أرادوها خراب وأسقطتهم العيون الساهرة.. 19 كيان وشركة إرهابية في قبضة "الداخلية"

هويدا القاضي

03:25 م

الثلاثاء 25/يونيو/2019

 أرادوها خراب وأسقطتهم العيون الساهرة.. 19 كيان وشركة إرهابية في قبضة الداخلية
صورة أرشيفية
حجم الخط A- A+

فوتت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية، الفرصة على جماعة الإخوان الارهابية، في تعكير صفو فرحة المصريين بفاعليات بطولة كاس أمم إفريقيا 2019 ، التي انحنى لروعة تنظيمها العالم أجمع، خاصة بعد الافتتاح الأسطوري الذي التحمت فيه الجماهير المشجعة مع قوات الشرطة لإظهار مصر بشكل حضاري يليق بها.

أردوها خراب في ذكرى 30 يونيو وافتتاح بطولة الأمم الأفريقية.. واسقطتهم العيون الساهرة

فبينما تضرب أجهزة الأمن بيد من حديد وتفرض سيطرتها الأمنية على كافة أنحاء الجمهورية لتأمين بطولة أمم إفريقيا ، كانت عقول قيادات الجماعة الهاربة تخطط للقيام بعمليات تخريبية وضرب المؤسسات لإفساد أي تقدم تحرزه الدولة على مختلف المستويات، خاصة قرب الاحتفال بذكرى 30 يونيو .

اقرأ أيضًا: تخفّت خلف الاستثمار العقاري والطبي.. أسماء 19 شركة وكيانا إرهابيا مولت "خطة الأمل" لاستهداف الدولة في ذكرى 30 يونيو

خيبة أمل لجماعة "خطة الأمل"
لكن خاب أمل كوادر جماعة الإخوان الإرهابية بعد إحباط "مخطط الأمل"، الذي رصدت له ما يقرب من ربع مليار حصيلة أرباح شركات وكيانات تخفت خلف ستار التجارة والاستثمار العقاري والعيادات الطبية لتمويل المخططات الإرهابية.

تورط قيادات إرهابية شهيرة
لم يكن مفاجأة عندما تكشف معلومات قطاع الأمن الوطني، تورط قيادات إرهابية شهيرة هاربة في كلا من تركيا وقطر، تبث سمومها عبر إلام قنوات الجماعة مثل أيمن نور مالك قناة والشرق وكلا من معتز مطر ومحمد ناصر أبواق الجماعة المضللة في الخارج، ومناصرهم نائب مجلس الشعب السابق زياد العليمي الذي طالما حامت حوله الشكوك.

19 شركة وكيان أرهابي
في صباح اليوم أعلنت وزارة الداخلية نجاح قطاع الأمن الوطنى، في رصد مخطط عدائي أعدته قيادات الجماعة الإرهابية الهاربة لاستهداف الأجهزة الأمنية، ضم 19 شركة وكيانا اقتصاديا، تديره بعض القيادات الإخوانية بطرق سرية بحجم استثمارات فيه ربع مليار جنيه، وتم ضبط المتورطين فى هذا الكيان، وعلى رأسهم زياد العليمى، وجاء ذلك فى إطار جهود وزارة الداخلية، لإجهاض التحركات الهدامة لجماعة الإخوان الإرهابية.

خطة الأمل وزياد العليمي
ذكرت الوزارة في بيانها، أن قطاع الأمن الوطنى، تمكنت من رصد المخطط العدائي الذي أعدته قيادات الجماعة الهاربة للخارج، بالتنسيق مع القيادات الإثارية الموالين لهم، ممن يدعون أنهم مملثو القوى السياسية المدنية تحمى مسمى "خطة الأمل" التى تقوم على توحيد صفوفهم، وتوفير الدعم المالى من عوائد وأرباح بعض الكيانات الاقتصادية التى يديرها قيادات الجماعة والعناصر الإثارية؛ لاستهداف الدولة ومؤسساتها، وصولا لإسقاطها تزامنا مع احتفالات 30 يونيو.

الأمن الوطني يكشف أبعاد المخطط
وكشفت معلومات الأمن الوطنى، أبعاد هذا المخطط، والذي يرتكز على إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية، بالتعاون بين جماعة الإخوان الإرهابية، والعناصر الإثارية الهاربة ببعض الدول المعادية، للعمل على تمويل التحركات المناهضة بالبلاد، للقيام بأعمال عنف وشغب ضد مؤسسات الدولة فى توقيتات الدعوات الإعلامية التحريضية، خاصة من العناصر الإثارية عبر وسائل االتواصل الاجتماعى، والقنوات الفضائية التى تبث من الخارج.

الداخلية تكشف عن العناصر الإرهابية الهاربة
وتابع بيان الداخلية، أنه تم تحديد أبرز العناصر الهاربة خارج البلاد، والقائمة على تنفيذ المخطط، وهم كل من القيادى الإخوانى محمود حسين وعلى بطيخ، والإعلاميين معتز مطر ومحمد ناصر والمحكوم عليه الهارب وأيمن نور.

أوراق ومستندات تنظيمية ومبالغ مالية
ذكر البيان، أنه تم التعامل مع تلك المعلومات، وتوجيه ضربة أمنية بالتنسيق مع نيابة أمن الدولة، لعدد من الكيانات الاقتصادية، والقائمين عليها، والكوادر الإخوانية، والمرتبطين بالتحرك من العناصر الإثارية، حيث أسفرت نتائجها عن تحديد واستهداف 19 شركة وكيان اقتصادى، تديره بعض القيادات الإخوانية، والعناصر الإثارية بطرق سرية، وعثر على أواراق ومستندات تنظيمية ومبالغ مالية، وبعض الأجهزة والوسائط الإلكترنية، وتقدر حجم الاستثمارات بربع مليار جنيه.

زياد العليمي متورط في إدارة الكيانات
وأضاف البيان، أنه تم تحديد وضبط عدد من المتورطين فى التحرك، والقائمين على إدارة تلك الكيانات والكوادر الإخوانية، وعناصر التنظيمات والتكتلات الإثارية غير الشرعية المتواجدين بالبلاد، وهم: مصطفى عبد المعز عبد الستار أحمد، أسامة عبد العال محمد العقباوى، عمر محمد شريف أحمد الشنيطى، حسام مؤنس محمد سعد، زياد عبد الحميد العليمى، هشام فؤاد محمد عبد الحليم، وحسن محمد حسن بربرى، حيث عثر بحوزة المضبوطين على العديد من الأوراق التنظيمية ومبالغ مالية، كانت معدة لتمويل بنود المخطط.

موضوعات متعلقة