طهران تستعد لإطلاق صاروخ جديد.. صور أمريكية سرية تؤكد مؤامرة إيرانية جديدة على الخليج العربي

سها صلاح

03:34 م

الإثنين 19/أغسطس/2019

طهران تستعد لإطلاق صاروخ جديد.. صور أمريكية سرية تؤكد مؤامرة إيرانية جديدة على الخليج العربي
حجم الخط A- A+

كثير من مسؤولي الدفاع والاستخبارات بأمريكا يرون أن إيران تعمل على تحسين مدى جميع صواريخها، الأمر الذي أثار مخاوف من إمكانية استهداف حلفاء الولايات المتحدة والقوات الأميركية في المنطقة بالصواريخ الإيرانية في حالة حدوث نزاع مع طهران.

وتمتلك حكومة الولايات المتحدة صورًا سرية تُظهر أن إيران تستعد لإطلاق صاروخ الأسبوع المقبل، ويزعم الإيرانيون أنه سيضع قمرًا صناعيًا سلميًا في مداره، لكن الولايات المتحدة ترى أنه يعزز تطوير صواريخ طهران ، العديد من المسؤولين الأمريكيين يخبرون سي إن إن.

بينما تدعي طهران أن الإطلاق هو للأغراض السلمية، فهو برنامج يستخدم نفس التكنولوجيا التي ستكون ضرورية لصاروخ باليستي عابر للقارات - وهو النوع الذي يمكن أن يضرب الولايات المتحدة في يوم من الأيام.

لا يُحظر إطلاق الصواريخ الإيرانية بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 الذي وقّعت عليه طهران مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي،لا تزال إيران متمسكة إلى حد كبير، لكن ليس بالكامل، بالاتفاق الذي تركته الولايات المتحدة في مايو 2018.

لكن قرار الأمم المتحدة صدر عندما دعا الطرفان الاتفاق الدولي إيران "إلى عدم القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية المصممة لتكون قادرة على إيصال أسلحة نووية، بما في ذلك عمليات الإطلاق باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية،لقد كانت إدارة ترامب بالغة الأهمية لأن الصفقة النووية لم تتناول برنامج الصواريخ الإيراني، مشيرة إلى أنه سبب لترك الصفقة".

صور زيادة النشاط النووي الإيراني
تُظهر الصور التي تمتلكها أمريكا لموقع الإطلاق الذي تم توفيره لـ CNN بواسطة Planet Labs Inc،ومعهد Middlebury نشاطًا متزايدًا في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك وجود مركبات وحاويات شحن يُعتقد أنها متورطة في الإطلاق.

وقال "ديف شمرلر"، باحث أول في مركز دراسات منع الانتشار النووي بمعهد ميدلبري لشبكة سي إن إن: "يبدو أنهم يستعدون لإطلاق"، مشيرا إلى وجود حاويات شحن كبيرة مما يؤكد على وجود احتمالية وجود صاروخ في المجمع، معتبرًا أن مناطق معينة من مجمع Spaceport تميل إلى أن تكون خالية من النشاط ما لم يتم إطلاقها.

اقرأ أيضاً.. بريطانيا: لن نقف مكتوفي الأيدي بشأن ناقلة النفط الإيرانية

وأضاف "شمرلر" لشبكة سي إن إن إنه من غير المحتمل أن يرتبط الصاروخ ببرنامج طهران للصواريخ الباليستية ، قائلاً إنه تم تحسينه لإطلاقه في الفضاء وليس للأهداف الضاربة.

ومع ذلك، يقول العديد من مسؤولي الدفاع والمخابرات الأميركيين إن إيران تعمل على تحسين مدى ودقة جميع صواريخها، الأمر الذي أثار قلقًا من إمكانية استهداف حلفاء الولايات المتحدة والقوات الأمريكية في المنطقة بالصواريخ الإيرانية في حالة نشوب صراع مع طهران.


وقال العقيد بالقوات الجوية سيدريك لايتون "إنهم ينظرون إلى هذه البرامج ليس فقط وسيلة لالتقاط التقنيات، ولكنهم يستخدمونها أيضًا بطريقة يمكنها في الواقع تعزيز بعض جوانبها العسكرية المختلفة التي تتعامل معها".

وفي الأشهر الأخيرة، نشر الجيش الأمريكي قدرات إضافية للدفاع الصاروخي في الشرق الأوسط، بما في ذلك أنظمة صواريخ باتريوت، وهي تحركات تقول الولايات المتحدة إنها ردا على تهديد متزايد من إيران ووكلائها في المناطق.


موضوعات متعلقة