احترس سببان يمنعان البركة في الرزق.. ودعاء لكسبه.. تعرف عليهما

ads

رانيا خليل

03:11 م

الأربعاء 02/أكتوبر/2019

احترس سببان يمنعان البركة في الرزق.. ودعاء لكسبه.. تعرف عليهما
حجم الخط A- A+

يشكو الكثيرون من عدم شعورهم بالراحة والبركة في الرزق رغم اجتهادهم في العمل وحصولهم على أموال كثيرة، ولكن غير قادرين على التمتع بها ولايعلمون السبب في ذلك، لاسيما أن البركة في الرزق لاتعنى المال فقط، لذلك نعرض رأي الدكتور محمد وهدان أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر والداعية في هذا الصدد، بالإضافة إلى أفضل دعاء يجب على المرء ترديده.



البركة في الرزق وسببان لانعدامها
أفاد الدكتور محمد وهدان، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر والداعية في أحد البرامج الفضائية، أن هناك سببان يمعنان البركة في الرزق، وهما على النحو التالي:
السبب الأول: في انعدام البركة هو عدم صلاة الفجر في وقتها، حيث يغفل الكثيرون عن أداء صلاة الفجر في أوقاتها رغم أنهم يسهرون حتى ثلث الليل أمام الفضائيات، وتبقى المساجد خاوية من المصلين.

السبب الثاني: هو عدم الرضا بما قسمه الله لك فتجد الشخص يحصل على أموال كثيرة من وظيفته وغير راضٍ يريد أكثر فشكر الله على النعمة يترتب عليه البركة أو كما قال النبي صلى الله عليه وسلم "أرض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس".
وفي هذا الصدد، أوضح الشيخ عويضة عثمان أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن هناك اعتقادًا خاطئا لدى بعض الناس حول مفهوم البركة في الرزق حيث يتصور البعض أن من ينفق جنيها يخلف عليه الله باثنين فهذا صحيح ولكن قد يخلف الله على صاحب المال بشئ آخر وهو البركة أي تجد القليل من المال يكفي احتياجاته واحتياجات أسرته، فلا يضطر الى الاستدانة.
وأضاف: "فقد يخلف الله عليك في الصحة فتجد بدنك سليما ولا تمرض وولدك لا يحتاج الى علاج ومتفوق في دراسته ومنزلك به الخير الكثير ، أو يبعد الله عنك شرا كان سيحدث لك فيكلفك الكثير".
دعاء لزيادة البركة في الرزق من السنة النبوية
ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما صعد إلى السماء ليلة الإسراء والمعراج مع سيدنا جبريل عليه السلام وأثناء وجودهما في الجنة سمع صوتا جميلا فقال له ما هذا الصوت يا جبريل فقال صوت تسبيح الله فسأله النبي هل الله عز وجل يسبح ؟ فقال جبريل: نعم فسأله النبي: ماذا يقول في تسبيحه؟. فقال جبريل إن الله عز وجل يقول في تسبيحة : "سبقت رحمتي غضبي".

وأوضح "وهدان" أن الشخص الذي يتبع هذا التسبيح سيجد البركة في كل شيء، مشيرًا إلى أن الصيغة الصحيحة هي : "سبحان من سبقت رحمته غضبه وهو على كل شيء قدير" .

موضوعات متعلقة