موقع إسرائيلي يكشف مشاركة تل أبيب في خطة أمريكا لتأمين هرمز

وكالات

07:53 م

الثلاثاء 06/أغسطس/2019

موقع إسرائيلي يكشف مشاركة تل أبيب في خطة أمريكا لتأمين هرمز
حجم الخط A- A+

كشف موقع إلكتروني إسرائيلي أن بلاده تشارك في أمن الملاحة البحرية بالخليج.

كشف وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، اليوم الثلاثاء، لأول مرة، أمام لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، أن إسرائيل تندمج ضمن الخطة الأمريكية التي تدعو إلى أمن الملاحة البحرية في مياه الخليج في جوانب أمنية واستخباراتية.


اقرأ أيضاً: بريطانيا تعلن موقفها النهائي بشأن انضمامها لبعثة دولية لتأمين هرمز

وأشار الموقع الإلكتروني الإخباري "i24 news"، إلى تصاعد حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ أعلن الرئيس دونالد ترامب، في مايو 2018 بشكل أحادي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي، وأعاد فرض عقوبات على طهران، ضمن حملة "الضغوط القصوى" التي يريد فرضها على هذا البلد.

وبعد 12 شهراً، ردّت إيران عبر تعليق بعض الالتزامات التي اتخذتها بموجب الاتفاق.

ومن جانبها، أكدت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، مساء اليوم، الثلاثاء، أن يسرائيل كاتس أوضح خلال الجلسة المغلقة للكنيست أن قرار المشاركة في تأمين الملاحة في الخليج، هو مصلحة إسرائيلية واضحة، فضلا عن كونه استراتيجية لكبح جماح إيران، وتعزيز العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تؤكد رفضها مشاركة أمريكا في مهمة مضيق هرمز

وأضافت القناة العبرية "كان" أنه سبق وشارك دبلوماسي إسرائيلي في الاجتماع الأول الذي عقدته وزارة الخارجية الأمريكية حول هذا الأمر، فضلا عن ترجيح مشاركة إسرائيل في مؤتمر البحرين، في أكتوبر المقبل للتعاطي مع تأمين الملاحة في الخليج.

وسبق أن قال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، اليوم الثلاثاء، إن زيارته إلى أبو ظبي مطلع الشهر الماضي، كانت بهدف التطبيع علنا مع دول الخليج وبدعم كامل من رئيس حكومة تسيير الأعمال، بنيامين نتنياهو.

وقال كاتس، خلال جلسة عقدتها لجنة الخارجية والأمن في الكنيست حسبما نقل عنه الموقع الإسرائيلي نفسه "i24 news":

الزيارة جرت بالتنسيق مع رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وبدعم منه، وأنا أسعى إلى تطبيع للعلاقات مع دول الخليج بشكل علني.

وأضاف "أرى أن هذا الهدف سيتحقق في السنوات القريبة وسنتمكن من إقامة علاقات علنية مع دول الخليج".

وتخوض إيران مواجهة مع بريطانيا، حليفة الولايات المتحدة، منذ أن ساعدت قوات البحرية الملكية في احتجاز ناقلة نفط تحمل النفط الإيراني قبالة جبل طارق، التابع لبريطانيا في الرابع من يوليو الماضي.

وبعد أسابيع، احتجزت قوات الحرس الثوري البحرية ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يومياً نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً.

موضوعات متعلقة