روسيا تخوض غمار انتخابات محلية مطعون في شرعيتها بعد استبعاد مرشحين واعتقال متظاهرين.. ما مستقبل الحزب الحاكم بقيادة "بوتين" خاصة بعد انشقاق بعض منتميه؟

محمد سعيد

11:21 م

الأحد 08/سبتمبر/2019

روسيا تخوض غمار انتخابات محلية مطعون في شرعيتها بعد استبعاد مرشحين واعتقال متظاهرين.. ما مستقبل الحزب الحاكم بقيادة بوتين
حجم الخط A- A+

استعد الروس لانتخابات محلية مهمة في مدينتي موسكو وسانت بطرسبرج، اليوم الأحد، في الوقت الذي يُلقي استبعاد مرشحي المعارضة واعتقال المتظاهرين المناهضين للحكومة ظلالاً من الشك على شرعية هذه الانتخابات التي يقول محللون إن المرشحين المدعومين من "الكرملين" ما زالوا يواجهون مخاطر بالخسارة.

في الواقع، ووفقا لاستطلاعات الرأي التي أظهرت استياء واسع النطاق من حزب "روسيا الموحدة" الحاكم بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين، فقد تم تحديد نطاقا محدودا لموسم الانتخابات في روسيا من وقت مبكر، حسبما ذكر موقع إذاعة صوت أمريكا (VOA).

حيث رفضت لجنة الانتخابات الروسية مرشحي المعارضة بشكل جماعي تقريبا يوليو الماضي، بدعوى إخفاق المرشحين في تلبية متطلبات الحصول على توقيعات من الناخبين تخول لهم المشاركة في الانتخابات.

اقرأ أيضا: بوتين يدلي بصوته في انتخابات مجلس دوما بموسكو

والنتيجة كانت سلسلة من الاحتجاجات المستمرة نهاية كل الأسبوع في كلتا المدينتين، تلك الاحتجاجات التي شهدت أكثر من 2500 عملية اعتقال، العديد منهم على أيدي الشرطة التي تستخدم الهراوات لتفريق المحتجين.

وقال ألكساندر بونوف، من مجمع "كارنيجي موسكو سينتر"، حسبما نقل عنه موقع (VOA): "الرد العدواني يوحي بأن السلطات تدرك أن الأمر لا يتعلق فقط بمجلس الدوما في موسكو، إنه يتعلق بإعادة تشكيل مستقبل السلطة في روسيا".

الحق في الاحتجاج:
بدوره، أكد الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" على أن للمواطنين الحق في المشاركة في الاحتجاجات السياسية، وهو ضمان دستوري أكد عليه مجددًا هذا الأسبوع.

وقال "بوتين"، عند الإشارة إلى الاحتجاجات الأسبوعية، خلال منتدى اقتصادي في مدينة فلاديفوستوك الواقعة أقصى الشرق الروسي: "الاحتجاجات تأتي في بعض الأحيان بنتائج إيجابية، لأنها توقظ السلطات، وتضعها في الاتجاه الصحيح حتى يتمكنوا من حل مشاكل الناس بفعالية".

اقرأ أيضاً: موسكو تخرج عن صمتها وتعلق على موقف برلين من القصف الأمريكي لإدلب السورية

ومع ذلك، تم اعتقال جميع الشخصيات المعارضة الرئيسية في روسيا، بما في ذلك العديد من المرشحين المحتملين، خلال موسم الانتخابات. وفي الوقت نفسه، سرعان ما حكمت محاكم موسكو على حفنة من المتظاهرين بعقوبات متنوعة قبل التصويت الذي أجري اليوم.

حيث صدرت أحكام بالسجن لمدة تتراوح بين ثلاث سنوات وأربع سنوات على عدة متظاهرين بسبب المشاجرات الخفيفة مع الشرطة، على سبيل المثال بسبب "نقرة بالإصبع" على خوذة شرطي. وحُكم على المدوّن "فلاديسلاف سينيتسا" بالسجن لمدة خمس سنوات بسبب تغريدة مسيئة.

وفي حكم رئيسي آخر، حكم القاضي على "كونستانتين كوتوف"، وهو مبرمج يبلغ من العمر 34 عامًا، بالسجن لمدة أربع سنوات لمشاركته في مظاهرات "غير مصرح بها" سلمية تمامًا ضد الحكومة. ولم يُمنح محامو "كوتوف" سوى يومين للدفاع عنه.

أشار بافيل شيكوف، من منظمة الدعم القانوني لحقوق الإنسان "أجورا"، إلى قضية "كوتوف" على وجه الخصوص باعتبارها "إشارة" تهدف إلى ترهيب المتظاهرين الآخرين.

وقال "تشيكوف" لـ"إذاعة صوت أمريكا" VOA: "بعد صيف من الاحتجاجات على وجه الخصوص، فإن هناك العشرات من المحتجين الذين قد يلقوا نفس مصير "كوستانتين كوتوف".

