بطرف صناعي وفستان أبيض وطرحة.. "سلمى الزرقا" تتحدى المرض الخبيث بالحب

ads

07:59 ص

الأربعاء 06/نوفمبر/2019

بطرف صناعي وفستان أبيض وطرحة.. سلمى الزرقا تتحدى المرض الخبيث بالحب
سلمى الزرقا
حجم الخط A- A+

"السرطان مقدرش يهزمني، ولا فقد ذراعي حيهزمني" هذه الكلمات تنسب لـ سلمى الزرقا التي تداول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة صورتها وهي ترتدي روب الزفاف، ولها يد صناعية، مما جعلها تنتشر بشكل لافت للنظر تعاطفا معها وافتخارا بها.

تفاعل رواد السوشيال ميديا مع قصتها وكتب بعضهم على صفحاتهم قصتها قائلين: "سلمي الزرقا هي محاربة سرطان العظم وسوبر وومان. منذ ٤ سنوات، أصيبت سلمى بسرطان في العظم، وحسب تقرير الجمعية الأمريكية للسرطان، هذا النوع من السرطان نادر والشرس. وفي يوليو 2018، كتبت سلمى على صفحتها أن السرطان عاد من جديد، وأنها مستعدة للمعركة الشرسة معه مرة أخرى، والتى كانت نتيجتها هى بتر ذراعها".

بطرف صناعي وفستان



وأضافوا: "منذ بداية رحلتها مع المرض، لم سلمى تفقد الأمل والإيمان، وكانت تحارب من أجل حياتها، وتشارك قصتها وتفاؤلها بالشفاء من خلال كتابات ملهمة علي صفحتها على الفيسبوك".

من ناحيتها، قالت عن إحساسها بشأن عملية بتر ذراعها: "أنا ارفض انه يتقال عليه معوقة أو معاقة لأني مش شايفة نفسي كده، وعمري ما حاكون كده. السرطان مقدرش يهزمني، ولا فقد ذراعي حيهزمني. أنتم ممكن تكونوا فاكرين إن حياتي بتنهار، بس صدقوني الكلام ده مش صحيح، دي مجرد البداية."

بطرف صناعي وفستان


بعد بتر ذراعها الأيمن، أصرت سلمى على الانتهاء من الماجستير وتعلمت الكتابة بيدها اليسرى. كما تستعد لدراسة الدكتوراه.

ولأن كل القصص الملهمة تنتهي نهاية سعيدة، سلمى الزرقا وخطيبها إسلام عرفات تزوجا أمس بعد رحلة من الألم والتحديات والصعوبات؛ فقط ليثبتا للعالم أن الحب الحقيقي الذى تتجسد فيه كل معاني الصدق والتضحية والوفاء ينتصر دومًا في النهاية.

موضوعات متعلقة