ليلى تطلب الخلع: "بعانى من حرمان عاطفي وخايفة أضعف قدام كلمة حلوة"

ads

شيماء الهوارى

10:16 ص

الأربعاء 02/أكتوبر/2019

ليلى تطلب الخلع: بعانى من حرمان عاطفي وخايفة أضعف قدام كلمة حلوة
صورة أرشيفية
حجم الخط A- A+

عاشت ليلى صاحبة الـ30 عاما سنوات طويلة تنتظر الزوج الذي يغمرها بحنانه حيث حرمت نفسها من أى علاقات عاطفية حتى تعيش كل هذا مع زوجها، ولكن لسوء حظها أوقعها مع رجل لا يقدر الحياة الزوجية ولا تعرف المشاعر طريقا إلى قلبه، جعلها تعانى من حرمان عاطفي، تشتاق الى سماع كلمة تطرب حواسها تجعلها تشعر أنها أنثى، بخلاف الضرب والإهانة التى تتلقاها يوميا منه مما جعلها تقف على أعتاب محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع من زوجها بعد 3 سنوات من الزواج.

اقرأ أيضا..ميادة في دعوى نفقة: سرق دهبي وطلقني على فيس بوك

زواج تقليدى

قالت الزوجة: من أسرة مرموقة وميسورة الحال ماديا، منذ صغرى وأنا أرفض أن ادخل فى علاقة عاطفية حتى أحفظ قلبي وكل مشاعرى له، وبعد أن أنهيت دراستى الجامعية تقدم إلى خطبتي شاب يعمل فى شركة ومن نفس مستوى عائلتى، وتم الزواج بعد أن شعرت بالقبول نحوه، وانتقلت إلى عش الزوجية وأنا أتخيل كل الأحلام الوردية معه، ولكن منذ أن تزوجنا ولم أسمع منه كلمة واحدة تجعلنى أشعر بالقرب منه.

حرمان عاطفى

وتابعت حديثها ل" أهل مصر": وجدته إنسانا قاسيا خاليا من المشاعر والأحاسيس، يريد أن يعيش حياة روتينية، كما أنه يتعصب على أتفه الأسباب ويتعدى على بالضرب وكنت أتحمل ولا أشكو لأهلى حتى أصبح جسدي مليئا بالكدمات بسبب الضرب المبرح، ولكنى كنت أشعر بالخوف من احتياجى لسماع كلمة من رجل تشعرني بأنوثتي، وهذا ما حدث بالفعل.

رفع دعوى خلع

وأكملت ليلى: عندما سمعت رجلا يقوم بمغازلتى فى الشارع، شعرت بالسعادة وهذا أكثر ما جعلنى أشعر بالضيق لذلك فضلت أن أطلق منه بدلا من أن يقودني الشيطان إلى طريق الرذيلة ولكنه رفض مما جعلني أذهب إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ومازالت الدعوى منظورة أمام القضاء.

موضوعات متعلقة