أول تعليق من الرئيس الايرانى على هجمات "أرامكو"

ads

وكالات

12:32 م

الثلاثاء 17/سبتمبر/2019

أول تعليق من الرئيس الايرانى على هجمات أرامكو
الرئيس الإيراني حسن روحاني
حجم الخط A- A+

علق الرئيس الإيراني، حسن روحاني، على استهداف المنشآت النفطية لشركة "أرامكو" في السعودية بعدد من الطائرات المسيرة.


الرئيس الإيراني
المنشآت النفطية لشركة أرامكو
أرامكو
السوق النفطية

وقال روحاني، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب أردوغان، في أنقرة، أمس الاثنين، ردا على سؤال بشأن تعرض منشآت نفطية سعودية للقصف: "أما بخصوص هذه المسألة، فبدأ الحديث حول كيف سيؤثر ذلك على السوق النفطية. وأود أن ألفت الانتباه إلى مسائل الأمن"، وذلك حسب قناة "المنار".

منشآت نفطية سعودية للقصف
وتابع قائلا، إن "اليمن يتعرض للقصف يوميا ويقتل الأبرياء في هذا البلد. ولذلك اضطر الشعب اليمني للرد"، مشيرا إلى أن هناك تدفقا من الأسلحة على السعودية، والتي تستخدم ضد الشعب اليمني.

إلا أن المتحدث باسم التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، تركي المالكي، قال إن التحقيقات الأولية في الهجوم على منشآت نفطية في المملكة تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة إيرانية، مضيفا أن "مصدر إطلاق الطائرات المسيرة لم يكن اليمن، ويتم الآن التحقق من مصدر إطلاقها"، لافتا إلى أن الطائرات المسيرة التي تستخدمها ميليشيات الحوثي اليمنية، إيرانية الصنع من طراز "أبابيل".

كما قالت وزارة الخارجية السعودية إن التحقيقات الأولية تشير إلى استخدام أسلحة إيرانية في الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو.

تعليق الرئيس الايرانى على استهداف أرامكو
وصرحت الخارجية في بيان لها أن "العمل جار على التحقق من مصدر تلك الهجمات"، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

ووصفت الخارجية الهجوم بأنه "اعتداء تخريبي غير مسبوق"، وأنه نتج عنه توقف نحو 50 % من إنتاج شركة أرامكو. وأكدت "أن الهدف من هذا الهجوم موجه بالدرجة الأولى لإمدادات الطاقة العالمية، وهو امتداد للأعمال العدوانية السابقة التي تعرضت لها محطات الضخ لشركة أرامكو السعودية باستخدام أسلحة إيرانية".

وأكد البيان أن "المملكة ستقوم بدعوة خبراء دوليين ومن الأمم المتحدة للوقوف على الحقائق والمشاركة في التحقيقات، وستتخذ كافة الإجراءات المناسبة في ضوء ما تسفر عنه تلك التحقيقات، بما يكفل أمنها واستقرارها".

وأعربت المملكة عن "تقديرها لكافة الأطراف الإقليمية والدولية التي عبرت عن شجبها واستنكارها لهذا الهجوم، وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في إدانة من يقف وراء ذلك، والتصدي بوضوح لهذه الأعمال الهمجية التي تمس عصب الاقتصاد العالمي".

وتقود السعودية تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية يدعم الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية ويقوم، منذ أكثر من 4 سنوات بعمليات ضد جماعة أنصار الله وقوى متحالفة معها لاستعادة مناطق سيطرت عليها أهمها العاصمة صنعاء.


موضوعات متعلقة