نادية تطلب الخلع: "حرّمنى عليه زي أمه وأخته 20 سنة "

شيماء الهوارى

05:59 م

الخميس 29/أغسطس/2019

نادية تطلب الخلع: حرّمنى عليه زي أمه وأخته 20 سنة
حجم الخط A- A+

بجلباب أسود تجلس سيدة على إحدى مقاعد محكمة الأسرة في الكيت كات، تظهر على وجهها تجاعيد السن منحية الظهر، اقتربت منها محررة "أهل مصر" لتقوم بسؤالها عن سبب حضورها إلى محكمة الأسرة لتبدأ السيدة بهذه الكلمات "مش عايزة أموت وأنا على ذمته، 20 سنة وهو سيبنى معلقة رفض يطلقنى ورفض يرجعني عشان مشكلة بينه وبين أخواتي وأنا وقفت مع أهلي فيها، وعشت وتحملت عشان عيالي، لحد ما كبروا واخدوا شهادات وحسيت أنه هو دا الوقت اللي أخلعه عشان أموت وأنا مش مراته".

زواج منذ 30عاما
وقالت نادية "تزوجت منذ 30 عاما من رجل يعمل بالتجارة، ولكن ذات صيت ومكانة في المنطقة التى نعيش بها، ولم أنكر أني كنت سعيدة عندما تقدم لخطبتى وتم الزواج وعشت معه وتحملت غضبة لأنه كان عصبي متقلب المزاج، وانجبت منه ثلاثة اطفال، وبعد مرور 10 أعوام من الزواج، حدث خلاف كبيرا بين عائلته وأهلي، وبالفطرة وقفت في سند أهلى حتى أنتهى الشجار لأجده يخبرنى أنى محرمة عليه مثل أمه وأخته، وخيرنى بين العيش فى شقة منعزلة لتربية أبنائى أو الذهاب إلى بيت أهلي دون صغاري، واخترت البقاء من أجل اطفالى وتربيتهم، وكان يأتي على باب المنزل يترك احتياجاتنا ويهبط حتى تزوج من اخرى ومكثت أنا على تربية أطفالي.

اقرأ أيضاً.. جميلة تطلب الخلع: "بيطلب من بنتنا تبحث له عن أفلام إباحية على النت"

20 عام من الهجر
وتابعت حديثها "مرت الشهور والأعوام ورأيت أطفالى يكبرون أمامى ويلتحقون بالجامعات ، وبدا المرض يصيبنى، خلال هذه الاعوام تحول حبي له إلى كره بسبب فعلته وتهديده لى بابنائي فحرمنى من أن أستمتع بريعان شبابي، هجرنى وتركنى معلقة ، وعندما تزوج أثنين من أبنائي عزمت الأمر على إنهاء الذل حتى لا أموت وأنا على ذمته، وذهبت إليه وطلبت الطلاق لاجده يقول لى" يا ست احترمى سنك الناس تقول أيه اطلقك أزاى فى السن دا "، كلماته اوجعتنى فانت السبب الذى اضاعت عمرى بسبب أفعاله وكبت غرائزى وحرمتنى من متاع الدنيا.

رفع دعوى خلع
واكملت قائلة " ولكنى لم أصمت لأن ليس لدى ما اخاف عليه، فابنائي كبروا ولا حاجة لهم بي، لذلك عزمت الامر بعد أن اخذت رأى أولادى لأجدهم يتروكون لى حرية الأختيار لذلك توجهت إلي محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ومازالت الدعوى منظورة امام القضاء ولم أقول للقاضى سوى كلمة واحدة " مش عايزة أموت وانا على ذمته".

موضوعات متعلقة