في الواقع، ذكرتنا تلك الأحكام الصارمة بقمع الحكومة عام 2012، عندما أدت مشاجرة قصيرة في الشارع في موسكو بين المتظاهرين وقوات الأمن إلى عقوبات طويلة بالسجن لعشرات النشطاء المؤيدين للديمقراطية.

اقرأ أيضاً: موسكو تشهد مسيرة احتجاجية جديدة.. وغياب لرجال الشرطة

المعارضة يجب أن يكون لها تأثير:
على الرغم من منع المعارضة الروسية من المشاركة في الانتخابات، ظلت المعارضة مستعدة للتأثير على نتائج الانتخابات في موسكو.

ففي الأشهر التي سبقت يوم الانتخابات، كشف زعيم المعارضة "أليكسي نافالني" عن استراتيجية تدعى "التصويت الذكي"، وهي جهد محسوب لتعزيز دعم الناخبين حول المرشحين المتبقين، بغض النظر عن غرابة الفكرة، إلا أنها محاولة للإطاحة بسيطرة حزب "روسيا الموحدة" المدعوم من الكرملين.

وقال "نافالني" في مقطع فيديو نشره على قناته بموقع "يوتيوب"، أول أمس الجمعة، أثناء ترويجه للاستراتيجية: "أريد أن أذكرك بمدى قوتنا ومدى خوفنا".

دعت أصوات المعارضة البارزة الأخرى، مثل رجل الأعمال المنفي "ميخائيل خودوركوفسكي"، مؤيديهم إلى مقاومة دعوات "نافالني" للتصويت لمرشحين شيوعيين أوقوميين لمجرد أنهم يستطيعون هزيمة الموالين لـ"بوتين".

ومع ذلك، فقد أيد المراقبون الخارجيون استراتيجية "نافالني" إلى حد كبير باعتبارها فعالة، بالنظر إلى انخفاض نسبة المشاركة التقليدية في تلك الانتخابات المحلية.

وكتب عالم الاجتماع "جريجوري يودن" في منشور تمت مشاركته على نطاق واسع على موقع "فيسبوك": "لا أفهم من الذي يمكن أن يكون "مع" و"ضد" التصويت الذكي في نفس الوقت، إنه يشبه كونه "مع" و "ضد" آلة حاسبة".

في إشارة إلى أن الحكومة أدركت أيضًا الخطر، فقد تخلص المرشحون المدعومين من الكرملين من انتماءاتهم السابقة إلى حزب "روسيا الموحدة" ويشاركون الآن في الانتخابات بوصفهم "مرشحين مستقلين حديثًا".

اقرأ أيضاً: المعارضة الروسية تنظم احتجاجها الرابع على التوالي في وسط موسكو

كما نشرت صحيفة "نوفايا جازيتا" المستقلة تسجيلات صوتية شرح فيها مسؤولو لجنة الانتخابات في سانت بطرسبرج خططًا مفصلة للتلاعب في عملية التصويت التي ستجرى اليوم الأحد بعيدًا عن أعين مراقبي الانتخابات.

المهاجم المجهول:
ومما زاد من عدم اليقين قبل التصويت، اقتحام متسلل ملثم منزل "إيلا بامفيلوفا"، رئيس لجنة الانتخابات المركزية، في وقت مبكر من يوم الجمعة الماضي، وهددها بسلاح صاعق. لم تصب "بامفيلوفا" لكنها بدت متأثرةً خلال ظهورها في موسكو في وقت لاحق اليوم.

بدأت لجنة التحقيق الروسية تحقيقًا، مما أثار نظريات ونكات حول الهدف الحقيقي للتحقيق.

وكتب موقع "بازا" الإخباري في تغريدة نقلاً عن "بامفيلوفا" خلال حديثها عن الهجوم: "كان المجرم يرتدي قناعا، وهو شاب، مرن، طويل القامة، رياضي، وقد هرب بشكل سريع للغاية".

اقرأ أيضاً: المظاهرات تجوب شوارع موسكو احتجاجا على إقصاء عدد بعض المرشحين من انتخابات برلمان المدينة(صور)

وأضاف "بازا" ساخرا: نعتقد أننا وجدنا المجرم". حيث نشر الموقع أسفل التغريدة سلسلة صور لزعيم المعارضة "نافالني".

اليوم الأول للانتخابات:
واليوم خلال الانتخابات، اعتقلت الشرطة العديد من شخصيات الاحتجاج بما في ذلك "ماريا أليوخينا" من فرقة الروك النسوية "Pussy Riot"، وإيليا عازار، الصحفية وعضو مجلس المدينة.

من جانبها، دعت المعارضة الناخبين إلى معاقبة الكرملين وحزب روسيا الموحدة الحاكم من خلال صناديق الاقتراع.

وقال "أليكسي نافالني" للصحفيين بعد التصويت: "اليوم نحن نحارب لتدمير احتكار "روسيا الموحدة".

