"قاعدة الظعاين البحرية القطرية".. موقع جديد لخدمة مخططات إيران في الخليج العربي

ads

سها صلاح

06:42 م

الإثنين 15/يوليه/2019

قاعدة الظعاين البحرية القطرية.. موقع جديد لخدمة مخططات إيران في الخليج العربي
صورة أرشيفية
حجم الخط A- A+

افتتحت قطر أكبر قاعدة لخفر السواحل أمس مع استمرار المواجهة بين إيران وأمريكا في زيادة التوترات في مياه الخليج العربي، وتعتبر قطر، الحليف الرئيسي لأمريكا في المنطقة، فهي موطن لأكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط في واشنطن.

وقالت صحيفة "جلف تايمز" أن القطر لها أهداف ظاهرية وهي حراسة الموانئ والمنشآت البحرية والصناعية والنفطية بالإضافة إلى توفير التغطية الأمنية للواجهة البحرية خلال المؤتمرات والمهرجانات والفعاليات والأنشطة الرياضية في البلاد.

أما الأسباب الخفية هي تصاعد التوتر في الخليج الذي يتم من خلاله نقل ما يقرب من ثلث النفط العالمي في الأسابيع الأخيرة، حيث ألقت الولايات المتحدة إيران على هجمات متعددة على سفن ناقلات في المنطقة وطهران أسقطت طائرة أمريكية بدون طيار.

قاعدة "الظعاين" في خدمة إيران
وبالتزامن مع افتتاح القاعدة، أطلقت قطر أيضًا أسطولًا جديدًا من القوارب، بما في ذلك أنواع هرقل 150 - التي يبلغ طولها 48 مترًا ويمكن أن تبقى في البحر ستة أيام دون التزود بالوقود - وأنواع هرقل 75 ، التي يبلغ طولها 24 مترًا.

اقرأ أيضاً.. إيران تهدد: الاتفاق النووي يصعب إنقاذه حتى يفي باقي الموقعين بتعهداتهم

وردا على سؤال حول ما إذا كانت القاعدة يمكن أن تعزز التنسيق الأمريكي القطري بشأن إيران، قال مسؤولين قطريين أن أسطولها البحري الجديد وقاعدتها في خدمة حليفتها إيران في أي وقت.


القاعدة البحرية التي تحمل اسم "الظعاين"، استقبلها الإعلام القطري بالتهليل ، في محاولة لتضخيم الأم، رغم أنها مكونة من عدة زوارق ولانشات خفيفة، ويغيب عنها معظم القطع البحرية الأسلحة والمعدات التي تتكون منها أي قاعدة بحرية في العالم.

أين تقع قاعدة "الظعاين" القطرية؟
تقع القاعدة الجديدة في منتصف الساحل الشرقي للإمارة الخليجية بمنطقة سميسمة على بُعد نحو 30 كم شمالي الدوحة، بالقرب من إيران التي تبعد نحو 230 كم عن قطر، ما يشير إلى احتمالية أنها أنشأت بالأساس لحماية السفن التجارية الإيرانية.

اقرأ أيضاً.. قطر تفتتح قاعدة بحرية جديدة بحضور قائد الأسطول الخامس الأمريكي

ويأتي افتتاح القاعدة البحرية في وقت تناقش فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها خططا لتأمين ناقلات النفط في الخليج، وفق ما أعلنه الجنرال مارك مايلي، المرشح لتولي رئاسة هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، أمام مجلس الشيوخ، بعدما هددت سفن عسكرية إيرانية ناقلة بريطانية.

موضوعات متعلقة