"عم رمضان" أقدم صيادي الشرقية: بمارس الهواية منذ 50 سنة.. الصيد متعة ومحتاج صبر.. والسمك بقى كله رواسب مش نظيف زي زمان (فيديو وصور)

ads

الشرقية: أية العريني

02:24 م

الأحد 13/أكتوبر/2019

عم رمضان أقدم صيادي الشرقية: بمارس الهواية منذ 50 سنة.. الصيد متعة ومحتاج صبر.. والسمك بقى كله رواسب مش نظيف زي زمان (فيديو
حجم الخط A- A+


هواية الصيد محتاجة صبر وطول بال، ولها متعة خاصة لا يشعر بها إلا اللي جربها وعاشها، وفي أوقات فراغي بمارس هوايتي المفضلة..

عم رمضان أقدم صيادي


هكذا قال "رمضان الجمل"، الذي يبلغ من العمر ٧٠ عاما، ويقيم بالإشارة التابعة لمركز الزقازيق، بمحافظة الشرقية، ويعرف بأنه أقدم صيادي الشرقية، حيث يمارس هواية الصيد منذ أكثر من 50 عاما.

قال "عم رمضان" لـ"أهل مصر": أنا صنايعي بناء معماري، ولكن في أوقات فراغي أحرص على ممارسة هوايتي منذ كنت طفلا، أحمل سنارتي وعدتي لممارسة هواية الصيد على كورنيش مدينة الزقازيق، وحتى بعد خروجي على المعاش، أحرص على أن آتي للصيد كل حين وآخر خصوصا يوم الجمعة من بعد الصلاة وحتى غروب الشمس.

وأضاف "رمضان": الطعوم التي أستخدمها لصيد الأسماك تشمل التين البرشومي لصيد سمكة البلاشون، وقطعة من الخبز، أو الخس، أو دود بحر، لصيد سمك البلطي.

اقرأ أيضا: "بوتين" يطعم الأسماك في مجمع فنادق بجزيرة القرم (فيديو)

عم رمضان أقدم صيادي


وأوضح "عم رمضان الجمل": ربنا بيرزقني، وأوقات باصطاد سمكة 6 كيلو وبتوصل أحيانا لـ13 كيلو وأوقات باخدها معايا البيت، وأوقات بيبعها الكيلو بـ20 جنيه، وبعض الأوقات بهديها لأصدقائي أو جيراني.

وتابع رمضان: كلما زادت المياه وقلت شعر السمك بوجود خطر وحالة اضطراب، زمان كانت السمكة جوفها نظيف، أما حاليا السمكة جوفها عبارة عن رواسب، فهناك من يلقي بالحيوانات الميتة في مياه النيل التي نشرب منها، فتلوث المياه أحد أسباب انتشار الأمراض.

موضوعات متعلقة