الداخلية ترفع درجة الاستعداد لتأمين احتفالات العيد.. الوزير يلغي إجازات الضباط.. أسلحة ثقيلة وآلاف المدرعات والسيارات.. ومئات الأكمنة وعشرات من المروحيات واللنشات

ads

هويدا القاضي

11:28 م

السبت 10/أغسطس/2019

حجم الخط A- A+

بـ 2600 سيارة شرطة مجهزة و500 كمين ثابت ومتحرك و3015 مدرعة حديثة 90 مروحية و450 لانش إنقاذ نهري، تحكم وزارة الداخلية قبضتها على البلاد وتؤمن منشآتها الهامة ومؤسساتها الحيوية ومواطنيها خلال احتفالات عيد الاضحى المبارك، وأعلنت جاهزية قواتها لتأمين 6505 ساحة لصلاة العيد بالقاهرة والمحافظات، بعد أن قرر اللواء محمود توفيق وزير الداخلية رفع حالة الاستنفار الأمني إلى الحالة “ ج “ وإلغاء راحات وإجازات الضباط لتكون القوات بكامل طاقتها على مدار أيام العيد الأربع .


2600سيارة شرطة مجهزة وزعت على الأكمنة مناطق التجمعات والمتنزهات والحدائق

2600 سيارة شرطة مجهزة ومزودة بأحدث الوسائل والمعدات التكنولوجية ووسائل الاتصال والربط، والمدعمة بمنظومة كاميرات متطورة لرصد الحالة الأمنية وتوثيقها بالشوارع ومحيط مناطق المتنزهات وعلى الطرق والمحاور ونقل البيانات إلكترونيا لغرفة عمليات قطاع مصلحة الأمن العام، أكدت مصادر مطلعة بوزارة الداخلية أنه تم توزيعها على أماكن التجمعات العامة والمتنزهات والحدائق ومحيط الجوامع وساحات الصلاة بكافة محافظات الجمهورية، كما عززت الوزارة 500 كمين ثابت ومتحرك على الطرق الداخلية والخارجية وبين المحافظات بأسلحة ثقيلة ومتطورة وضاعفت قواتها تحسبا لأي أحداث طارئة.

وتم نشر 3015 مدرعة حديثة بمحيط الميادين والمنشآت العامة والشرطية ورُفعت درجة الاستعداد بها للقصوى، فضلا عن الاستعانة بـ 90 طائرة مروحية بالتنسيق مع القوات المسلحة لتجوب سماء القاهرة والمحافظات خاصة الحدودية لرصد أية تحركات من عناصر تريد التسلل لداخل البلاد وتنفيذ عمليات عدائية، وأضافت المصادر أنه أكثر من 450 لانش ومركب إنقاذ نهري تم نشرها على طول امتداد نهر النيل من أسوان حتى القاهرة لتكون على أهبة الاستعداد لإنقاذ حالات الغرق أثناء احتفالهم على متن المراكب النيلية والكورنيش النهري، هذا وطمأنت المصادر بأنه جاري انعقاد غرفة الأزمات والطوارئ داخل إدارة عمليات الوزارة ويترأس اجتماعاتها اللواء محمود توفيق الذي يتابع عبر شبكة كاميرات الفيديو كونفرانس مستجدات الحالة الأمنية مع مديري الأمن بالمحافظات لضمان أقصى معدلات التأمين وعدم حدوث ما يخل بالأمن العام ويعكر صفو وفرحة المواطنين خلال احتفالاتهم بالعيد .


تكثيف أمني بمحيط 6505 ساحة صلاة بالقاهرة والمحافظات

وعقب اجتماع الوزير مع مساعديه وقيادات أمن المديريات، والتشديد عليهم بتكثيف التواجد الأمني بمحيط ساحات صلاة العيد التي بلغت 6505 ساحة لصلاة عيد الأضحى المبارك بالقاهرة والمحافظات، وعلى التواجد الميداني للمستويات الإشرافية والقيادية لمتابعة سير الأداء الأمني على مختلف باقي القطاعات فترة احتفالات العيد، وأكدت المصادر على تشديد وزير الداخلية على أهمية مواصلة الجهود الأمنية لضبط العناصر الجنائية الخطرة، واستهداف البؤر الإجرامية والإرهابية خلال أيام العيد مع مراعاة توفير جو احتفالي هادئ للمواطنين بالشوارع والمتنزهات والشواطئ الساحلية، ومطالبة الوزير لمساعديه بكافة القطاعات بتكثيف الخدمات الأمنية والاستعانة بمجموعات الانتشار السريع ومكافحة الشغب وتشكيلات الأمن المركزي وتكثيف الحملات الانضباطية والمرورية.

مدير أمن القاهرة : فرحة سكان العاصمة مؤمنة تماما

بالقاهرة صرح اللواء محمد منصور مدير الأمن، لـ “ أهل مصر “ أن فرحة سكان العاصمة واحتفالاتهم بعيد الأضحى على مدار أيامه الأربع مؤمنة تماما، حيث أشرف بنفسه على توزيع قوات الانتشار السريع وسيارات الإغاثة التي تواصل دورياتها المتحركة والثابتة على مدار الـ24 ساعة، فضلا عن رفع حالة التأهب بالكمائن التي تم تعزيزها بالقوات والأسلحة الحديثة على مداخل القاهرة لفحص القادمين والتأكد من هويتهم، مع استمرار حملات التمشيط في المناطق النائية والمتاخمة والموصلة للمنطقة الصحراوية قرب المدن الجديدة لضبط العناصر الإجرامية جنائيا وسياسيا وكل من تسول له نفسه تعكير فرحة سكان القاهرة منوها عن أنه كما نجحت رجال الشرطة بالقاهرة في تأمين بطولة أمم أفريقيا 2019 ستكون كذلك في تأمين جميع احتفالات المواطنين.

