يارا تطلب الخلع: بيعذبني أنا وبنته بالحزام

شيماء الهوارى

11:08 م

الإثنين 01/يوليه/2019

حجم الخط A- A+

كانت تتمنى يارا صاحبة 27 عاما حياة زوجية مستقرة، ولكن فوجئت بزوجها يحول حياتها إلى جحيم، فمنذ الزواج وهو يتعدى عليها بالضرب مستخدما الحزام، ويلحق الأذى بالطفلة الصغيرة، مما يجعلها تقف على أعتاب محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع من زوجها بعد عامين من الزواج مبررة استحالة العشرة معه بعد العذاب الذي تذوقته في العيش معه حسب قولها.

خطوبة وزواج بعد 4 شهور
قالت الزوجة" كل شيء تم سريعا، حيث تقدم إلى خطبتي أحمد يعمل بسوبر ماركت وتمت الخطبة وسرعان ما مر 4 أشهر حتى وجدت نفسي زوجته قولا وفعلا، وكنت أظن أن الحياة تبسمت لي، وسوف أعيش الحب مع زوجي الذي كنت أمنع نفسي منه قبل الزواج، ولكن استيقظت على واقع مرير، منذ الشهور الأولى وقام بالتعدى علي بالضرب مستخدما الحزام وعندما أحاول دفعه من شدة الألم يزداد فى ضربي قائلا " بتوقفى قدامي أنا هموتك"، وتحملت ولم أخبر أحد حينها بسبب حملى سريعا، وأصبح هو حاله المعتاد لم يغيب أسبوعا واحدا حتى يجعل الحزام يترك آثاره على كل جسدي.

اقرأ أيضا: شاهندا تطلب الخلع":"عايزنى ألف حشيش مع أصحابه"

اختفت الرحمة من قلبه
وتابعت حديثها" تحملت كل شئ خوفا من الطلاق والمجتمع وكنت أنام كل ليلة والدموع تملئ عيني، حتى وضعت طفلتى وكانت في غاية الجمال، الجميع يعشقونها إلا زوجى لم يعطى لها أي اهتمام حتى مرضت الطفلة فى يوم ورفض أن يذهب بها إلى طبيب بحجة أنه ليس معه أموال، وبعدها بثوانى قام بشراء السجائر وليس هذا حسب بل أصبح يتعدى علي بالضرب وأنا أحمل طفلتى فتصيبها بعض الضربات التس لا تتحملها الطفلة، و تركت المنزل وذهبت إلي منزل أسرتي.

عدت إليه وأنقذني أخي
واستطردت يارا" ولكن وجدت أمي اتصلت به وجاء إلينا وأخذنى معه، وطلبت منى والدتى التحمل من أجل طفلتى حتى لا أشعر بالندم ولكن أندم على ماذا على تعذيبه لي ليلا ونهارا، وبالفعل عدت معه إلى البيت ليعاقبني بالضرب على ترك المنزل، ومرت شهور على هذا الحال حتى جاء أخى من سفره بالخارج لأرتمي داخل أحضانه والدموع تنهمر من عيناي وقصصت له كل ما أعيش به، لأجده يأخذني من يدى إلي منزلنا وأخبر والدتى أنى لن أعود إلي زوجى مرة أخرى، وفي الليوم الثاني، ذهبت إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع وأنتظر حكم القضاء.

موضوعات متعلقة