أماني في دعوى الخلع: "بيطفي السجائر في جسمي عشان ياخد مرتبي"

ads

شيماء الهوارى

05:24 م

الخميس 03/أكتوبر/2019

أماني في دعوى الخلع: بيطفي السجائر في جسمي عشان ياخد مرتبي
حجم الخط A- A+

"حمايا كان بيقولي جوزت ابنى عشان واحدة تصرف عليه، وكنت أشتغل ١٠ ساعات في طاحونة ولما بقبض أديله جزء من المرتب وأقوله خلي الباقي معاك اشتري أي حاجة، ولا أشعر بنفسي غير هو بيضربني وبيطفي في جسمي السجاير" جاءت هذه الكلمات على لسان أماني وهي داخل محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع من زوجها بعد ٥ شهور من الزواج مبررة استحالة العشرة معه.

٧ شهور زواج
قالت الزوجة" كنت أعمل في طاحونة وأقتضي راتب ٣٠٠٠ الآف جنيها، مقابل ١٠ ساعات عمل شاق، وتقدم إلى خطبتي شاب ادعى أنه يعمل مع والده بالميكانيكا، ورسم لي الأحلام الوردية وأقنعني أنه سوف يجعلني لا أندم يوما على الزواج منه، وبالفعل وافقت وتم الزواج بعد خطوبة استمرت ٥ شهور، وكنت أعمل حينها حتى استطعت أن أستكمل الجهاز الخاص بعرسي، وعقدت النية بداخلي أن لا أعمل بعد الزواج، ولكني فوجئت بزوجي يخبرني أن أنزل إلى العمل وأحضر لي والده الذي قال لي بمنتهى الجرأة " أنا ابني متزوج عشان تصرفي عليه" .


اقرأ أيضا: هل يشترط حضور الزوج فى دعوى الخلع ؟

بيطفي السجاير في جسمي
وتابعت حديثها لـ" أهل مصر" :" وأجبروني على العودة للعمل وكنت أعمل صباحا في الطاحونة ومساء في خدمة والدته وشقتي، وتحملت وعندما قبضت راتبي كان يأخذه بالكامل مني، ولا يعطيني سوى المواصلات التي أذهب بها، ووصل به الأمر أنه لا يعطي لي أموال لتناول الطعام في العمل، حتى طفح بي الكيل وفي شهر قررت أن أعطى له الراتب ولكن آخذ جزء منه لاحتياجاتي الشخصية، فوجدته يضربني وقام بربطي بالحبال وقام بطفي السجائر في جسدي وسط صرخاتي".

رفع دعوى خلع
وأكملت قائلة "حتى تمكنت ليلا من الهرب بمساعدة أخيه الصغير الذي أشفق علي، وذهبت إلى منزل أسرتي الذين صدموا من منظر الحروق في جسدي، وطلبوا منه أن يطلقني ولكنه رفض فلم أجد أمامي سوى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ومازالت الدعوى منظورة أمام القضاء.

موضوعات متعلقة