مرحباً بك في الجانب المظلم للتنمية البشرية

ads

باسم بركات

09:44 ص

الجمعة 20/سبتمبر/2019

حجم الخط A- A+

خدعوك فقالوا تنمية بشرية ، أهلاً بك في عالم من عوالم النصب والاحتيال الكثير من "وليس جميع" دورات وكتب التنمية البشرية ليست إلا كذب ودجل ! إنهم يبيعون الوهم والأحلام الوردية ويقنعونك انك تستطيع أن تغير حياتك إلى الأفضل وتستطيع تحقيق النجاح المالي والعلمي والرياضي وتستطيع إصلاح علاقاتك الإجتماعية وتستطيع أن تتحكم بالآخرين وأن تكون أي شيء تريده
أعتقد أن هؤلاء لا يختلفون كثيراً عن تجار المخدرات كلاهما يبيع الإحساس بالسعادة، ولكن تجار الحبوب المخدرة مصيرهم السجن، بينما تجار الكتب المخدرة مصيرهم الشهرة و الثروة، تخيل إلى هذا الحد يستخفون بنا!!
كل ذلك عن طريق كتاب أو دورة أو محاضرة مدتهاا ساعتين، تجارة مربحة جداً من محاضرات وكتب غالية الثمن وبرامج تليفزيونية و "بريستيج" وشهرة كبيرة، رأس مال المدرب هو لسان معسول وبعض القصص والمقولات عن شخصيات ناجحة بدأت من الصفر أو عن المشاهير مثل " أينشتاين، وأحمد زويل، وأديسون، وبيل جيتس، ومارك زوكربيرج، ومحمد علي كلاي، وابن القيم "وأناقة ومظهر جميل وأسلوب إلقاء جذاب.. ولا تنسى أن للحديث عن اليابان واليابانيين سحراً خاصاً و تأثيراً لا يقاوم!! مبروك لقد أصبحت "مدربا معتمداً" للتنمية البشرية.

وبعبارة أخرى الموضوع تحول إلى باب رزق أو "سبوبة".. أنظر إلى غزارة الإنتاج وكثرة كتب التنمية البشرية، هنالك مطابع يجب أن تعمل! تماماً مثل غزارة إنتاج الموبايلات وكثرة الإصدارات الجديدة، هنالك مصانع يجب أن لا تتوقف عن العمل، إنها العقلية الرأسمالية الغربية منطق استثماري وتجاري بحت، حتى أن بعض الكتب فيها أفكار قد تتعارض مع الإسلام، مثل "كتاب السر" الذي يزعمون فيه أن الإنسان يستطيع أن يحرك أحداث الحياة من حوله.
إن عملية تغيير سلوك الإنسان هي نتيجة تربية ومجاهدة للنفس قد تحتاج لسنوات طويلة أحياناً ومع ذلك تفاجأ بكتب تملأ المكتبات بعناوين مدهشة خذ مثلاً..
- كيف تصبح مليونيراً
- أطلق قواك الخفية
- اكتشف قدراتك اللأمحدودة
- أطلق المارد الذي في داخلك
- كيف تكسب الأصدقاء
- الشخصية القيادية
الكثير من مشاهير التنمية البشرية في العالم العربي هم تجار كلام وليس الحال أفضل في الغرب، بزنس و تجارة ضخمة في الغرب تتمحور حول التنمية البشرية والإبداع والنجاح وتقوية الذاكرة إلى آخره، وكل ذلك وهم في وهم وإتجار بأحلام الناس، والدليل هو الكمية المهولة من الكتب المترجمة عن هذا الموضوع.
أرجوكم لا تكونوا لعبة في يد هؤلاء
أكرر .. ثم أكرر
ليسوا جميعاً كذلك، يوجد فعلاً كُتب ومحاضرات مفيدة ولكنهاا قليلة، هنالك المخلصون لكنهم لا يجيدون الكذب.
نعم تستطيع أن تحول حياتك إلى الأفضل، الملايين فعلوا ذلك والقصص كثيرة ولكن يجب أن تسلك الطريق الصحيح بعد الإتكال على الله، ربما تجد الفائدة عند المتخصصين في علوم التربية، ولكن لن تجد الكثير عند عشاق الشهرة والمال.

موضوعات متعلقة