طفل على طريق المخترعين.. ابن المنوفية ينتج مصباحًا يتحكم في درجة الإضاءة ورادارا لقياس المسافات.. عمره 10 سنوات ويحلم بدخول نوادي الابتكار

أهل مصر

"طفلٌ قرر استخدام عقله ليحفر اسمه في التاريخ، ويؤكد للعالم كله أن من يريد فعل المستحيل يستطيع، ولو بالنقش على الحجر"، هذا هو أحمد جمال عُثمان، 10 أعوام، طالب بالصف الصف الخامس الابتدائي بمدرسة المنطقة الصناعية بالمنوفية .

فمن جانبه يقول أحمد جمال، قُمتُ بتصميم رادار ليساعد في قياس المسافات، ويعمل على تواجد الموجات الكهرومغناطيسية والتي توضح البعد المطلوب سواء الارتفاع أو السرعة اللازمة، ولا يقوم بحساب المتحرك فقط بل أيضا يتمكن من حساب الأجسام الثابتة . 

وأشار، الجهاز يعمل عن طريق إرسال بعض الموجات اللاسلكية والتي تندمج مع الأهداف ليستقبلها جهاز الاستقبال، ويستطيع الرادار التفريق بين الأصوات وبعضها البعض، فضلاً عن الحساب لمعرفة السرعة التي تسير بها المركبة، ويستخدم الجهاز في الماكينات المتحركة كالطائرات والسفن ويستخدم في حالة الثبات كالجبال "التضاريس الطبيعية" . 

وأكد أحمد أن قنوات الكارتون وخاصة برنامج "جيمي نيوترون"، هو من أكثر البرامج التي جعلتني أفكر كثيرًا في إعمال العقل وتصنيع المنتجات اللازمة مثل؛ عمل برنامج لفصل التيار الكهربائي عن الأجهزة في المواعيد المحددة لها خاصة في أوقات الراحة والفراغ سواء من داخل المنزل أو خارجه وهي عبارة عن وضع sensors داخل اللوحة الكهربائية تتمكن من إغلاق التيار الكهربائي عند الحاجة لذلك . 

وقال عُثمان، لم يهدأ الأمر عند ذلك بل قمتُ بعمل برنامج يتمكن من التحكم في درجة إضاءة المصباح سواء إضاءة خافتة أو متوسطة أو عالية عن طريق وضع الـ sensors اللازمة داخل الشرائح الكهربائية والتحكم، فضلاً عن ابتكار برنامج يتمكن من تحويل الكلِمات أو الصوت من الموبايل إلى شاشة العرض ليتمكن المستمع من قراءتها بسهولة وبوضوح . 

وفي النهاية يؤكد أحمد، لقد حصلتُ على عدد من الجوائز، وأسعى لدخول إحدى نوادي الابتكار لتنمية ذكائي والوصول لحد جيد من التعليم والإفادة .

Instance ID Token

Needs Permission