تصريحات دونالد ترامب تثير قلق الأسواق المالية وعلى رأسها البنوك

ads

وكالات

03:32 م

الثلاثاء 17/سبتمبر/2019

تصريحات دونالد ترامب تثير قلق الأسواق المالية وعلى رأسها البنوك
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
حجم الخط A- A+

أدت انتقادات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للبنك الاحتياطي الفيدرالي، إلى إنكماش الأسواق المالية، وتسبب طلبه الأخير بخفض أسعار الفائدة بجعل البنوك تشعر بالكثير من القلق والتوتر، وفقا لصحيفة "بانكوك بوست".

وتوقعت الصحيفة، خفض الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة على الإقراض للمرة الثانية في اجتماع غدا، ولهذا السبب أشارت البنوك الأمريكية الكبيرة إلى أنها تتوقع حدوث ضربة كبرى في النهاية، وكان بنك جي بي مورجان تشايس من بين البنوك الكبيرة، التي أعربت عن قلقها وأشارت إلى أن انخفاض أسعار الفائدة سيؤدي إلى انخفاض الأرباح في عام 2019.

وكانت قد قلصت البنوك الأمريكية الكبرى ومنها جي بي مورجان وويلز فارجو، توقعاتها لللأرباح المرتبطة بأسعار الفائدة في العام الجاري، حيث تخفف البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم من السياسة النقدية استجابة لضعف توقعات النمو العالمي.

وأضافت الصحيفة، إن انخفاض أسعار الفائدة يعني انخفاض الأرباح على القروض التي تقدمها البنوك، خاصة إذا كانت قد قدمت عوائد أعلى على الودائع لجذب العملاء.

وقد حذرت وكالة "موديز" في تقرير لها الخميس الماضي، من أن انخفاض أسعار الفائدة سيعرقل الربحية المصرفية بشكل عام ويدفع بمزيد من عمليات الاندماج في الصناعة.

وقال جيمي ديمون الرئيس التنفيذي لبنك جيه بي مورجان تشايس الأسبوع الماضي إن البنك يتوقع الآن أن يبلغ دخل الفوائد الصافي للعام بأكمله حوالي 57 مليون دولار، وهو تخفيض آخر للتوقعات التي بلغت 58 مليار دولار في وقت سابق من العام.

وكان قد قام الاحتياطي الفيدرالي في يوليو بتخفيض سعر الفائدة الرئيسي - على جميع أنواع الاقتراض - لأول مرة منذ أكثر من عقد، بعد أربع معدلات زيادة في سعر الفائدة العام الماضي.


وقال مارتي موسبي، مدير استراتيجيات البنوك والأسهم في فيننج سباركس، وهو وسيط "إن التراجع في أسعار الفائدة يمكن إدارته إذا لم يكن لدينا ركود".

وقد وضعت بعض البنوك بالفعل استراتيجيات لتخفيف مخاطر أسعار الفائدة.

وقال المحلل ديك بوف، الذي يشير إلى حالات عديدة ارتفعت فيها الأرباح وسط انخفاض أسعار الفائدة، أن التاريخ يظهر أنه في حين أن أرباح البنوك قد تنخفض بصورة تدريجية بعد تخفيضات سعر الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي ، فإنها لا تنهار بالكامل.

وأضاف بوف "إنها تكتلات وهناك طرق عديدة لكسب المال، بما في ذلك فرض أقساط على عملاء الشركات بسبب زيادة مخاطر الركود".

وقال بوف إن المستثمرين يحققون أيضًا الكثير من التعزيز عندما ترتفع الأسعار، حيث إن الأرباح تراجعت خلال دورة رفع أسعار الفائدة الأخيرة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي من خلال مدفوعات الودائع الكبيرة.

والمعيار الذي يتم مراقبته عن كثب هو دخل صافي الفائدة، وهو ما يعكس بشكل أساسي الفرق في إيرادات البنوك المرتبطة بالقروض التي يقدمها ومدفوعات الفائدة للمودعين.

وكان قد خفض بنك ويلز فارجو أيضًا تقديراته لإيرادات الفوائد الصافية، متوقعا انخفاض 1.8 مليار دولار في النصف الثاني من عام 2019 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

اقرأ أيضا.. تعاون بين بنك التنمية الصناعية ومحافظة القاهرة لتشجيع الاقتصاد وتوفير الخدمات التمويلية

وقال جون شروزبري المدير المالي في ويلز فارجو، "يمكن للبنك أن يضع المزيد من أصوله في أدوات استثمارية طويلة الأجل إذا كان يتوقع أن تظل المعدلات منخفضة لفترة أطول، وهي توقعات تعتمد علىالاحتمال المتوقع للركود".

وقال "إذا دخلت في نوع من التراجع الاقتصادي الأعمق وستبقى المعدلات منخفضة أو تنخفض من هنا، تفكر في حماية الجانب السلبي، ولا أعتقد أننا وصلنا إلى هذا الحد بعد".

وقامت بعض البنوك بالكثير من الجهود الرامية إلى جذب ودائع أكثر بأسعار فائدة أعلى من تلك التي يقدمها المنافسون.



موضوعات متعلقة