في الذكرى الـ40 لاقتحام السفارة الأمريكية بطهران.. تعرّف على أخطر 5 أسلحة يمكن أن يستخدمها ترامب لتوجيه ضربات لإيران

ads

ترجمة: شروق محمد

12:24 م

الإثنين 04/نوفمبر/2019

في الذكرى الـ40 لاقتحام السفارة الأمريكية بطهران.. تعرّف على أخطر 5 أسلحة يمكن أن يستخدمها ترامب لتوجيه ضربات لإيران
حجم الخط A- A+

في 4 نوفمبر عام 1979، استولت مجموعة من طلاب الجامعة الإيرانيين على السفارة الأمريكية في طهران وموظفيها الدبلوماسيين، والتي أطلق عليها اسم "عرين الجواسيس".

وقد وقع الحدث خلال الثورة الإيرانية، التي شهدت قيام الإيرانيين بالإطاحة بالشاه الذي تدعمه الولايات المتحدة، وأسفرت عن أزمة الرهائن التي تم خلالها احتجاز 52 دبلوماسيًا أمريكيًا لمدة 444 يومًا، وطالب الطلاب واشنطن بتسليم شاه محمد رضا بهلوي السابق المدعوم من الولايات المتحدة، والذي تمت الإطاحة به في وقت سابق من ذلك العام، إلى إيران لمحاكمته وإعادة الثروة التي نهبها.

كيف انتهت الأزمة؟؟

انتهت الأزمة بالتوقيع على اتفاقات الجزائر يوم 19 يناير 1981، وأفرج عن الرهائن رسميًا فى اليوم التالى، بعد دقائق من أداء الرئيس الأمريكى الجديد رونالد ريجان اليمين.


وتحل اليوم، الذكرى الـ 40 لاقتحام السفارة الأمريكية في إيران، وقد جدد المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، رفضه لإجراء أية محادثات مع الولايات المتحدة.

واليوم، نشرت مجلة "ناشيونال انترست" الأمريكية، تقريرًا عن أخطر خمسة أسلحة أمريكية، يمكن أن يستخدمها "ترامب" لتوجيه ضربات أمريكية صوب إيران.

وقد افتتحت المجلة التقرير بتلك العبارة "الجيش الأمريكي يستعد على مضض للقتال".. "سيكون قتال إيران أسوأ بكثير من العراق، لكن أمريكا لديها الأدوات اللازمة لإحداث بعض الأضرار الجسيمة بها".

كما تحدث التقرير في البداية عن أصول العداء بين أمريكا وإيران والذي تطوّر مع اشتداد الحرب بين إيران والعراق طوال عام 1984، حيث بدأ المقاتلان يستهدفان شحنات النفط لكل منهما كطريقة لاكتساب ميزة عسكرية، وهو ماساعد في ترسيخ الولايات المتحدة كعدو "رقم واحد" في أذهان العديد من القادة الإيرانيين، بمن فيهم القادة العسكريون، ومنذ ذلك الوقت، سعت إيران إلى تطوير قدراتها العسكرية، لكن ذكرت المجلة أنه يجب أن تكون هناك خمسة أسلحة أمريكية في أذهان الإيرانيين.

أخطر 5 أسلحة أمريكية على إيران

إف-22 رابتور

عندما بدأت الطائرات الإيرانية في استهداف الطائرات الأمريكية بدون طيار والتي تقوم بمراقبة إيران عام 2013، ردت واشنطن من خلال تزويد الطائرات بدون طيار برفقة من الأصول الجوية عالية القيمة، وهي إف -22 رابتور.

في الذكرى الـ40 لاقتحام


 إف-22 رابتور

وذكرت المجلة أنه لسبب وجيه، نظرًا لأن مقاتلات إيران من طراز F-4 Phantom ليست منافسة لمقاتلات الجيل الخامس للولايات المتحدة، قام الطيارون المستخدمين لطراز F-22 في كثير من الأحيان بمضايقة نظرائهم الإيرانيين. 

وفي حالة نشوب نزاع مسلح مع إيران، فإن المقعد الواحد ثنائي المحرك F-22 سيكون جزءًا لا يتجزأ في الدقائق الأولى للنزاع حيث سعت الولايات المتحدة إلى الحصول على التفوق الجوي على السماء الإيرانية، حيث يمكن استخدام F-22 في أي عدد من المهام المختلفة، بما في ذلك مهاجمة الأهداف الأرضية والحرب الإلكترونية وجمع الإشارات الاستخباراتية، لذا لاعجب أنه مع زيادة التوترات مع إيران، تنشر الولايات المتحدة طائرات من طراز F-22 إضافية للقواعد الجوية في الخليج الفارسي.

نورثروب جرومان بي 2 سبيرت " القاذفة الشبحية b2"

لا يوجد تهديد إيراني يخيف الولايات المتحدة أكثر من برنامجها النووي المزدهر، ولهذا السبب قال كل رئيس أمريكي إنه عندما يتعلق الأمر ببرنامج إيران النووي، تبقى كل الخيارات مطروحة.

في الذكرى الـ40 لاقتحام


 نورثروب غرومان بي 2 سبيرت

ووفقًا للمجلة، فإنه إذا اضطرت الولايات المتحدة إلى اللجوء إلى الخيار العسكري ضد البرنامج النووي الإيراني، فإن القاذفة الشبحية B-2 ستحتل مكان الصدارة في العمليات.

