البريكست.. ماذا يحدث الفترة المقبلة في ملحمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟

ads

ترجمة: شروق محمد

12:21 م

الإثنين 21/أكتوبر/2019

البريكست.. ماذا يحدث الفترة المقبلة في ملحمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟
حجم الخط A- A+

أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، أن الحكومة البريطانية بعثت لقادة الاتحاد الأوروبي طلبًا لتأجيل موعد خروجها من التكتل، وقرر مجلس العموم البريطاني، إرجاء التصويت على اتفاق البريكست، بينما أكّد رئيس الوزراء بوريس جونسون أنه لن يفاوض الأوروبيين على تأجيل جديد، وبذلك تم الإعداد لحلقة جديدة أخرى في سلسلة الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي في الأيام المقبلة.

ويحاول بوريس جونسون فرض صفقته على مجلس العموم قبل 31 أكتوبر المقبل، كما سيقدم هذا الأسبوع التشريعات اللازمة إلى البرلمان وهو يحاول النجاح فيما فشلت فيه تيريزا ماي، ومع ذلك، من المحتمل أن يواجه مشروع القانون تعديلات مدمرة من المعارضة وقال حزب العمل إنه سيحاول عمل استفتاء ثان أو "تصويت الشعب".

على صعيد آخر يواجه رئيس الوزراء أيضًا معارك على جبهات أخرى، حيث تقرر بروكسل ما إذا كانت ستمنح التمديد بعد أن اضطر جونسون لطلب التأجيل.

وتحدثت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن هذا الشأن، موضحة أن هناك عدة أمور هي المتوقع حدوثها في الفترة المقبلة، كما أجابت على التساؤلات المطروحة على الساحة بهذا الشأن في الفترة الحالية.

اقرأ أيضًا.. فرنسا: من المستبعد تأجيل البريكست في الظروف الحالية

ما الذي يتعين على بوريس جونسون فعله لإبرام صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟ لكي تتم الموافقة على الصفقة، يحتاج جونسون إلى القيام بأمرين:

البريكست.. ماذا يحدث


 بوريس جونسون

أولًا، يجب عليه الفوز بـ "تصويت ذو معنى" في مجلس العموم للموافقة على الصفقة من حيث المبدأ – وهي العقبة التي فشلت تيريزا ماي في التغلب عليها.

ثانيًا، يحتاج إلى قانون برلماني لتنفيذ الصفقة في القانون البريطاني، ومن المتوقع تقديم مشروع القانون غدًا الثلاثاء، ويجب أن يمر مشروع القانون هذا بمراحل عديدة في مجلس العموم ويجب أن يحظى بموافقة مجلس اللوردات، ونتيجة لذلك، ستحتاج الحكومة إلى الفوز ليس فقط بصوت واحد بل بالعديد من الأصوات في البرلمان في الأيام المقبلة.
.

البريكست.. ماذا يحدث


 البرلمان الأوروبي

ومع معارضة الحزب الديمقراطي الاتحادي للصفقة، ليس لدى جونسون أغلبية من جانبه وسيضطر إلى الاعتماد على أصوات نواب حزب العمال المتمردين لتمرير الصفقة، كما سيكون لمتمردى المحافظين الـ 21 الذين تم طردهم الشهر الماضى، ومن بينهم كينيث كلارك وفيليب هاموند، أهمية حاسمة، ومن المتوقع أن تكون الأصوات قريبة للغاية.

ماذا سيحدث اليوم؟

قال جاكوب ريس موج، زعيم مجلس العموم، إن الحكومة تريد المحاولة مرة أخرى "بتصويت مفيد" على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، اليوم.

البريكست.. ماذا يحدث


جاكوب ريس

وكان رئيس الوزراء يأمل في إجراء مثل هذا التصويت، السبت الماضي، حيث التقى مجلس العموم يوم السبت أيضًا، للمرة الأولى منذ عام 1982، ومع ذلك، صوّت أعضاء البرلمان لتأجيل قرارهم بشكل فعّال حتى يتم إقرار التشريع.

وذكرت الصحيفة، أن رئيس مجلس العموم جون بيركو قد يعرقل المحاولة بحكم أنها المحاولة الثانية خارج نطاق النظام، وفي وقت سابق من هذا العام، قضى السيد بيركو بأن تيريزا ماي لن تستطع الاستمرار في إعادة نفس صفقة السحب إلى مجلس العموم بعد رفضها، وفي الوقت نفسه، ستستأنف الدعوى القضائية ضد رئيس الوزراء في اسكتلندا اليوم.

