فضيحة جديدة تنتظر فيسبوك.. مصادر: تسريب بيانات المستخدمين بالتعاون مع شركات "اوت سورس"

وائل الطوخي

02:58 م

السبت 17/أغسطس/2019

فضيحة جديدة تنتظر فيسبوك.. مصادر: تسريب بيانات المستخدمين بالتعاون مع شركات اوت سورس
صورة أرشيفية
حجم الخط A- A+

أصبح فيس بوك على مشارف أزمة جديدة بخصوص نسخ وتسجيل المحادثات الصوتية فضلا عن التعاقد مع شركات طرف ثالث من خارج إدارته واعطائهم صلاحيات للاطلاع على معلومات حساسة تخص المستخدمين، حيث آثارت تقارير إخبارية بشأن تمكنها من التوصل لتعاقدات شركة "فيس بوك"، مع بعض الشركات كطرف ثالث أو "اوت سورس" لعمل أكسيس كامل على كل المحادثات والـ Voice notes اللي بتتبعت على "الماسنجر"، و"واتس اب"، قلق المستخدمين حول العالم حول تلك البيانات الشخصية والمعلومات التي يستغلها موقع التواصل الاجتماعي الأول في العالم.


اقرأ أيضا.. وزير المالية: 5 مليارات جنيه لإنشاء 13 مجمعًا صناعيًا لتشغيل الشباب بالمحافظات

ويقوم فيسبوك بإرسال مهام محددة لتلك الشركات بشأن تفريغ تلك الرسائل ونسخ كل المحادثات وتجميعها وإرسالها لـ"فيس بوك"، دون توضيح ماهية استخدامها ومجالات فائدتها.

وقالت مصادر مطلعة إن الموظفين بتلك الشركات غير مسموح لهم سواء أو حتى مسموح للادارة العليا للشركات بالكشف عن أن فيس بوك عميل عندهم، مضيفة أن هناك اسم حركي داخل الشركة للتحدث به في كل حاجة تخص شغل فيس بوك، والاسم الحركي ده هو "PRISM"

وأشارت المصادر إلى أن إحدى تلك الشركات شركة مقرها كاليفورنيا اسمها TaskUs وان الموظفين بها لا يمكنهم التصريح بأسمائهم ولا الكشف عن هويتهم.

وتابعت أن الموظفين يمكنهم سماع كل شئ حرفياً، لكل المحادثات وكل الفويس نوتس، على أن تشمل مهمتهم تسجيل تلك المحادثات بأسماء الحسابات والأشخاص وتنسيقها وفلترتها وتشفيرها وإرسالها جاهزة لفيس بوك.

وأضافت أن الشركات لاتعلم حقيقة المهام الموكلة إليها من قبل إدارة فيس بوك ولماذا يتم طلب منهم تلك الأوامر غير أنهم ينفذوا طلبات فيس بوك فقط كما يحددها.

وكشفت المصادر أن الأمر تعدى مجرد تجسس واستماع لمحادثات المستخدمين، لأن المعلومات حاليا أصبحت خارج شركة الفيس بوك وموظفي فيس بوك كما أن موظفي الشركات تطلعوا على حقيقة وتفاصيل تلك البيانات.

يذكر أن مارك زوكيربيرج رئيس شركة فيسبوك عندما استدعي لاستجواب أمام الكونجرس الأمريكي بعد فضيحة كامبريدج انالتيكا على المحادثات وتسجيلها والاستماع ليها، نفى وقوع ذلك وانكر حدوث أي تدخل بشري في أي محادثات وكما اضاف عدم نسخ أية بيانات تخص المستخدمين داخل الشركة.

يأتي ذلك بعد فضيحة كل من آبل وأمازون ومايكروسوفت قبل اسبوعين حول نسخ وتسجيل واستخدام لكل المحادثات التي تحدث مع سيري في آبل، وكورتانا في مايكروسوفت، وأليكسا في أمازون، حيث اعترفت الشركات الثلاثة بذلك واوضحوا ان الهدف من ذلك بهدف تحسين جودة واحترافية المساعد الصوتي لمحركاتهم وزيادة التفاعل مع المستخدمين بشكل أفضل.

موضوعات متعلقة