جولة وزير التموين بمعرض أهلاً مدارس

أهل مصر

تتواكب هذه الأيام مع استحقاق شهادات قناة السويس والتي تم طرحها من خلال البنوك المشاركة وهي: البنك الأهلي، بنك مصر، بنك القاهرة وبنك قناة السويس، ونظرا لإيمان البنوك المشاركة بأهمية تدعيم مبدأ الشمول المالي الذي يتبناه البنك المركزي المصري ودوره في تحسين معدلات النمو الاقتصادي وسلامة الاستقرار المصرفي والمالي والتنمية الاجتماعية، بهدف دمج أكبر عدد من المواطنين في النظام المصرفي وضم القطاع غير الرسمي إلى القطاع الرسمي، حيث تقوم البنوك المشاركة بالعديد من الأنشطة التي تضمن تحقيق الشمول المالي، وذلك حيث إن تطبيقه أصبح ضرورة حتمية وليس اختيارا، ويعد أولوية للبنوك في مصر خلال الفترة المقبلة.

اقرأ أيضًا.. ارتفاع صافي أصول القطاع المصرفي الأجنبية لأعلى مستوى في 15 شهرا

وفي إطار حرص البنوك المشاركة على إرضاء عملائهم وتلبية رغباتهم واحتياجاتهم، والعمل على التطوير الدائم للأوعية الادخارية القائمة واستحداث كل ما هو جديد ليتناسب مع هذه الاحتياجات، ونظرا لقرب استحقاق قيمة شهادات قناة السويس في سبتمبر الجاري، فإن البنوك المصدرة لشهادات قناة السويس تتيح باقة متنوعة من الأوعية الادخارية المميزة، حرصا منها على خدمة كافة شرائح العملاء، وسعيا لتحقيق أقصى استفادة لهؤلاء العملاء، وللإبقاء عليهم داخل منظومة القطاع المصرفي وكذا جذب المزيد من العملاء المرتقبين.

وتتيح لهم تلك البنوك الحرية في اختيار أفضل أساليب الادخار المتنوعة ومن بين تلك المنتجات الحسابات الجارية، حسابات التوفير، الودائع والشهادات ذات الآجال المتنوعة والتي تتميز بأسعار عوائد مختلفة وتتنوع دورية صرف العائد بها ما بين العائد الشهري، ربع السنوي، نصف السنوي والسنوي، ويمكن للعملاء سحب العائد عن طريق ماكينات الصراف الآلي باستخدام بطاقات الخصم المباشر، وكنتيجة للنجاح الملحوظ لتلك الشهادات التي تم إصدارها بهدف تمويل المشروع القومي لإنشاء قناة السويس الجديدة حيث وصلت قيمة الاكتتاب فيها إلى 64 مليار جنيه وبلغ عدد المكتتبين نحو 1.1 مليون عميل في ثمانية أيام.

ومن الجدير بالذكر أن استرداد قيم شهادات قناة السويس سيبدأ اعتبارا من الخامس من سبتمبر الجاري وستحول قيمتها إلى حسابات العملاء، هذا وتسعى البنوك المشاركة لتوفير خدمة مصرفية متميزة لعملائهم وتزويدهم بأفضل المنتجات والخدمات المصرفية التي تلائم احتياجاتهم.