وسط تصاعد التوتر في الخليج.. وزيرا دفاع الكويت وإيران يتبادلان الأحاديث الودية

وكالات

06:42 م

الثلاثاء 06/أغسطس/2019

وسط تصاعد التوتر في الخليج.. وزيرا دفاع الكويت وإيران يتبادلان الأحاديث الودية
حجم الخط A- A+

تلقى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع الكويتي، الشيخ ناصر الصباح، اتصالاً هاتفياً من نظيره، وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، تم خلاله تبادل الأحاديث الودية والعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها.
.
فحسب موقع صحيفة "الراي" الكويتية، هنأ وزير الدفاع الإيراني النائب الأول خلال الاتصال بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك متمنياً له تمام الصحة والعافية، ولدولة الكويت دوام التقدم والازدهار، كما وجه دعوةً رسميةً لمعاليه لزيارة إيران.

اقرأ أيضاً: طهران: قواعد واشنطن في المنطقة ستكون أهدافا محتملة لجيشنا

بدوره شكر النائب الأول وزير الدفاع نظيره الإيراني على هذا الاتصال، مثمناً دعوته الكريمة له لزيارة إيران، متمنياً للعلاقات بين البلدين الصديقين مزيداً من التقدم والعمل على توثيق أواصر التعاون المشترك.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة نقلها التلفزيون على الهواء مباشرة اليوم الثلاثاء إن الحرب مع بلاده هي أم كل الحروب محذرا مرة أخرى من أن الملاحة في مضيق هرمز قد لا تكون آمنة.

وتصاعد التوتر بين إيران والغرب منذ انسحاب الولايات المتحدة العام الماضي من اتفاق دولي يستهدف تقييد البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية على طهران.


وقال روحاني في خطابه الذي ألقاه بوزارة الخارجية وامتدح فيه وزيرها محمد جواد ظريف بعدما فرضت واشنطن عقوبات عليه يوم 31 يوليو"السلام مع إيران هو أصل السلام والحرب معها هي أم كل الحروب".

اقرأ أيضاً: مجهزة بآلية "الأجنحة المطوية".. إيران تكشف امتلاكها قنابل ذكية بالغة الدقة

وأشار إلى أنه إذا أرادت الولايات المتحدة إجراء مفاوضات مع إيران فعليها رفع كل العقوبات قائلا إنه ينبغي السماح للجمهورية الإيرانية بتصدير النفط.

وتأججت مخاوف نشوب حرب في الشرق الأوسط تكون لها تداعيات عالمية عندما احتجز الحرس الثوري الإيراني الناقلة البريطانية ستينا إمبيرو قرب مضيق هرمز في يوليو تموز بزعم ارتكابها انتهاكات بحرية وذلك بعد أسبوعين من احتجاز قوات بريطانية لناقلة نفط إيرانية قرب جبل طارق بدعوى انتهاكها عقوبات على سوريا.

وقال روحاني "مضيق بمضيق. لا يمكن أن يكون مضيق هرمز مفتوحا أمامكم بينما مضيق جبل طارق ليس مفتوحا أمامنا".

ويمر خمس النفط العالمي تقريبا عبر مضيق هرمز.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الحرس سيطر يوم الأربعاء على ناقلة نفط عراقية في الخليج قائلا إنها كانت تهرب وقودا واحتجز طاقمها المكون من سبعة أفراد.

موضوعات متعلقة