بعد رفض فتحي وغضب حجازي.. أزمة جديدة تضرب المنتخب بسبب منح صلاح شارة القيادة

ads

معتز أبو ضيف

12:30 م

الأربعاء 23/أكتوبر/2019

بعد رفض فتحي وغضب حجازي.. أزمة جديدة تضرب المنتخب بسبب منح صلاح شارة القيادة
حجم الخط A- A+

تلوح في الأفق أزمة جديدة للجهاز الفني للمنتخب، بقيادة حسام البدري، بعد رفض الثلاثي أحمد فتحي وعبدالله السعيد وأحمد حجازي، منح شارة القيادة للنجم محمد صلاح، لاعب ليفربول الانجليزي.

وكان البدري قد وعد صلاح بمنحه شارة قيادة المنتخب، خلال المعسكر المقبل للفراعنة، في نوفمبر القادم، استعدادًا لتصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 بالكاميرون.

وفي خلال جلسة مدير المنتخب محمد بركات، مع أحمد فتحي، القائد الحالي للمنتخب، رفض الأخير عرض الأمر من الأساس، حيث يرى الظهير الأيمن للنادي الأهلي أحقيته بالشارة بعد المشوار الكبير والحافل مع المنتخب الذي بدأه مشواره معه من عام 2004.

اقرأ أيضًا:لجنة المسابقات بالاتحاد الإسباني تعتمد موعد الكلاسيكو الجديد.. رسميًا

البدري يجتمع مع الجهاز الفني

وقرر البدري عقد اجتماع مع جهازه المعاون اليوم بمقر الجبلاية، لمناقشة كيفية الاستعداد لمباراتي كينيا وجزر القمر، بعد تداعيات قرار تأجيل الدوري حتى الانتهاء من كأس أمم أفريقيا للشباب تحت 23 بالقاهرة.

ويستعد المنتخب لمباراتي كينيا وجزر القمر يومي 14 و18 نوفمبر المقبل في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2021 والتي تقام في الكاميرون.

ويناقش البدري مع جهازه المعاون محمد بركات مدير المنتخب وطارق مصطفي واحمد ايوب وسيد معوض وأيمن طاهر الجهاز شكل الإعداد للمباراتين وحلول تجهيز اللاعبين لتفادي مشاكل فترة الراحة الطويلة من المباريات قبل بدء معسكر المنتخب وخوض مباراة كينيا الأولى يوم ١٤ الشهر المقبل.

موضوعات متعلقة