الهروب من الحر إلى الموت.. 18 شابًا يلقون مصرعهم غرقًا في مياه الترع بـ"قنا".. والأهالي يطالبون بفتح حمامات السباحة الأوليمبية للحفاظ على حياة أبنائهم (صور)

قنا: عبدالرحمن أبو بكر

12:20 م

الخميس 18/يوليه/2019

الهروب من الحر إلى الموت.. 18 شابًا يلقون مصرعهم غرقًا في مياه الترع بـقنا.. والأهالي يطالبون بفتح حمامات السباحة الأوليمبية
حجم الخط A- A+

يعاني أبناء الصعيد من ارتفاع درجات الحرارة بشكل مبالغ فيه، مما اضطر الكثيرين منهم - وبالأخص الشباب - للجوء إلى السباحة في الترع والمصارف هربًا من الحر، وهو الأمر الذي يسبب الكثير من المخاطر التي تصل إلى حد الموت، ناهيك عن إصابتهم بالأمراض المستوطنة مثل البلهارسيا، وغيرها.

الهروب من الحر إلى


وفي محافظة قنا، لقي 18 شابًا وطفلًا مصرعهم خلال شهري مايو ويونيو، عقب غرقهم في الترع التي لجأوا إلى السباحة في مياهها هربًا من الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، في ظل اغلاق حمامات السباحة الأوليمبية بالمحافظة منذ 10 سنوات وحتى الآن، لأسباب غير معروفة.

اقرأ أيضًا.. أنيس منصور وأم كلثوم والشعراوي في خطر.. تراب وعبارات مسيئة تشوه تماثيل رموز محافظة الدقهلية.. الجهات المسؤولة نايمة في العسل

صرخة الأهالي
يقول حسين الجبلاوي، مواطن قنائي: إن السبب في عودة لجوء الأطفال والشباب للسباحة في الترع والمصارف، هو الارتفاع الشديد في درجة الحرارة، وكذلك الارتفاع الكبير في اسعار المصايف، علاوة استمرار إغلاق حمامات السباحة الأوليمبية بمحافظة قنا لأكثر من 10 سنوات، وذلك بحجة استكمال أعمال التطوير والصيانة.

الهروب من الحر إلى


وطالب علي الهجان، أحد أهالي قنا، بضرورة مراعاة تصميم حمامات سباحة داخل مراكز الشباب الحكومية بالقرى حتى تقي الشباب من اللجوء للسباحة في مياه الترع والمصارف، لخطورة هذا الأمر على حياتهم، وأوضح عبدالمنعم المناعي، شاب قنائي، أنه يلجأ للسباحة في الترع بشكل يومي بسبب عدم وجود أي حمامات سباحة بالمحافظة، بالإضافة للارتفاع الشديد لدرجة الحرارة خلال فصل الصيف.

اقرأ أيضًا.. شاب يتلقى طعنة في صدره بعد منعه عاطلًا من معاكسة شقيقته بالغربية

18 حالة غرق
وأفاد مصدر مسئول بمحافظة قنا، أن لجوء الشباب والأطفال إلى السباحة في الترع والمصارف، أسفر عن غرق بعضهم؛ حيث بلغ إجمالي حالات الغرق بالمحافظة خلال شهري مايو ويونيو 18 حالة، وجميعها أخطر بها مرفق الإسعاف، منها 11 حالة غرق في شهر مايو، و7 حالات غرق عن شهر يونيو.

الهروب من الحر إلى


وقال منتصر أبو السعود، أحد أقارب آخر ضحية غرق بالترع، أن ابن شقيقه يبلغ من العمر 12 عاما وعقب صلاة الجمعة لجأ للسباحة في الترعة للهروب من موجة الحرارة الشديدة التي تعاني منها محافظة قنا خلال الأسبوع الماضي، إلي أن لقي مصرعه غرقًا بترعة الكلابية، بميدان سيدي عبدالرحيم، بسبب ارتفاع منسوب مياه الترعة، مطالبًا بضرورة فتح منافذ للسباحة للشباب بمحافظة قنا بكافة بمراكز الشباب والنوادي الرياضية، لأن المحافظة أصبحت بشكل شبه يومي تعاني من حالات الغرق من الأطفال والشباب.

اقرأ أيضًا.. "علقة سخنة" لشاب تنكر في زي منتقبة للتحرش بالسيدات أمام محكمة أبنوب بأسيوط

وأوضح الدكتور حمدي حسين، عميد كلية الطب البشري بجامعة قنا، أن مخاطر السباحة في الترع لا تقتصر على الإصابة السريعة والمؤكدة بالبلهارسيا فحسب، بل يضاف إلي ذلك خطورة التعرض للإصابة بأمراض الكلى والأمراض المناعية والكبدية، لأن مياه الترع من المياه غير النظيفة، كذلك فإن لجوء الأهالي والشباب والأطفال للسباحة بالترع سيكبد الدولة المصرية ميزانيات طائلة لعلاج تلك الأمراض، التي من شأنها تدمير صحة الشباب والأطفال.

الهروب من الحر إلى

وطالبت خيرية عبدالخالق، وكيل أول وزارة الهيئة العامة للاستعلامات بجنوب الصعيد سابقًا، بضرورة عودة حملات التوعية من مخاطر الإصابة بالبلهارسيا وأمراض الكلى من جراء السباحة بالترع والمصارف، مع أهمية شن حملات طرق أبواب الأهالي بالقرى على وجه التحديد من قبل الرائدات الريفيات.


موضوعات متعلقة