"أبويا وأعمامي اغتصبوني 9 أشهر".. قصة طفلة نهش عرضها وحوش

ads

خالد سند

04:55 ص

السبت 21/سبتمبر/2019

حجم الخط A- A+

في واقعة عائلية جديدة بمنطقة كرداسة، تجرد فيها الأب وشقيقيه من مشاعرهما وقاما بالتحرش الجنسي بالطفلة سارة التي لم يتعد عمرها 15 عاما، بل أفقدوها أعز ما تملك أي فتاة، فبدلا من حمايتها من مخاطر الحياة أخذوا يتلذذون بالنهش في لحمها العاري والتعدي عليها جنسيا ليلة بعد ليلة.


وفي مشهد يثير الشفقة التقطت الفتاة أنفاسها للحظات قائلة: "كل يوم كانوا بيعملوا معايا حاجات قلة أدب"، والدي اسمه عاطف ٤٢ سنة- عامل، وعمي عبدالله- ٤٠ سنة ويعمل سائق، وعمى الآخر سمير ٢٥ سنة- ويعمل خياط، ومنذ تقريبا 9 أشهر رأيت والدي ومعه أعمامي يدخلون غرفتي وأجبرني والدي على خلع ملابسي بأكملها، ووقفت عارية أمامهم الثلاثة أحاول أن أتمالك أعصابي". 

واستكملت: "وبدأت أشعر بأيديهم تتحرك على جميع أجزاء جسدي وأخذوا يتحرشون بي وكأني امرأة ساقطة قاموا باستئجارها من الشارع، وبعد عدة أيام عادوا إلى البيت مرة أخرى وقاموا بتكرار نفس فعلهم، ولكن في هذه المرة قام عمي بعمل علاقة جنسية كاملة حتى قام بفض غشاء بكارتي، وفي هذه الليلة لم أتذوق طعم النوم وظللت أبكي طوال الليل وأنا غارقة في دمائي".

وتابعت: "ظل أبي وأعمامي يمارسون الجنس معي من وقت لآخر واغتصابي لمدة 9 أشهر، وقاموا بتصويري عارية أكثر من مرة حتى لا أقوم بفضحهم".

بداية الواقعة، ببلاغ لقسم شرطة كرداسة من «سارة.ع»، 15 عاما، بتضررها من "عاطف" ٤٢ عاما- عامل "والدها"، و"عبدالله" ٤٠ عاما- سائق "عمها"، و«سمير» ٢٥ عاما- خياط "عمها"، لقيام الأول بإجبارها على خلع ملابسها وتحسس جسدها والتحرش بها، والثاني التعدي عليها جنسيًا، وفض غشاء بكارتها منذ ٩ شهور، والثالث لمواقعتها جنسيا عدة مرات.

على الفور أمر اللواء محمود السبيلي، مدير مباحث الجيزة، بتشكيل فريق بحثي لضبط المتهمين، وبإعداد الأكمنة، أمكن ضبطهم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة.

موضوعات متعلقة