ما الشيء المتوقع حدوثه غدًا الثلاثاء؟

قالت الصحيفة البريطانية، إنه من المتوقع أن تقدم الحكومة مشروع اتفاقية الانسحاب غدًا الثلاثاء، ومع تمرير مشروع القانون من خلال البرلمان ستحاول الأحزاب الموالية إرفاق تعديلات عليه، وقال اثنان من قادة حزب العمل، كير ستارمر وجون ماكدونيل، أمس إن الحزب سيدعم جهود إرفاق استفتاء ثان على التشريع، ويريد حزب العمل "استفتاء" أو "تصويت الشعب" مع خيار لإلغاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

البريكست.. ماذا يحدث


كير ستارمر

ونُقل عن أحد أعضاء الحزب القومي الاسكتلندي لم يكشف عن اسمه قوله إن مشروع القانون سوف يتم "تشويهه" من خلال التعديلات، وإذا نجحت المعارضة في تغيير مشروع القانون، فقد يكون البعض من جانب جونسون أكثر ترددًا في تأييده.

ماذا عن الرسائل التي أرسلها جونسون لدونالد تاسك؟

بموجب شروط ما يسمى قانون "بن" أو قانون الانسحاب، الذي صدر ضد رغبات رئيس الوزراء، اضطر جونسون إلى الكتابة إلى الاتحاد الأوروبي لطلب تمديد "بريكست" لمدة ثلاثة أشهر، وقال أمام مجلس العموم: "لن أتفاوض بشأن التأخير مع الاتحاد الأوروبي، ولن يجبرني القانون على القيام بذلك"، لكن جونسون أرسل رسالتين إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، الأولى، كانت هناك نسخة غير موقعة من الطلب الذي كان مُلزمًا بإرساله بموجب قانون "بن"، وطلب التأخير حتى يناير 2020، وأعقب ذلك خطاب يوضح سبب عدم رغبة الحكومة في التمديد.

وكان هناك أيضًا خطاب توضيحي من السير تيم بارو، سفير المملكة المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي، يقول إن الطلب "كما هو مطلوب" بموجب قانون بن؛ والذ يهدف إلى إيقاف خروج بريطانيا في 31 أكتوبر.

اقرأ أيضًا..بعد قرنين.. هل ستمارس الملكة "إليزابيث" مهامها الدستورية لحل أزمة "البريكست"؟

هل سيوافق الاتحاد الأوروبي على التمديد؟ أجابت الصحيفة على ذلك التساؤل بأن موافقة الاتحاد الأوروبي من عدمه غير واضحة، فقال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي إنه "لا حاجة" لتأجيل آخر، لكنه ليس قراره، وسيتم اتخاذ القرار من قبل قادة الدول الـ 27 المتبقية في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك أنجيلا ميركل من ألمانيا، وإيمانويل ماكرون من فرنسا.

وكان ماكرون في السابق يشك في التأخير في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكن قادة الاتحاد الأوروبي ربما لا يرغبون في المخاطرة بسيناريو "لا صفقة".

أيضًا، يمكن أن تقرر بروكسل الإبقاء على الخطاب والانتظار ومعرفة ما إذا كان السيد جونسون يمكنه الحصول على الصفقة من خلال البرلمان قبل 31 أكتوبر.

ويصر رئيس الوزراء على أنه يمكن إقرار تشريعه قبل ذلك، وهذا يعني أن بريطانيا يمكن أن تغادر دون مزيد من التأخير. لقد وعد جونسون مرارًا وتكرارًا بالرحيل في 31 أكتوبر قائلًا "أفعل أو أموت" وسيحجم عن الوفاء بهذا الوعد، ومع ذلك، اتهم جون ماكدونيل من حزب العمل رئيس الوزراء بأنه يحاول بوضوح "تقويض" الطلب برسالته المنفصلة.

وقد تحوّل الاهتمام في الأوساط القانونية إلى "مبدأ بادفيلد" غير المعروف والذي ينص على أنه لا يمكن للوزراء محاولة إحباط الغرض من القانون، وبحسب الصحيفة، فقد واجه جونسون بالفعل هزيمة واحدة محرجة، عندما قضت المحكمة العليا بأن تعليق البرلمان لمدة خمسة أسابيع كان غير قانوني.

هل ستكون هناك انتخابات عامة؟

لقد حاول بوريس جونسون بالفعل مرتين لفرض انتخابات مبكرة ولكن خططه تم إلغاؤها من قبل نواب المعارضة. وقال حزب العمل إنه سيدعم الانتخابات عندما يكون اتفاق "لا صفقة" غير مطروح، وهذا ليس هو الحال بعد، ومع ذلك، قد يدعم السيد كوربين الانتخابات إذا تم الاتفاق على تأخير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبدلًا من ذلك، يمكن أن يحاول جونسون فرض انتخابات دون دعم حزب العمل، لكن ذلك قد يكون صعبًا

موضوعات متعلقة