جوزة الطيب حكم تناولها والتجارة فيها بيعا وشراء اعرف رأى الإفتاء

محمد سليمان

10:43 م

الأربعاء 04/سبتمبر/2019

جوزة الطيب حكم تناولها والتجارة فيها بيعا وشراء اعرف رأى الإفتاء
حجم الخط A- A+

يسأل بعض المسلمين عن الحكم الشرعي لتناول جوزة الطيب، فهل توجد موانع شرعية تمنع جوزة الطيب ؟ وهل يجوز التجارة بيعا وشراء في جوزة الطيب؟ حول هذه الأسئلة يقول الأستاذ الدكتور على جمعة محمد، إن الفقهاء قد اتفقوا على تحريم أكلها وتناولها بكميات كبيرة يحصل معها السكر، لكن فضيلته أشار إلى أن جماعة من الأئمة قد أجازوا الاستعمال القليل لها الذي لا يؤدي إلى التخدير أو السكر؛ واستند فضيلته في ذلك إلى ما قاله الإمام الرملي الشافعي في صفحة 71 من الجزء الرابع من كتاب الفتاوي عندما وجه له سؤال عن حكم أكل جوزة الطيب ، فأجاب: نعم يجوز إن كان قليلا، ويحرم إن كان كثيرا.


اقرأ ايضا : الصيد بالبندقية هذا هو حكمه الشرعي ورأى الإفتاء في الأكل منه وشروطه

جوزة الطيب حكم تناولها والتجارة فيها بيعا وشراء اعرف رأى الإفتاء

كما ذهب فضيلته إلى أنه لا بأس بالتجارة في جوز الطيب بالضوابط المقررة في أصول التجارة والتي تعتمدها منظمات الأغذية والصحة المحلية منها والدولية؛ إذ إن من يشتريها غالبا يستخدمها على الوجه الجائز، ومن استعملها على الوجه المحرم فالحرمة عليه وحده؛ لأن الحرمة ما لم تتعين حلت ، وأشار فضيلته إلى أن جوزة الطيب: ثمار شبه كروية، وأشجارها هرمية عالية، وهي منبه لطيف يساعد على طرد الغازات من المعدة، ولها تأثير مخدر إذا أخذت بكميات كبيرة، وتؤدي إلى التسمم إذا أخذت بكميات زائدة، ولها رائحة زكية وطعم يميل إلى المرارة، وقشور جافة عطرية، ويستخلص منها دهن مائل للاصفرار يعرف بدهن الطيب يحتوي على نحو 4% من مادة مخدرة تعرف بالميرستسين، والباقي جلسريدات لعدد من الأحماض الدهنية، منها: الحامض الطيبي، والحامض الدهني، والحامض النخلي، ويدخل دهن الطيب في صناعة الروائح العطرية، ويضاف إلى الحلوى وبعض أصناف المأكولات، كما يستخدم في الصابون، ولجوز الطيب استخدامات كثيرة في علاج بعض الأمراض، كما يستخدم في تطييب الطعام والشراب.

موضوعات متعلقة