"أهل مصر" في مسرح "جريمة الشرف" بالإسكندرية.. الزوج أخرج عشيق زوجته عاريًا من الدولاب.. قتله بـ"الساطور".. وجلس بجوار الجثة منتظرًا حضور الشرطة (صور)

أحمد مرجان

08:51 م

الأحد 25/أغسطس/2019

أهل مصر في مسرح جريمة الشرف بالإسكندرية.. الزوج أخرج عشيق زوجته عاريًا من الدولاب.. قتله بـالساطور.. وجلس بجوار الجثة منتظرًا
حجم الخط A- A+

هدوء وحذر نسبي يخيم على أرجاء المكان، ورذاذ الدماء منتشرة على الجدران وسلم المنزل ممتدة إلي الشارع، والذهول قد أصاب الجيران، إذ أنها الجريمة الأولى من نوعها التي تشهدها المنطقة والتي سرعان ما ذاع صيتها وأطلق عليها الأهالي "جريمة الشرف".

أهل مصر في مسرح جريمة


في منطقة الحضرة الجديدة بوسط الإسكندرية، وتحديدا بأحد الشوارع الجانبية المتفرعة من شارع العمدة، حيث محل جريمة قتل نجار لجاره طعنا وضربا باستخدام "الساطور" بدافع الشرف بعدما وجده عاريا في دولاب غرفة النوم، كما أصاب زوجته بطعنة ليتم نقلها إلى المستشفى في حالة خطرة.

زارت "أهل مصر" مسرح الجريمة، للوقوف على ملابسات وتفاصيل الحادث الذي هز أرجاء المدينة، حيث تبين أن الشقة محل الواقعة تقع في الطابق الرابع من عقار قديم بأحد الشوارع الجانبية المتفرعة من شارع العمدة والذي يمتاز بالهدوء مقارنة بالشوارع الأخرى المحيطة بالمنطقة، ويحتوي كل طابق من العقار على شقة وحيدة.

يقول محمد توفيق، أحد الجيران، يقيم في الطابق الخامس بالعقار، إن الزوج المدعو "حمادة" يعمل نجارا ولديه ورشة تقع في المنطقة بالقرب من محل سكنه، وليس له أي اختلاط بأحد من أهالي المنطقة ولكنه يمتاز بسمعة طيبة منذ أن قدم هو وزوجته للسكن بينهم في العقار منذ حوالي عام ونصف العام، قائلا: "كانوا ساكنين في منطقة نادي الصيد ونقلوا للسكن في المنطقة وكان الزوج في حاله ليس له اختلاط بأحد".

أهل مصر في مسرح جريمة


فيما كشف أحد الجيران، وشاهد عيان، تفاصيل الحادث، فقال إن الزوج كان يسكن في منطقة نادي الصيد ثم انتقل للعيش في منطقة الحضرة الجديدة هو وزوجته، ولديه من الأبناء ولد في حوالي الثامنة من عمره، وبنت تبلغ من العمر حوالي 13 عاما، وأن الزوج يتوجه إلى عمله يوميا في الساعة الثانية عشر ظهرا ثم يعود إلى منزله في حوالي الساعة العاشرة أو الحادية عشر مساء لتناول الغذاء، ثم يخرج من المنزل مرة أخرى ويعود في الساعة الثانية بعد منتصف الليل.

وأضاف، أنه في يوم وقوع الجريمة عاد الزوج إلى منزله كعادته في الساعة الحادية عشر مساء يوم الجمعة الماضي، ليتناول الغذاء وكان أولاده يلهون في الشارع وصعدوا معه إلى شقتهم، وبينما تناول الزوج الغذاء وتوجه لدخول دورة المياه فلاحظ وجود حركة داخل الدولاب بغرفة نومه، فدخل دورة المياه وأثناء خروجه لاحظ أصابع شخص تفتح باب الدولاب شيئا قليلا، فاستل ساطورا وجرى نحو الدولاب وضربه علي أصابعه فأسرع عشيق الزوجة للهرب فانهال الزوج عليه وعلى زوجته ضربا بالساطور.