وتابع مدير الأمن أنه فضلا عن كل ذلك تم وضع خطة مرورية محكمة للسيطرة على الزحام وتم وضع محاور بديلة للجوء إليها في حالة التكدس المروري والزحام في الشوارع، لخروج المواطنين للاحتفال، كما تم مضاعفة الخدمات المرورية في الطرق والميادين الرئيسية لتنظيم حركة المرور ومنع التكدسات، هذا بالإضافة إلى رفع حالة الطوارئ بإدارة الحماية المدنية بالقاهرة ووقف الإجازات بضباطها والتأكد من عمل جميع سيارات الإطفاء وأجهزتها بكفاءة عالية تحسبا لأي أحداث طارئة .


بالإسكندرية الأقوال الأمنية تجوب أماكن التجمعات والشواطئ وطريق الكورنيش

وفي الإسكندرية كشف اللواء أشرف الجندي مساعد وزير الداخلية ومدير الأمن أن الاجتماع بقيادات المديرية بمختلف الإدارات لإعلان التأهب، والاستعداد الجيد لتأمين المدينة خلال الاحتفال بعيد الأضحى المبارك، وانتشار التمركزات الأمنية الثابتة بالمناطق الساحلية والتجارية والسياحية والترفيهية خاصة بمناطق القلعة وميامي والعجمي، لملاحظة الحالة الأمنية والتصدي لكل أشكال الخروج عن القانون، مؤكدا على تسليح كافة القوات المشتركة فى عملية تأمين المنشآت الهامة والحيوية والشرطية بالأسلحة الثقيلة والتعامل الفوري والحازم والحاسم مع أي محاولات للاعتداء على تلك المنشآت، فضلاً عن تكليف الأقوال الأمنية للمرور بشكل دائم على أماكن التجمعات وخاصة الحدائق والمنتزهات والشواطئ وطريق الكورنيش، بالإضافة إلى تكثيف الحملات اليومية وتوسيع دائرتي الاشتباه الجنائي والسياسي والتنسيق مع حارسي العقارات وإدارات الفنادق لفحص مستأجري الشقق المفروشة والوحدات الفندقية بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطني خلال فترة العيد، وانتشار الخدمات المرورية بوسط المدينة والميادين العامة التي هي مراقبة بالكاميرات المربوطة بغرفة التحكم الرئيسية بالمديرية لمتابعة الحالة على مدار اللحظة ‪.‬


بالمنوفية انتشار أفراد الشرطة السريين بمحيط التجمعات ومناطق الاحتفالات

وأنهت مديرية أمن المنوفية استعداداتها لتأمين احتفالات عيد الأضحى المبارك بعد الانتهاء من وضع خطة أمنية محكمة للسيطرة على أي أحداث من الممكن أن تقع خلال أيام العيد.

وقال اللواء محمد ناجي مساعد وزير الداخلية مدير أمن المنوفية، إن قيادات المديرية انتهت من الخطة التأمينية لاحتفالات عيد الأضحى المبارك وأن شوارع المحافظة ستكون آمنة جميعها وتحت إشراف مستمر من قبل رجال الأمن، وأشار مدير الأمن إلى إعلان حالة الطوارئ، حيث تم وقف الإجازات والراحات لكل العاملين بالمديرية من ضباط وأفراد، كما اشتملت الخطة على تأمين ساحات الصلاة عن طريق أفراد الشرطة السريين والخدمات المعينة للصلاة ولتأمين المصلين في الساحات.


وبقنا كمائن ثابتة ومتحركة على الطرق وانتشار وفرق للإنقاذ النهري

قال اللواء مجدي القاضي، مساعد وزير الداخلية، ومدير أمن قنا، بعد أن جدد الوزير الثقة فيه ولم تطوله حركة التغييرات الأخيرة، أن الساحات المخصصة لصلاة عيد الأضحى المبارك مؤمنة تماما فضلا عن تأمين المتنزهات والحدائق العامة، لتوفير جو احتفالي هادئ للقناوية مع تكثيف الحملات المرورية والكمائن الثابتة والمتنقلة والمسطحات المائية وانتشار فرق الإنقاذ النهري التي ستعمل بكامل طاقتها حول المتنزهات النيلية وكورنيش النيل في مدينة قنا نظرا لاقبال الشباب والصبية على الاستحمام في النيل وإجراء المسابقات في العوم بين بعضهم البعض .


وبالأقصر تأمين المزارات والمعابد السياحية وتأهب لمنع تجدد الخصومات الثأرية بالنجوع

وقال اللواء أيمن راضي مساعد وزير الداخلية مدير أمن الأقصر، أنه استطاع تحقيق التواصل مع أهالي الأقصر منذ يوم توليه المنصب، ولمس منهم تعاون كبير في تحقيق الأمن مع رجال الشرطة، ولذلك وضعت خطة تأمين احتفالاتهم بعيد الأضحى تنفيذا لتوجيهات وزير الداخلية لتأخذ طابع خاص تماشيا مع عادات وتقاليد الصعيد، فضلا عن التركيز على تشديد الإجراءات التأمينية على المزارات والمعابد السياحة وطرق المناطق الأثرية وخطوط سير زوار المدينة من السائحين الأجانب، هذا بالإضافة إلى انتشار القوات بالنجوع وعلى أطراف المراكز وتأهبها تحسبا لتجدد الخصومات الثأرية بين العائلات المتخاصمة، وبصفة خاصة المتجاورة والاستعداد للتدخل الفوري لفض أي نزاع ينشأ أثناء لهو الأطفال من تلك العائلات قبل وقوع المشاجرة واستخدام السلاح الآلي .

موضوعات متعلقة