شخصية الفنانة مريم رياض بمسلسل عوالم خفية

ads

فراس الور

07:23 م

السبت 19/أكتوبر/2019

حجم الخط A- A+

هنالك مفاهيم خاطئة يتأسس عليها مجتمعنا العربي في الكثير من الأحيان، و قد تكون ايضا سائدة بالمجتمع الفني في عالمنا العربي و في مصر حيث تزدهر صناعة الأفلام والدراما كثيرا منذ نعومة اضفار السينما، و هي ان الفنان الكبير و المشهور يجب ان يأخذ دورا كبير يَـكْـثُـرْ به ظهوره في مشاهد المسلسل والفيلم...فيعتقد الناس بأن كثرة الظهور بالمسلسل او المادة السينمائي تعكس مدى محورية دوره بالمادة التي سيقدمها دائما لذلك إن كان حجم ظهوره صغير فهذا يعني ان دوره غير حيوي و ثانوي بالعمل فلذلك مع كل اسف يجتنب الفنانين المشهورين الكبار ادوار لا تتضمن ظهورات كثيرة بالعمل، و هذا ما يفيده الإعلام بالنسبة الى دور الفنانة مريم رياض بمسلسل عوالم خفية اذ رفضت الدور عدة شخصيات فنية في مصر لتقبل به الفنانة الكبيرة رانيا فريد شوقي اخيرا..و يعود هذا السبب لأن العمل و اسلوب تقديم شخصية الفنانة مريم رياض به يعتمد على اسلوب الفلاش باك flash back بصورة مطلقة لأنها تكون متوفية منذ لحظات العمل الأولى حيث يتم قتلها بوحشية على يد شخصية سياسية صاحبة نفوذ بمصر...و لانها احست بالخطر قبل ان يداهمها في مسكنها وضعت مذكراتها عن حياتها التي تحتوي على معلومات قيمة عن بؤر فساد كثيرة في مصر في غلاف كتاب تحت اسم رواية عوالم خفية...و بعد مقتلها تقع المذكرات بيد صحفي كبير و مخضرم ليبدأ قرأتها و تبدأ احداث المسلسل بتقديم حياة مريم رياض عن طريق مشاهد الفلاش باك من حين لآخر بأسلوب شيق و مثير جدا...و هنا رفضت بعض الشخصيات الفنية الكبيرة في مصر دور مريم معتقدة ان حجم الدور صغير...و لكنني بعد مشاهدة العمل استطيع الحكم بخبرتي ككاتب و ناقد فني و روائي بأن رامي الإمام قدم شخصية الفنانة مريم رياض خلال الثلاثين حلقة من عوالم خفية بأسلوب راقي مشبع بالإثارة و الغموض الذي كان يكشف لنا رويدا رويدا كميات كبيرة من الفساد و تفاصيل مثيرة جدا عن حياة مريم، و محاولة الصحفي لكشف و تقديم الفاسدين للعدالة و اسلوب عادل امام بمعالجة و تقديم شخصية الصحفي هلال كامل كان رائع جدا و جذب المشاهدين كالعادة لمتابعت المسلسل منذ حلقاته الأولى الى اخر مشاهده الشيقة،...مما يجعلني اقول بأن شخصية مريم رياض ليست شخصية صغيرة اطلاقا بالعمل و ان حجم ظهوراتها المحدود بالعمل لا يؤثر على مكانتها الفريدة بالمسلسل حيث ان احداث كثيرة في الحلقات كانت تتمحور حولها...و ان لم تظهر جسديا بالعمل فإن المسلسل مشبع بذكر اسمها و زيارات الأبطال لمنزلها مرارا و تكرارا و سعيهم لمعالجة ما ذكر بمذكراتها و صوتها الذي كان يُـسْـمَــعْ حتى اكثر من حضورها الشخصي بالعمل...العمل يتمحور بصورة اساسية عن ما جاء بمذكرتها و التفاصيل التي ذكرتها عن حياتها...كل هذه الأمور زرعت شخصية مريم رياض بذهننا طوال حلقات العمل مما يجعل الفنانة رانيا فريد شوقي بطلة رئيسية بالعمل...

و لعلني استند بهذا الحكم على معطيات آخرى كثيرة منها ايضا ان مريم قليلة الظهور بالعمل الا ان ابداع الفنانة رانيا فريد شوقي و نجاحها بالإنغماس بهذا الدور الحيوي بالعمل و تقديمه لنا بصورة مقنعة جدا جعله ينطبع بذهننا حتى بعد انتهاء حلقات العمل...حسها و صوتها المشبع بالشجون و هي تروي تجربتها المحزنة بالحياة ترك تأثيرا بالغ عند المشاهدين، انها من الشخصيات التي لا تنسى و لن ينساها من شاهد العمل اطلاقا، اسلوب المخرج بتوزيع مشاهد مريم رياض بعناية خلال الثلاثين حلقة جعلها دائما حاضرة بذهن المشاهد مما جعله يحافظ على ثيمته و موضوعه و وفر ايقاع الإثرارة الذي كان يحتاجه طوال حلقاته...الفنانة التي قتلت بأسلوب وحشي عن طريق فاعل اخفى هويته المخرج طوال العمل ليحاقظ على ايقاعه التشويقي و لـِيُـبْـقـيْ المشاهد بشغف لمعرفة من الفاعل...و الغموض الذي اكتنف حياة مريم رياض و مذكراتها التي لخصت بها احتكاكها ببؤر الفساد و الغموض الذي قدمته بمذكراتها عن طريق اختزال اسماء الفاسدين باول احرف من اسمها مما اعطى شخصية الصحفي هلال الوقود المناسب ليسعى ورائها لمعرفتها و للإيقاع بها بأسلوب المحقق الكبيرة، و الغموض الذي غلف بها مكان الأدلة بشقة و مكتب مريم رياض التي كانت مفاتيح الحل للكثير من قضايا الفساد لتقديمها للأمن المصري...كلها كانت اساليب ادبية و عناصر اخراجية احسن استعمالها رامي الإمام بهذا المسلسل الكبير...مما يجعل الفنانة رانيا فريد شوقي في شخصية مريم رياض تتقاسم البطولة مع باقي ابطال المسلسل بإمتياز...المسلسل كان مشبع بحس مريم رياض و كان يطغى عليه من اولى حلقاته الى آخر حلقة...فلذلك أدبيا و روائيا قلة ظهورها مقارنة مع باقي شخصيات العمل لم يُـفْـقِـدْ الدور قيمته الدرامية و لم يحجمه ليصنع منه دور مساعد بالعمل إطلاقا...

هذا العمل هو بقيمة اوسكار كبير يضاف لأعمال الدراما المصرية و قد وُفِقَ به جميع من شارك به إذ قدم مادة لم نكن نعلم بأنها قادمة حينه الى سوق المنافسة الرومضانية...اظنه من اقوى مسلسلات موسم رمضان 2018 و لست متسغرب ابدا ان ينحدر من جعبة الزعيم عادل امام عمل باقمته و قيمته الفنية.

موضوعات متعلقة