التجارة الحرام داخل مقابر دمنهور.. شاب يبيع جمجمة والدته مقابل تذكرة بودرة.. وأخرى تضع الأعمال السحرية داخل أجساد الموتى (صور)

ads

أسماء ناصر

10:02 م

الإثنين 24/يونيو/2019

حجم الخط A- A+

بعد غياب الإنسانية أصبح كل شيء مباح الحرام قبل الحلال وأصبح القانون السائد الآن هو قانون انتهاك كل شئ من أجل الوصول إلى رغبة الإنسان وهي تدمير البشرية، حتى توصلت لانتهاك حرمة الميت، والاتجار بالجثث لتحويلها إلى مواد مخدرة دون مراعاة لحرمته، رصدت كاميرا "أهل مصر"، 4 قصص عن انتهاكات تحدث داخل مقابر الرصف بمنطقة القلعة بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة أدت إلى غضب و خوف أهالي المنطقة.

التجارة الحرام داخل


شاب يبيع جثة والدته مقابل تذكرة بوردة
قال "حسن. ع. ع" أحد أهالي المنطقة: "تعاطي المواد المخدرة في المقابر من قبل الشباب أصبح من الأشياء المباحة وليس غريب على أهالي المنطقة الآن ليلاً ونهار، ولكن الغريب أن الإدمان يصل إلى أن أحد الشباب قرر بيع جثة والدته للحصول على المواد المخدرة من خلال الإتفاق مع تاجر مخدرات الحصول على تذكرة بودرة بمقابل جمجمة والدته". 

التجارة الحرام داخل


وأكد حسن أنه اكتشف الجريمة عندما كان في طريقه إلى شراء متطلبات المنزل ليلاً وكان الشاب الذي قرر بيع جثة والدته يتحدث في الهاتف مع شخص، قائلا له:" أن وصلت عند مقبرة أمي هتيجي تاخدها أمتى، تمام أنا منتظرك بس اوعي تنسي الحاجة بتاعتى". 

أشار حسن إلى أنه اندهش من تفاصيل المكالمة الهاتفية وقرر الانتظار لمعرفة ماذا يحدث بعد ذلك؟ وبعد مرور 45 دقيقة وصلت سيارة ملاكي وذهبت خلف المقابر، لافتاً: "قربت منهم سمعت الراجل بيقول لشاب فين مقبرة والدتك قاله فين الحاجة بتاعتى وحصل مشادة كلامية بينهم وحتى قام الشاب بأخذ المواد المخدرة منه أولا وتناولها ثم ذهب معه وظلوا في المقابر ما يقرب من ساعة ونصف ثم خرج الرجل وذهب بالسيارة وكان يحمل بيده حقيبة". 

وأضاف أنه يشاهد ما لا يتخيله العقل منذ إقام بجوار المقابر منذ 25 عام، مشيرا إلى أنه يتم تعاطي المخدرات وممارسة الأعمال المخلة بالآداب داخل المقابر، لافتا أنهم قام بعمل شكوى لعمل سور حول المقبرة وتوفير أمن لحماية الأهالي لعدم تعرض المتعاطين عليهم بالسرقة واغتصاب الفتيات ولكن لم يجيب أي مسئول.

ومن جانبها قالت" زينت. ح. ع" :" أنا ساكنة في المنطقة منذ 35 سنة وشفت فيها العجب شباك المطبخ يطل على المقابر، كنت كل يوم أسمع حديث بين دجالة وسيدة تعمل في مساعدة السيدة التي تقوم بتغسيل الأموات، أثناء الاتفاق على وضع أعمال سحرية في الأموات أثناء التغسيل مثل وضعها في شعر الميت أو غير ذلك". 

وفي نفس السياق أوضحت "مها .ح .ع " أنها كانت في زيارة لوالدها في المقابر منذ فترة حيث فوجئت بأن المقابر مفتوحة وبجانبها أثر عظام وحقن تعاطي مخدرات، مشيرة إلى أنها قامت بسؤال حارس المقابر عن سبب فتح المقبرة ووجود أثر عظام حول المقابر حيث قال حارس المقابر أن تجار ومتعاطي المخدرات يقوموا بسرقة جماجم الجثث ليلا وتحويلها مواد مخدرة، ومؤكدة أن حارس المقابر أكد لها بعدم قدرته على منعهم لعدم تعرضهم له وأولاده.

موضوعات متعلقة