إلى ذلك، يقول المحللون إن التصويت اليوم بمثابة اختبار قبل الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها عام 2021، سواء من قدرة المعارضة على حشد الدعم أو استعداد السلطات للتسامح مع المعارضة.

قالت أليونا بروخوروفا، وهي أم تبلغ من العمر أربعة وأربعين عامًا، إنها تشعر بالاشمئزاز الشديد من حملة القمع الصيفية.

اقرأ أيضاً: اعتقال 520 محتجا بينهم معارضون بارزون بموسكو

وأضافت "بروخوروفا" لوكالة "فرانس برس"، في مركز اقتراع في جنوب غرب المدينة: إن "موسكو تعارض هذا التصرفات البشعة، ما زلت لا أستطيع التغلب عليها"، وتابعت "بروخوروفا": إنها دعمت خطة التصويت الإستراتيجية التي وضعها "نافالني"، كما قدمت ابنتها البالغة من العمر 18 عامًا صوتًا للمرشح الذي اقترحه.

بدوره، صوّت "بوتين" في مركز الاقتراع المعتاد التابع له في أكاديمية العلوم الروسية، حيث بدا أنه يتجاهل مخاوف المعارضة بشأن المرشحين المحظورين.

وقال القائد البالغ من العمر 66 عاماً والذي يدخل العقد الثالث في السلطة: "إن الشيء المهم في الانتخابات هو ليس عدد الساسة المحتملين بل نوعية عملهم في مناصبهم بعد الانتخابات".

وقال "ليوبوف سوبول" محامي صندوق "نافالني" لمكافحة الفساد الذي مُنع من الترشح، إن تصويت اليوم أظهر أن السلطات تخلت عن التظاهر بأن الانتخابات في روسيا ديمقراطية.

وأضاف الشاب البالغ من العمر 31 عاماً والذي ظهر كقائد احتجاج رئيسي: "هذه جنازة حتى لو كانت تشبه الانتخابات الديمقراطية".

وقال "المسكوفيت الكسندر مايوروف"، (69 عاما)، إنه صوت لصالح شيوعي. وأضاف أن معظم أعضاء حزب "روسيا الموحدة" فقط "يتطلعون لأنفسهم"، لكنه كان أيضًا يشك في "نافالني".

بدأت شعبية حزب روسيا الموحدة، الذي تشكل عام 2001 لدعم بوتين، تنهار في السنوات الأخيرة، حيث انخفضت الدخول تحت العقوبات الغربية. وفي موسكو، لا يترشح أي من المرشحين المؤيدين للكرملين تحت رايته.

اتهام بانتهاك السيادة الروسية:
في ذات السياق، قالت هيئة مراقبة الاتصالات الحكومية إن الشركات الشهيرة جوجل وفيسبوك ويوتيوب قد وزعوا إعلانات سياسية في يوم الانتخابات وبالتالي اتهموا "بالتدخل في شؤون روسيا السيادية" و"عرقلة الانتخابات الديمقراطية".

وكان حوالي 7.3 مليون شخص لهم حق الإدلاء بأصواتهم لانتخاب 45 نائبا في برلمان موسكو حيث أعيد انتخاب رئيس بلدية المدينة، سيرجي سوبيانين، الموال لبوتين، العام الماضي.

أغلقت الانتخابات في موسكو أبوابها في تمام الساعة 8:00 مساءً بعد 12 ساعة من التصويت. وبلغت نسبة المشاركة في العاصمة نحو 17 في المئة اعتبارا من الساعة 15.00 بتوقيت جرينتش. في أماكن أخرى من البلاد، انتخب الناخبون 16 محافظًا إلى جانب المجالس المحلية.

النتائج الأولية:
أظهرت النتائج الأولية في شرق البلاد أن مرشحين موالين للكرملين يتصدرون العديد من المناطق، بما في ذلك "زابايكالسكي" و"سخالين".

ستتم مراقبة الانتخابات على مقعد الحاكم في سانت بطرسبرج عن كثب، حيث يحاول القائم بأعمال رئيس المدينة "ألكسندر بيجلوف" على الأقل تجنب جولة الإعادة المحتملة.

و"بيجلوف" هو حليف مقرب من بوتين لكنه سخر منه كثيرا بسبب نكاته وأخطائه المحرجة.

قالت "آنا توبيلوفا"، البالغة من العمر ثلاثين عامًا، إنها صوتت لصالح المعارضة في انتخابات بلدية سانت بطرسبرج، لكنها لم تصوت على منصب الحاكم. وأوضحت لوكالة فرانس برس: "لا فائدة من ذلك ولا أريد أن أكون جزءا منه". زعمت المعارضة وجود مخالفات في عدد من مراكز الاقتراع بما في ذلك الانتهاكات الجماعية في سانت بطرسبرج.

هذا ومن المتوقع أن تبدأ النتائج في موسكو في الظهور بين عشية وضحاها، مع صدور الأرقام الكاملة غدا الاثنين.

موضوعات متعلقة