وتابع، أنهم فوجئوا بشخص مصاب بطعنات بالساطور ينزل مسرعا من على سلم العقار إلى الشارع وما إن وصل إلى الشارع حتي سقط علي الأرض غارقا في دمائه، كما فوجئوا بالزوج ينزل وراء العشيق إلي الشارع ممسكا بساطور للتأكد من أن العشيق قد مات ولكن وجده مازال حيا، فصرخ الزوج أمام الملأ وهو في حالة ثورة قائلا للعشيق "لو لسه حي هضربك لحد ما تموت"، مضيفا أنه حاول هو وبعض الجيران الإمساك بالساطور من يد الزوج لكفه عن ضرب العشيق إلا أن الزوج قد صرخ فيهم للابتعاد قائلا لهم "ابعدوا دي حاجة خاصة بيا".

واستطرد، بأن الزوج بعد أن تأكد من وفاة العشيق جلس بجواره ممسكا بالساطور وقام بالاتصال بضباط المباحث بقسم شرطة محرم بك للحضور وروى لهم ما حدث وأنه في انتظار قدومهم، قائلا: "بعد وفاة العشيق قام الزوج بالاتصال بقسم شرطة محرم بك للحضور لتسليم نفسه، وحضرت الشرطة ووجدوه جالسا في انتظارهم بجوار جثة القتيل وروى لهم أمام الملأ تفاصيل ما حدث وأنه فعل ذلك بدافع الشرف".

أهل مصر في مسرح جريمة


وأشار شاهد العيان، إلي أن الزوج يقطن بالمنطقة منذ حوالي عام و3 أشهر بعد أن كان يقطن بمنطقة نادي الصيد، وأن علاقته طيبة مع أهالي المنطقة ومشهود له بالأخلاق الحسنة، وكان يعمل جزارا في العيد، مضيفا أن "العشيق كان جارا للزوج أثناء إقامته بمنطقة نادي الصيد ويعمل بائع خضار، ويبدو أنه كان على علاقة مع زوجته قبل انتقالهم إلى الحضرة وتطورت العلاقة خلال الفترة الماضية بعد انتقالهم"، مؤكدا أنه لا أحد من أهالي المنطقة يعرف العشيق وأنهم لأول مرة يرونه يوم وقوع الجريمة.

وكان اللواء أشرف الجندي، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، تلقى إخطارًا من مأمور قسم شرطة محرم بك، بورود بلاغ يفيد بوقوع جريمة قتل بشقة كائنة بشارع متفرع من شارع العمدة بمنطقة الحضرة الجديدة دائرة القسم.

وعلى الفور انتقل مأمور وضباط المباحث إلى موقع الواقعة، وتبين من خلال الفحص وجود جثة المدعو"أ م" 32 عاما، بها طعنات وجروح متفرقة بمختلف أنحاء الجسم، وإصابة الزوجة "هـ أ"، 33 عاما، ربة منزل، وتم نقل الزوجة للمستشفى لتلقى العلاج اللازم، ونقل جثة العشيق لمشرحة الإسعاف بكوم الدكة.

وتوصلت تحريات المباحث إلي أن الجاني هو الزوج المدعو "ح ع" 42 عاما، نجار، وتم إلقاء القبض عليه، واعترف أمام ضباط المباحث بارتكابه الواقعة مدافعا عن الشرف.

وقال الزوج في التحقيقات أمام النيابة أنه منذ فترة انتشرت أقاويل عن وجود علاقة غير شرعية بين زوجته وجاره بمنطقة نادي الصيد ما دفعه لترك المنزل والانتقال لشقة أخرى بالحضرة الجديدة، وأثناء عودته من عمله مساء ودخوله غرفة النوم لتغيير ملابسه فوجئ بوجود جاره عاريا داخل الدولاب، فأسرع إلى المطبخ واستل ساطور وسدد ضربة لزوجته في الرقبة وعدة طعنات وضربات للعشيق، ما أسفر عن إصابة الزوجة ومقتل العشيق.

وأخطرت النيابة العامة، وتحرر محضر بالواقعة بقسم شرطة محرم بك، وأمرت النيابة بحبس الزوج 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد، وحبس الزوجة 4 أيام بتهمة الزنا.

موضوعات متعلقة