مؤتمر المنامة "يوأد القضية الفلسطينية".. كوشنر يحقق المخطط الصهيوني القديم.. ما البنود التي سيتم مناقشتها ومن هم الحضور؟

سها صلاح

03:19 م

الثلاثاء 25/يونيو/2019

  مؤتمر المنامة يوأد القضية الفلسطينية.. كوشنر يحقق المخطط الصهيوني القديم.. ما البنود التي سيتم مناقشتها ومن هم الحضور؟
مؤتمر المنامة
حجم الخط A- A+

في الصفقات لا مكان للشعارات القديمة كشعار "الأرض مقابل السلام"، وهذه الصفقة لا ينقصها، إذا اكتملت عناصرها، إلا أن تُعقد في وول ستريت،أو حديقة الورود في البيت الأبيض أو منتجع كامب ديفيد، التي أصبحت تضيق على طموحات عراب الشرق الأوسط "جاريد كوشنر" الذي يسطر تاريخ جديد في الشرق الأوسط بناءا على المخطط الصهيوني.

وفي مؤتمر المنامة تبدأ أولي خطوات ضياع الحلم الفلسطيني باسترداد الأرض من الاحتلال الإسرائيلي، ويزعم الجانب البحريني والأمريكي أن المؤتمر اقتصادي فقط لعودة الاستثمارات في الأرض المحتلة، دون مناقشة أي أوضاع سياسية وفقا لتصريحات وزارة الخارجية الأمريكية المؤكدة أن الجانب السياسي سيؤجل إلى مرحلة متأخرة.

أما الطرف الفلسطيني، المعني الأول بالخطة، فيتهم واشنطن وتل أبيب بالسعي إلى تحويل الضفة الغربية الي مستوطنات كاملة للاحتلال الإسرائيلي، إضافة إلى دويلة صغيرة في قطاع غزة، وفصل الضفة عن غزة.

وفي ما يعود إلى "مؤتمر المنامة"، فالمشاركة السعودية وبحسب ما تم تداوله سابقاً، ستكون عبر وزارة الاقتصاد، وستشارك مصر بما يمكن وصفه بـ"الوفد المستمع"، فالتمثيل سيكون رمزياً، ولا يعني الموافقة على ما سيُطرح لكنه سيتخذ خطوات لحل الأزمة بعد الاستماع لما سيطرح وفقا لصحيفة "ميدل ايست اي".

أما بشأن الصين واليابان فبكين ترفض المشاركة أما طوكيو ستدعم الأمر اقتصاديا لدعم جهود حل الدولتين وفقا لما يسعي إليه بعض الدول العربية علي حدود ٦٧.

وفيما يخص البحرين فهي تؤكد رفضها ما يسمّى "صفقة القرن"، وما سيحدث اليوم وغدا،عنوانه ورشة "السلام من أجل الازدهار"، بشراكة واضحة مع الولايات المتحدة الأميركية.

وتفتتح ورشة المنامة أعمالها مساء في فندق فخم في العاصمة المنامة، على أن تستمر حتى الأربعاء، ويترأس أعمال المؤتمر جاريد كوشنر مستشار ترمب وصهره.


وستكون هذه المرة الأولى التي يعرض فيها جزء من الخطة التي طال انتظارها، بشكل علني، علماً أن الشق السياسي منها، والذي من المستبعد أن ينصّ على قيام دولة فلسطينية مستقلة، لن يكشف عنه قبل نوفمبر المقبل.

ومن بوابة الاقتصاد، تجمع الإدارة الأميركية في الفندق الفخم في البحرين في قاعة حفل العشاء الافتتاحي، مسؤولين من دول خليجية وعربية، مع مسؤولين غربيين، وممثلين لإسرائيل التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع البحرين.


استثمارات قيمتها 50 مليار دولار
وتقترح الخطة جذب استثمارات تتجاوز قيمتها 50 مليار دولار لصالح الفلسطينيين، وإيجاد مليون فرصة عمل لهم، ومضاعفة إجمالي ناتجهم المحلّي، على أن يمتد تنفيذها على 10 أعوام، بحسب البيت الأبيض.

مقاطعة فلسطينية
وسيشارك في المؤتمر وزراء ومسؤولون ماليون من دول خليجية، بالإضافة إلى وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد. ويقاطع الفلسطينيون الورشة معتبرين أنّه لا يمكن الحديث عن الجانب الاقتصادي قبل التطرق إلى الحلول السياسية الممكنة لجوهر النزاع.


احتجاجات فلسطينية
وشهدت مدن فلسطينية عدة في الضفة الغربية احتجاجات شارك فيها المئات معبّرين عن رفضهم للمؤتمر الاقتصادي. وفي تظاهرة قرب مدينة الخليل، أحرق المحتجون مجسّمات لترمب وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة ونعشاً كتب عليه "لا لصفقة القرن"، وهو التعبير الذي استخدم لوصف خطة السلام الأميركية.

وتواجه الدول العربية المشاركة في ورشة البحرين ضغوطاً من الفلسطينيين الذين يعتبرون أنّ الخطة ستفتح المجال أمام تصفية قضيتهم، وضغوطا من الجانب الأمريكي الذي يسعي لوضع عقبات في طريقهم من خلال حرب مفتوحة مع إيران

المشاركة السعودية
وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن السعودية ستشارك بوفد برئاسة وزير المالية محمد بن عبد الله الجدعان، وعضوية كل من وزير الدولة عضو مجلس الوزراء محمد آل الشيخ، ومحافظ صندوق الاستثمارات العامة ياسر الرميان.

وأضافت أن مشاركة السعودية في هذه الورشة تأتي استمراراً لمواقفها الثابتة ودعمها المستمر للقضية الفلسطينية ومساندتها للشعب الفلسطيني الشقيق، لتحقيق ما يضمن له الاستقرار والنمو والعيش الكريم.

وجددت السعودية تأكيدها على موقفها تجاه القضية الفلسطينية وحلها وفق مبادرة السلام العربية بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، كما دعت لتتشارك الجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والشامل، وأكدت دعمها جميع الجهود الدولية التي تهدف إلى ازدهار المنطقة وإيجاد بيئة جاذبة للاستثمار وتعزيز فرص النمو الاقتصادي.

مشاركة الأردن ومصر والمغرب
وحتى اللحظة، تأكدت مشاركة الأردن ومصر في ورشة البحرين على مستوى وكلاء وزارة المالية، وكذلك المغرب.

ويتواجد صحافيون إسرائيليون في البحرين بعدما حصلوا على تصريح خاص من البيت الأبيض لحضور المؤتمر الاقتصادي، في سابقة في المنامة.

موضوعات متعلقة