إحالة مسئولة بالتعليم و16 طالبة و2 آخرين للجنايات بتهمة تزوير نماذج إجابات امتحانات أولى ثانوى

شيماء الهوارى

12:39 م

السبت 24/أغسطس/2019

إحالة مسئولة بالتعليم و16 طالبة و2 آخرين للجنايات بتهمة تزوير نماذج إجابات امتحانات أولى ثانوى
صورة أرشيفية
حجم الخط A- A+

أحال النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، مسئولة بوزارة التربية والتعليم و16 طالبة وموظفا بشركة خاصة وآخر بدون عمل إلى محكمة الجنايات، بتهمة تزوير نماذج إجابات امتحان الصف الأول الثانوي لطالبات القسم الأمريكي بمدرسة القدس، مقابل مبلغ مالي.

اقرأ أيضا: نشرة مرور"أهل مصر".. انتظام الحركة بشوارع ومحاور وميادين القاهرة والجيزة


وكشفت التحقيقات أن المتهمة الأولى وهي من أصحاب الوظائف العمومية اشتركت بطريقي الاتفاق والمساعدة مع المتهمين الآخرين "حال كونهم ليسوا من أرباب الوظائف العمومية" في ارتكاب تزوير في محررات رسمية "نماذج إجابات امتحان الصف الأول الثانوي" بأن اتفقت معهم وأمدتهم بالبيانات اللازم توافرها بالمحررات، وعلى ذلك أثبت المتهمون أسماء مغايرة لأسمائهم بكراسات الإجابة وقد تمت تلك الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.

وشهد مدير عام مدرسة ستارز للغات بأنه قد صدر قرار وزارة التربية والتعليم بغلق القسم الأمريكي بمدرسة القدس وعلى إثره صدر قرار إدارة البساتين ودار السلام التعليمية بتحويل طلبة القسم لأداء الامتحانات بالمدرسة، جهة عملها، وحال أداء امتحانات طلبة الصف الأول الثانوي أبلغها الشاهد الثاني كونه رئيس لجنة النظام والمراقبة بمدرسة ستارز بحضور أحد عشر شخصا لأداء الامتحان عوضا عن الطلبة الأصليين المقيدين بمدرسة القدس وعليه حررت مذكرة بالواقعة وأبلغت الإدارة التعليمية بالبساتين ودار السلام.

وشهد عميد شرطة ووكيل إدارة مباحث الأموال العامة، بأن تحرياته السرية قد توصلت إلى قيام المتهمة الأولى بالاتفاق مع باقي المتهمين على الحضور عوضا عن الطلبة المقيدين بمدرسة القدس بالصف الأول الثانوي لأداء الامتحان بمدرسة ستارز مقابل مبلغ مالي وعلى إثره امتثل المتهمون من الثاني إلى الأخير لذلك بعد أن أمدتهم الأولى بأسماء الطلاب الحقيقين ودونوها بكراسات الإجابة إلا أن الشاهد الثاني قد استطاع كشف الواقعة.

كما ثبت بتقرير أبحاث التزييف والتزوير أن المتهمين من الثاني إلى الأخير هم الكاتبون بخط أيديهم للأسماء المدونة بالإحدى عشرة كراسة إجابة والمغايرة لأسمائهم الحقيقية.

موضوعات متعلقة