المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

لو بتحب "الأنتخة" اعرف انت مين فيهم.. احسب نسبة الكسل حسب برجك

أهل مصر
اعلان

يتميز كل برج بصفة واحدة على الأقل تميزه عن باقي الأبراج الأخرى، وفي الوقت نفسه تتشابه أبراج مع بعضها البعض في صفات كثيرة منها الكسل أو « الأنتخة» .. ومن خلال التقرير قررنا نقيس نسبة الكسل لدى الأبراج من الأعلى إلى الأقل.

الثور 1000000%

برج الثور كسول جدا ويحب «الانتخة» الجلوس في المنزل على الرغم من شكله وسلوكه الذى يظهر إنه نشيط.

الدلو 1000%

من أكثر الأبراج " الكسولة" والتي تستعد للنشاط بالنوايا لا أكثر، وترغب فى الخروج والتنزه والرحلات، لكن رغبتها فى النوم أو الاستمتاع بالجلوس أمام التلفزيون أقوى بكثير وتنتصر. 

العذراء 100 %

برج يعشق «الانتخة» خاصة النساء، ومواليد البرج يتهربون من أصدقائهم حتى لا يتورطون معهم فى الخروج أو السهر. 

الميزان 99%

الكسل عنده من نوع أخر، فهو يخرج ويتنزه، ولكن اعمال البيت بالنسبة له أمر شاق لا يستطيع فعله، فهم دائماً بحاجة لشخص أخر يعتمدون عليه حتى فى قضاء أغراضهم الشخصية.

الحوت 90%

الكسل يصيبه بالنهار فقط! .. برج الحوت لايفضل الخروج والحركة بالنهار، ويبدأ نشاطه بمجرد أن يرحل ضوء الشمس ويظهر الظلام. 

القوس 80%

برج القوس يكسل عن أى شىء فى الحياة، ولكن إذا كان الأمر يتعلق بالطعام وشعوره بالجوع، يبدأ يعيد حساباته، وقتها يمكنه النزول لشراء الأكل بنفسه. 

الأسد 70%

رغم إن برج الأسد كسول جدا، إلا إنه يحاول مقاومة الرغبة " بالانتخة" لذلك فهو عادة يصادق غيره من النشطاء حتى يقتلون فيه الكسل. 

العقرب 50%

برج العقرب وسطى أي على حسب الموقف والحاجة، مرة يكون نشيط ولديه طاقة جبارة على الخروج والحركة، و أخرى يكون «مأنتخ».

الجوزاء 30%

برج الجوزاء برج نشيط جدا، وأحيانا يصاب بحالات " الأنتخة" البسيطة لكن مواليد البرج يعودون مرة أخرى ويجددون نشاطهم وينطلقون دون توقف.

السرطان 20%

برج السرطان طاقة ونشاط لا حدود له خاصة في العمل، فبإمكانه أن يبذل مجهود متواصل دون توقف من أجل تحقيق أهدافه.

الجدى 10%

لأن برج الجدى عملى جدا وهو أكثر ما يميزه عن باقي الأبراج، لذلك فإن الراحة والانتخة تكون بعيدة عن حساباته فهو يعشق العمل.

الحمل 0 %

بعيد تماما عن الانتخة، ولا يوجد برج ينافس برج الحمل في النشاط والطاقة، فهو يبحث عن مهام يقوم بها لبذل جهد وطاقة. 

اعلان
عاجل
عاجل
الأهلي بطلًا لكأس مصر للمرة 37 في تاريخه