خبير: إيران لا تدعم "الأسد" في عملياته العسكرية بإدلب

ads

وكالات

05:10 م

الخميس 01/أغسطس/2019

خبير: إيران لا تدعم الأسد في عملياته العسكرية بإدلب
صورة أرشيفية
حجم الخط A- A+

قال الخبير الألماني أندري بانك، اليوم الخميس، إن الحرب لم تنته في سوريا بعد، والأسد وروسيا يواصلان قصف إدلب منذ شهور بينما إيران تنأى بنفسها عن المنطقة.

اقرأ أيضاً: هجوم اسرائيلي جديد على سوريا بريف القنيطرة الغربي

وأضاف بانك، في معرض جوابه عن سؤال بشأن الهدف من العمليات العسكرية التي يشنها الجيش السوري مدعوما من روسيا بمحافظة إدلب، وفقاً لموقع تليفزيون صوت ألمانيا DW، إن نظام الأسد كشف منذ مدة عن نيته إعادة السيطرة على جميع أنحاء سوريا. وبعدما تمت السيطرة له في عام 2018 بمساعدة إيران وروسيا بالتتابع، على المناطق التي كان تسيطر عليها فصائل المعارضة في الغوطة شرقي دمشق ودرعا في الجنوب وكذلك محيط حمص في وسط سوريا، لم تكن إلا مسألة وقت لتحويل الاهتمام إلى معقل المعارضة والفصائل الجهادية أي إدلب. وتابع الخبير الألماني: وفي الصيف الماضي كان النظام على وشك إطلاق هجوم ضد إدلب، لكن حصل تفاهم بصورة مفاجئة بين روسيا وتركيا حال دون ذلك.

اقرأ أيضاً: مقتل مدني بقصف أمريكي استهدف منزلًا سوريًا في ريف القامشلي

وعن معالم هذا التفاهم، قال بانك، وفقاً لـDW، "التفاهم حول إدلب يشمل أن تتحكم تركيا بالمحافظة من الخارج عن طريق مراكز المراقبة العسكرية التابعة لها. في المقابل طالبت روسيا من تركيا أن تتحرك ضد هيئة تحرير الشام التي انبثقت عن جبهة النصرة وكانت سابقا فرع القاعدة السوري، أقوى فاعل داخل محافظة إدلب. لكن توجد هناك أيضا فصائل معارضة مقربة من تركيا تنتمي للجيش السوري الحر. بيد أن هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) ليست مقربة من تركيا.


موضوعات متعلقة