المشرف العام على التحرير داليا عماد

الفارق بين شهيد الدنيا وشهيد الآخر وهؤلاء الشهداء يغسلون ويكفنون قبل دفنهم

أهل مصر

تثور خلافات بين بعض العلماء حول من هو الذي ينطبق عليه وصف الشهيد ؟ وهل هناك شهيد للدنيا وشهيد للآخرة ؟ وما هى درجات الشهادة ؟ وهل كل من يموت في حادث أو بمرض عضال هو شهيد ؟ حول هذه الأسئلة يقول فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد، مفتي الديار المصرية السابق ، إن جمهور الفقهاء قد قرروا أن أن الشهيد الكامل هو شهيد الدنيا والاخرة، وهو المسلم المكلف الذي قتله أهل الحرب أو أهل البغي، وكان موته فور إصابته بأن لم يباشر أمرا من أمور الدنيا بعدها، وحكمه أن لا يكفن ولا يصلى عليه ولا يغسل مثل باقي الموتى.

اقرأ ايضا .. تشغيل القرآن الكريم في البيت أو المحل بدون إنصات هذا هو رأى الإفتاء فيه ؟

الفارق بين شهيد الدنيا وشهيد الآخر وهؤلاء الشهداء يغسلون ويكفنون قبل دفنهم

وقد ذهب فضيلته إلى أن جمهور من العلماء قد اعتبروا أن شهيد الاخرة هم نحو الثلاثين، وزادهم بعض الفقهاء إلى نحو الأربعين؛ منهم: الغريق والحريق والغريب، ومن مات في سبيل طلب العلم، وأشار فضيلته إلى ما ذهب له جمهور من العلماء من أن من سعى على امرأته وولده وما ملكت يمينه يقيم فيهم أمر الله تعالى ويطعمهم من حلال كان حقا على الله تعالى أن يجعله من الشهداء في درجاتهم يوم القيامة. وهؤلاء يغسلون ويكفنون ويصلى عليهم.

إقرأ أيضاً:
عاجل
عاجل
رئيس الوزراء يتفقد مشروع الحديقة المركزية في العاصمة الإدارية