المشرف العام على التحرير داليا عماد

آخرهم أحمد فلوكس.. فنانون عانوا بسبب "تقمص الشخصية" (صور)

أهل مصر

شهدت الأيام الماضية انتقادات وهجوم عنيف من رواد مواقع التواصل على الفنان أحمد فلوكس بسبب دوره في فيلم الممر، الذي قدم خلاله دور ضابط قائد احد المجموعات واستشهد في آخر الفيلم، ووصف رواد مواقع التواصل احمد فلوكس بالاوفر لأنه لا يستطيع أن يخرج من عباءة الفيلم وتقمص الشخصية، وفي كل تكريم لأبطال الفيلم يظهر وكأنه ضابطا حقيقيا في الجيش وذلك على حد وصفهم وهذا سبب هجومهم.

ونرصد في السطور التالية أبرز الفنانين الذين سبب لهم تقمص الشخصية وبراعتهم في تأديتهم انتقادات ومشاكل في حياتهم الشخصية.

عادل امام

بعد قيامه بتقديم فيلم الإرهابي عام 1994، تعرض الزعيم لهجوم شديد وصل إلى حد التهديد بالقتل من قبل بعض الجماعات الدينية المتطرفة، وتم وضعه على رأس قائمة الاغتيالات، ورغم ذلك أصر عادل امام على إكمال الفيلم خاصة بعد واقعة قتل الطفلة شيماء في مدرستها أثناء محاولة اغتيال رئيس وزراء مصر وقتها الدكتور عاطف صدقي، وكانت فترة التسعينات من أكثر الفترات التى شهدت أعمالا إرهابية في مصر من قبل المتطرفين.

حمدي الوزير

أتقن الفنان حمدي الوزير دوره في فيلم قبضة الهلالي وبسبب غمزة بها إيحاء جنسي عرف حمدي الوزير باسم متحرش السينما المصرية واصبح هذا اللقب يرافقه أينما ذهب، وأصبحت الأدوار التي تسند له في إطار المتحرش، والجميع يعتقد أن هذه الغمزة كانت للفنانة ليلي علوي، لكن في حقيقة الأمر صرح حمدي الوزير من قبل أن هذه الغمزة كانت للفنان يوسف منصور الذي كان يجسد دور شقيق ليلي علوي، وذلك حتي يرهبه، لكن الجمهور فهمها بشكل خاطئ.

اقرا ايضا.. وفاة سمير الإسكندرانى تشعل مواقع التواصل

خالد الصاوي 

تسبب دور الشاذ جنسيا في فيلم عمارة يعقوبيان للفنان خال من الصاوي في هجوم شرس وانتقادات عديدة، ووصفه بأنه ممثل الشواذ، وقال خالد الصاوي في تصريحات تليفزيونية أن عدد من المقربين منه نحوه بعدم قبول للدور ولماذا قبل به وأنه ربما يؤثر عليه فينا بعد، وأشار إلى انه قبل الدور لأن الشخصية جيدة جدا في سياق الفيلم وكتبت بشكل جميل من السيناريست وحيد حامد ولا تدعوا الشخصية إلى أي أفعال غير أخلاقية، وأكد على أنه ادي دوره ببراعة واتقنه ولم يهتم بالانتخابات التي شنت عليه ولم يلتفت إليها.

إحصاءات فيروس كورونا حول العالم (تحدث لحظيا)
مصر
المصابون
المتعافون
الوفيات
العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

Instance ID Token

Needs Permission