النبي لم يصم يوم عرفة فلماذا نصومه وهل يصوم الحاج في هذا اليوم ؟

محمد سليمان

05:00 م

السبت 10/أغسطس/2019

حجم الخط A- A+

يسأل بعض المسلمين عن صوم يوم عرفة، ذلك أن النبى صلى الله عليه وسلم لم يصم يوم عرفة، فالنبى صلى الله عليه وسلم حج حجة الوداع ثم توفاه الله تعالى قبل أن يأتي يوم الحج التالي؟ فلم يثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه صام يوم عرفة، فلماذا نصوم يوم عرفة ؟ ذهب جمهور العلماء إلى أن صوم يوم عرفة سنة مؤكدة لغير الحاج ، فقد ورد عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة فقال : ( يكفر السنة الماضية والباقية ) رواه مسلم تحت رقم 1162، وفي رواية له : ( احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده).


اقرأ أيضا : الإحرام هذا هو كيفيته الصحيحة وهذا هو الفرق بين الإقران والتمتع والإفراد

النبي لم يصم يوم عرفة فلماذا نصومه وهل يصوم الحاج في هذا اليوم ؟

الحاج فإنه لا يسن له صوم يوم عرفة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان مفطراً يوم عرفة في حجة الوداع ، ففي صحيح البخاري عن ميمونة ـ رضي الله عنها ـ أن الناس شكوا في صيام النبي صلى الله عليه وسلم يوم عرفة فأرسلت إليه بحلاب وهو واقف في الموقف فشرب منه والناس ينظرون، فصيام عرفة للحاج مكروه ، لا يستحب ، فإن كان هذا مقصود المتكلم ، فقد أصاب ، وأما إن كان مراده عدم مشروعية صيام يوم عرفة لغير الحاج ، فهذا خطأ بين مخالف لما دلت عليه السنة الصحيحة كما سبق .

موضوعات متعلقة