مفاجأة في واقعة فتاة العياط.. الطب الشرعي كشف عن آثار جلد أدمية في أظافر القتيل ليست للمتهمة

ads

أحمد أبو الأطرش

09:42 م

الأحد 21/يوليه/2019

مفاجأة في واقعة فتاة العياط.. الطب الشرعي كشف عن آثار جلد أدمية في أظافر القتيل ليست للمتهمة
واقعة فتاة العياط
حجم الخط A- A+

مازالت واقعة فتاة العياط تثير اللغط والجدل حول مرتكب الجريمة، حيث ظهرت أقوال جديدة ومثيرة قد تغير مسار الجريمة نحو متهم أخر، يوثقها فيديو رصدته أحد الكاميرات المحيطة بمحطة بنزين داخل قرية بجوار مدينة العياط.

اقرأ أيضا.. مصرع 5 أشخاص من أسرة واحدة فى حريق عقار بـ"عابدين"

ورصد "فيديو" الذي رصدته كاميرات المراقبة، بأن الفتاة كانت متواجدة داخل أحدى السيارات بمحطة البنزين، في لحظة ما لفتت الفتاة لعدسة الكاميرا، وهي تنزل من السيارة بحالة مهتزة وغير مستقرة لتستقل سيارة "ميكروباص" الخاصة بالمجني عليه، من باب السيارة الخلفي "الجرار"، حسب أقوال الدكتور أحمد مهران محامي أسرة المجني عليه، الأمير فهد".

وأضاف مهران في تصريحات خاصة لـ"أهل مصر"، أن في ذات الوقت الذي لقي فيه " الأمير مهند" مصرعه، كان به عدة طعنات متفرقة بالجسد أبرزها، الرقبة والصدر والظهر، وأشار إلى أن المجني عليه به طعنات متعددة بالجسد وهو ما آثار حفيظتي، بأن هل يعقل أن الفتاة في حالة الدفاع الشرعي عن نفسها تقوم بطعنة المجني عليه، "بطعنات بالظهر"، حيث أن الفتاة في تلك الحالة "التعدي عليها جنسيًا"، لا تستطيع التعامل معه إلا وجها لوجه، ويوثق ذلك قوام المجني عليه ذات الجثمان الضخم"، وتابع، أن تقرير الطب الشرعي، كشف عن هناك آثار جلد أدمية في أظافر القتيل ليست للمتهمة "أميرة"، وإنما لآخر.

جدير بالذكر أمرت نيابة العياط، بحجز الفتاة على ذمة تحريات الأجهزة الأمنية، بتهمة قتل سائق ميكروباص، أثناء دفاعها عن نفسها، لمحاولته اغتصابها، وتم تجديد حبسها لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

بداية الواقعة كانت عندما استقبل مركز شرطة العياط، فتاة تدعى أميرة 15 سنة عاملة بمعرض ملابس في مدينة طامية بالفيوم وبحوزتها سكين ملطخ بالدماء وأقرت قيامها بقتل شاب بالمنطقة الجبلية.

وعلى الفور انتقلت قوة من مباحث القسم إلى المكان الذي أشارت إليه الطفلة "محل الواقعة" وتبين حقيقة ما جاء على لسان المتهمة، وبمناقشة المتهمة أقرت بأنها كانت رفقة شابين وفي زحام المكان الذي يتواجدون فيه اختفى الشابان، وعند محاولتها الاتصال بأحدهما، رد على هاتف صديقها شخص آخر، وطلب مقابلتها لإعطائها الهاتف المحمول، وبالفعل قابلته الفتاة وعرض عليها توصيلها إلى محل سكنها بسيارة ميكروباص خاصته، وفي الطريق وفي إحدى المناطق النائية حاول التعدي عليها جنسيا تحت تهديد السلاح، فغافلته وقامت بتسديد عدة طعنات له.

وبإجراء التحريات تم ضبط الشابين الذين أبلغت الفتاة بأوصافهما وبتضيق الخناق عليهما اعترفا بقيامهما بتلك القصة بالاتفاق مع السائق، وتم التحفظ عليهما للعرض على النيابة، وتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيقات.

موضوعات متعلقة