كارثة.. "بالصور الشخصية وعرائس القماش والطلاسم".. انتشار الأعمال والسحر بمقابر عرب المدابغ في أسيوط

ads

01:05 م

الإثنين 24/يونيو/2019

كارثة.. بالصور الشخصية وعرائس القماش والطلاسم.. انتشار الأعمال والسحر بمقابر عرب المدابغ في أسيوط
حجم الخط A- A+



حالة من الجدل والاستياء بين رواد موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك بمحافظة أسيوط، أثيرت اليوم، عقب العثور على العديد من الأعمال السفلية في حملة لتنظيف المقابر بعرب المدابغ التابعة لجبانات المحافظة، وانتشرت عقب الحملة مجموعة من الصور توضح نماذج مختلفة لأعمال السحر للكبار والصغار والأقباط والمسلمين على حد سواء.


وتناول كثير من رواد موقع "فيس بوك"، العديد من الأسحار والتعاويذ والطلاسم، التي وجدوها وسط المقابر، بغرض إيذاء البعض، وبعضهم وجدها داخل الأكفان، وداخل أجزاء من جسد الميت كالفم.

كارثة.. بالصور الشخصية


وجاءت أغلب الأعمال بالمقابر تتعلق بطلب المرض أو الموت أو الفقر لشخص، أو طلاق آخر ووقف حاله والتفرقة بينه وبين من يحبهم سواء زوجته أو خطيبته، أو بتعطيل الدراسة والتفوق، أو بالعقم للزوجين، وبعضها لطلب المحبة والزواج من شخص.

اقرأ أيضا: السحر وحقيقة تأثيره على حياتك .. اكتشاف السحر وعلاماته .. دعاء فك السحر

"أهل مصر" تواصل مع أحد مدعي فك الأعمال السحرية "سحر المقابر"، ويتم عمله بكتابة الطلسم بدم بشري أثناء إشعال بخور معين، ويلف بقطعة قماش، ويكتب أسفل الطلسم "توكلوا يا خدام هذا الطلسم بجلب فلان بن فلانة إلى فلانة بنت فلانة، أو بفرقة فلان عن فلانة أو مرض فلان".

كارثة.. بالصور الشخصية


ويقول "عم سيد" تربي يعمل بالمقابر، إن اكتشاف الأعمال السفلية والسحر من أكثر الأشياء التي يمكن إيجادها في المقابر بجوار رفات الموتي في القبور المغلقة أو في العيون المفتوحة بمقابر أخرى لم يتم الدفن بها، وأصحاب القلوب المريضة يقومون بعمل الأسحار التي غالبا ما تكون على الملابس أو الصور وتكون مكتوبه بطلاسم أو مبلولة بمياه تمت القراءة والتعزيم عليها ولا يتم اكتشاف هذا الأمر إلا في حالة القيام بدفن ميت جديد فنجد ملابس داخلية لرجل أو لسيدة أو لأطفال والقصد هو عدم الوصول للسحر وفكه، وكل ما نقوم به بعدها هو إشعال النيران في هذه الأسحار لإبطالها فور العثور عليها ورشها بالماء والملح لإبطال أى أذى يقع بسببها.

كارثة.. بالصور الشخصية


وأضاف الدكتور خلف عمار رئيس لجنة الفتوى بأسيوط، قال إن السحر ذكر في أكثر من موضع في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ولكن ذكره لا يعني كونه مؤثرا بذاته فالتأثير لله تعالي وحده وذلك في قوله تعالي "وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله"، ولذلك حرم جمهور العلماء أعمال السحر كونه من عمل الشياطين، فتعلمه وفعله ضار وضلال ويخرج عن الثقه والايمان بقضاء الله. 

موضوعات متعلقة