اقرا أيضًا.. أمريكا وإيران.. اتهامات متبادلة وتهديدات متصاعدة.. طهران تتوعد باستهداف الملاحة بمضيق هرمز وترامب يهدد بضربة مباشرة.. محللون: "اللعبة" لم تخرج عن قواعدها رغم التصعيد الظاهري والنزاع العسكري مستبعد

إن أحد أفضل دفاعات إيران هو جغرافيتها الهائلة التي لا ترحم، فهي أكبر بثلاث مرات من العراق وتعادل تقريبا حجم كل أوروبا الغربية، وتقع معظم منشآتها النووية الرئيسية، وكذلك بعض مواقعها العسكرية المهمة، في عمق البلاد، كما يقع بعضها بالقرب من مدن مهمة، مثل محطة "فوردو" للتخصيب النووي التي تقع بالقرب من مدينة "قم" الإيرانية، وهذا ما يجعل مهاجم الشبح بي-2 مفتاحًا لأي هجوم أمريكي على برنامج إيران النووي.

وكما توضح شركة نورثروب جرومان، التي تصنع القاذفة الشبحية، فإن الطائرة B-2 هي "المكوّن الرئيسي في ترسانة الضربات الطويلة المدى، وهي واحدة من أكثر الطائرات نجاة في العالم، وهي من أنظمة الدفاع الجوي المضادة المتطورة، كما تتميز بنطاق لا يصدق في القدرة على الطيران 6 آلاف ميل بحري بدون تزويد بالوقود و10 آلاف ميل بحري بتزويد واحد فقط بالوقود الجوي".

وقالت الشركة أيضًا إنه يمكن لقاذفة الشبح B-2 أيضًا حمل حمولة كبيرة، وتقديم ضربات دقيقة، وكلاهما ضروري لضمان تدمير الولايات المتحدة للمنشآت النووية في موجات قليلة من الهجمات قدر الإمكان، مضيفة أن كل طائرة من طراز B-2 يمكنها "حمل أكثر من 20 طنًا من الذخائر التقليدية والنووية وإيصالها بدقة تحت أي ظروف جوية".

GBU-57A B مخترق الذخائر الضخمة " MOP"

ذكرت "ناشيونال إنترست" أنه بالإضافة لكون قاذفة B-2 ضرورية أيضًا لضربة أمريكية ضد البرنامج النووي الإيراني، فإنها أيضًا الطائرة الوحيدة القادرة على حمل مخترق الذخيرة الضخمة GBU-57A B للقوات الجوية.

ووفقًا للتقرير، فإن "MOP" يحزم حوالي " 13.6 كيلو جرام من المواد المتفجرة وسيوفر أكثر من 10 أضعاف القوة المتفجرة بدلًا عن سلفه، BLU-109، وهذا يسمح له بالتعمق في حوالي 60 قدمًا من الخرسانة المسلحة، كما ينفجر 200 قدمًا تحت الأرض، مما يسمح له بتدمير أكثر الأهداف التي يصعب الوصول إليها أسفل الأرض.

المركبة القتالية البرمائية

في الذكرى الـ40 لاقتحام


مركبة قتالية برمائية

وذكرت المجلة أيضًا، إن المركبة القتالية البرمائية ACV) 1.1)، لا يزال غير معروف عنها الكثير من المعلومات، لكن طالب المارينز بأن تكون المركبة" قادرة على الحماية من النيران والألغام المباشرة وغير المباشرة والتهديدات بالأجهزة المتفجرة، ومنذ ذلك الحين، أشار مشاة البحرية إلى أنهم يقومون بتقليص بعض متطلبات ACV 1.1 بشكل أساسي بسبب التكلفة، وقد تعرّض البرنامج لانتقادات كبيرة داخليًا.

علاوة على ذلك، في الوقت الحالي، قد يعتمد جنود المارينز أكثر على نسخة مطورة من AAV-7 الحالية. لا يزال هناك إصدار من ACV 1.1 قيد العمل، والذي من المتوقع أن يصل إلى القدرة التشغيلية الأولية حوالي عام 2020، وسيتبع ذلك إصدار ACV 2.0 أكثر قوة عندما تصل التكنولوجيا المتاحة إلى الاحتياجات المتوقعة، لكن وفقًا للتقرير فإن لا شيء من هذا يبشر بالخير بالنسبة لإيران.

الليزر

بينما لا تزال في الجزء الأول من تطورها، أصبحت أنظمة الليزر العسكرية حقيقة واقعة، فوفقًا لتقارير إخبارية مختلفة، فإن الاختبارات الأخيرة لنظام أسلحة الليزر التابعة للبحرية الأمريكية قد تجاوزت توقعاتهم في مدى سرعة وفعالية تعقب وتدمير أهداف أكثر صعوبة. 


في الذكرى الـ40 لاقتحام


وسوف يسمح الليزر لأمريكا بتدمير أسراب كبيرة من الزوارق السريعة أو الطائرات بدون طيار بثمن بخس. وقالت البحرية الأمريكية إن تكلفة أنظمة الليزر هذه تبلغ حوالي 1% من أنظمة الصواريخ الحالية.

موضوعات متعلقة