لحظة مداهمة 19 شركة وكيانا إرهابيا متورطة في تمويل "خطة الأمل" لضرب اقتصاد الدولة (فيديو)

ads

هويدا القاضي

12:00 م

الثلاثاء 25/يونيو/2019

لحظة مداهمة 19 شركة وكيانا إرهابيا متورطة في تمويل خطة الأمل لضرب اقتصاد الدولة (فيديو)
وزارة الداخلية
حجم الخط A- A+

بثت وزارة الداخلية مقطع فيديو يسجل لحظة مداهمة 19 شركة وكيانا إرهابيا متورطة في تمويل مخطط ضرب اقتصاد الدولة تحت مسمى "خطة الأمل" تزامنا مع ذكرى 30 يونيو.

كانت الأجهزة الأمنية قد وجهت صفعة جديدة على وجه الجماعة الإرهابية، بعد رصد مخطط عدائى تحت اسم "خطة الأمل" الذى أعدته قيادات الجماعة الهاربة للخارج، لاستهداف ضرب اقتصاد مصر.

وكشفت معلومات قطاع الأمن الوطني قيام الجماعات الهاربة بالتنسيق مع القيادات الإثارية الموالين لهم، لتوحيد صفوفهم، وتوفير الدعم المالى من أرباح الكيانات الاقتصادية التي يديرونها لاستهداف الدولة ومؤسساتها، تزامنا مع احتفالات 30 يونيو.



كما كشفت المعلومات أبعاد هذا المخطط، والذى يرتكز على إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية، بالتعاون بين جماعة الإخوان الإرهابية، والعناصر الإثارية الهاربة ببعض الدول المعادية، للعمل على تمويل التحركات المناهضة بالبلاد، للقيام بأعمال عنف وشغب ضد مؤسسات الدولة فى توقيتات الدعوات الإعلامية التحريضية، خاصة من العناصر الإثارية عبر وسائل االتواصل الاجتماعى، والقنوات الفضائية التى تبث من الخارج.

اقرا أيضا : على رأسهم زياد العليمي.. تفاصيل القبض على أصحاب 19 شركة وكيانا للجماعة الإرهابية خططوا بسرية لاستهداف الاقتصاد الوطني

وأكدت الداخلية، أنه تم تحديد أبرز العناصر الهاربة خارج البلاد، والقائمة على تنفيذ المخطط، وهم كل من القيادى الإخوانى محمود حسين وعلى بطيخ، والإعلاميين معتز مطر ومحمد ناصر والمحكوم عليه الهارب وأيمن نور.

كما أنه تم التعامل مع تلك المعلومات، وتوجيه ضربة أمنية بالتنسيق مع نيابة أمن الدولة، لعدد من الكيانات الاقتصادية، والقائمين عليها، والكوادر الإخوانية، والمرتبطين بالتحرك من العناصر الإثارية، حيث أسفرت نتائجها عن تحديد واستهداف 19 شركة وكيان اقتصادى، تديره بعض القيادات الإخوانية، والعناصر الإثارية بطرق سرية، وعثر على أوراق ومستندات تنظيمية ومبالغ مالية، وبعض الأجهزة والوسائط الإلكترونية، وتقدر حجم الاستثمارات بربع مليار جنيه.

وتم تحديد وضبط عدد من المتورطين فى التحرك، والقائمين على إدارة تلك الكيانات والكوادر الإخوانية، وعناصر التنظيمات والتكتلات الإثارية غير الشرعية المتواجدين بالبلاد، وهم "مصطفى عبد المعز عبد الستار أحمد، وأسامة عبد العال محمد العقباوى، وعمر محمد شريف أحمد الشنيطى، وحسام مؤنس محمد سعد، وزياد عبد الحميد العليمى، وهشام فؤاد محمد عبد الحليم، وحسن محمد حسن بربرى"، حيث عثر بحوزة المضبوطين على العديد من الأوراق التنظيمية ومبالغ مالية، كانت معدة لتمويل بنود المخطط.

موضوعات متعلقة