وفاة عمدة مقديشو متأثرا بجروحه في هجوم لحركة الشباب الصومالية

أهل مصر

نعت الحكومة الصومالية عمدة العاصمة مقديشو، عبد الرحمن عمر عثمان يريسو، الذي توفي متأثرا بجروح تعرض لها الأسبوع الماضي جراء استهداف مقره من قبل حركة "الشباب" المتطرفة.

وأكدت وزيرة الشباب والرياضة الصومالية، خديجة محمد ديريه، أن عمدة مقديشو الذي كان يتولى أيضا منصب محافظ بنادر فارق الحياة مساء اليوم الخميس في مستشفى حمد بالعاصمة القطرية الدوحة.

اقرأ أيضاً: مصر تُدين حادث تفجير مقر بلدية العاصمة الصومالية مقديشو

ونقل المسؤول رفيع المستوى إلى المستشفى القطري بعد إصابته جراء تفجير استهدف مقر بلدية مقديشو، الأسبوع الماضي، أسفر أيضا عن مقتل ستة مسؤولين آخرين.

وأعلن رئيس الصومال، محمد عبد الله فرماجو، الحداد الوطني لثلاثة أيام وتنكيس العلم الوطني بالمؤسسات الرسمية، تكريما لذكرى المسؤول الراحل.

اقرأ أيضاً: إصابة عمدة مقديشو في انفجار عنيف هزّ مقر بلدية العاصمة الصومالية

من جانبها أعربت بعثة الأمم المتحدة لدى الصومال على حسابها في "تويتر" عن بالغ أسفها لوفاة عمدة مقديشو، واصفة إياه بأنه كان "شريكا رائعا ومحاميا لا يتعب لسكان مقديشو وجميع الصوماليين".

وكان يريسو بريطانيا مجنسا وعمل مستشارا لحزب العمال في المملكة المتحدة قبل أن يعود إلى الصومال حيث تولى في عام 2010 منصب وزير الإعلام، لينتقل إلى منصب عمدة مقديشو العام الماضي.

Instance ID Token

Needs Permission