير مقترحا لوثيقة اتفاق إعلان مبادئ حول الترتيبات الانتقالية، بناء على نتائج مشاوراته معها ومع المجلس العسكري، مشيرا إلى أن هذه الوثيقة طُرحت للنقاش داخل أجهزة قوى إعلان الحرية والتغيير التي ستلتقي الوسيط الإثيوبي اليوم لإبداء موقفها من هذه المبادرة.

Instance ID Token

Needs Permission