"جريمة قتل على شرف النسكافيه".. خانته مع طليقها فقتلها بـ 30 طعنة.. استدرجها بالمشروب الساخن وتخلص من جثتها في الرشاح

ads

ياسمين الحسيني

03:05 م

الجمعة 08/نوفمبر/2019

جريمة قتل على شرف النسكافيه.. خانته مع طليقها فقتلها بـ 30 طعنة.. استدرجها بالمشروب الساخن وتخلص من جثتها في الرشاح
صورة أرشيفية
حجم الخط A- A+

بـ"ورقة عرفي" بدأت حكايتهما منذ عامين، بائع مياه وسيدة أربعينية مطلقة، عاشا فى صمت تام، حفاظًا على معاش والدها المتوفى التي كانت تحصل عليه كونها مطلقة، انتهى زواجها الأول منذ ثلاثة أعوام، وباتت تعيش حياة جديدة مع زوج جديد.

السطور التالية تكشف عن جريمة بشعة، أنهت حياة سيدة أربعينية على يد زوجها الذي تزوجته عرفيا، فلم تكن تعلم أن زوجها الجديد سيكتب نهايتها بـ 30 طعنة ويلقيها في الرشاح بالجيزة.

زواج عرفي

انفصلت السيدة من زوجها الأول، وبعد مرور 4 سنوات، انتقلت من محافظة الغربية إلى الجيزة بعد زيجتها الجديدة، التي اختارتها "عرفية" كي تحافظ على معاش والدها المتوفى.

شكوك الزوج 

باتت الشكوك تحوم فى عقل الزوج، مهيئة له أن زوجته التي تكبره بأعوام تخونه مع طليقها، سرت في جسده ومن قمة رأسه إلى أخمص قدميه رعدة كانت أعنف ما تكون، ازدادت دقات قلبه بعنف، وارتعشت قدماه وأصبحت غير قادرة على حمله عندما تأكد أنها ما زالت على علاقة بطليقها، فقرر التخلص منها، وبحكبة الأفلام الأكثر رعبًا على الإطلاق أعد خطة "جُهنيمة".

استدرجها بكوب نسكافيه

قرر استدراجها بعيدًا عن البيوت بحجة احتساء كوب "نسكافيه"، وأعد لها "جوالًا وسكينًا وملابس له"، وما إن وصلت إلى المكان المراد، وبحسب الموعد انقض عليها كالوحش، وقام بتسديد عدة ضربات بقوة شديدة لها فى أماكن متفرقة دون رحمة أو شفقة غير مبال بصراخها، وأنينها من شدة الألم، ولم يسكن حتى طرحها أرضًا وفارقت الحياة.

لم ينظر خلفه ولم يفكر فى شى غير تغيير ملابسه وأخفى معالم الجثة بإلقائها فى الرشاح، وسرعان ما غادر.

رائحة الجثة

لكن تأتي مشيئة الله لكشف سره المستور فمع تعاقب الأيام ظهرت رائحة كريهة بالقرب من الرشاح وبتفقد الأهالى الأمر تبين ظهور جثة سيدة، فتم إبلاغ المباحث التى شكلت فريق بحث لكشف ملابسات الواقعة.

اقرأ أيضًا.. شهد أحمد تتصدر "تويتر" بعد اختفائها.. آخر ظهور لطالبة الصيدلة كان بالإسماعيلية.. ومواطن يعثر على "شنطتها" بالجيزة

وكشفت الأجهزة الأمنية بالجيزة غموض الواقعة، عندمتا تم العثور على جثة سيدة ملقاة في رشاح بمدينة الحوامدية ومصابة بحوالي 30 طعنة في الوجه والرأس والصدر، حيث تبين أن زوجها وراء قتلها لشكه في ارتباطها بعلاقة آثمة بطليقها، وعند إجراء المعاينة ومناظرة الجثة تبين ارتداء المجني عليها بلوزة وبنطلون ومصابة بحوالي 30 طعنة في أنحاء متفرقة من الجسد تركزت معظمها في الوجه والصدر وتسبب الطعنات في تهتك فروة الرأس وتهشم عظام الجمجمة.

وتم تعميم نشرة على مستوى الجمهورية بصورها ومواصفاتها لعرضها على أصحاب بلاغات التغيب في سبيل تحديد هويتها بعدما أسفرت التحريات والمناقشات الأولية لأهالي المنطقة أن القتيلة غريبة عن البلدة.

الوصول للحقيقة

واستدلت التحريات إلى معلومة تفيد أن "بائع مياه" بقرية أم خنان متزوجًا من سيدة اختفت منذ فترة فتم إجراء التحريات حوله، ليتبين أنه مرتكب الجريمة بعدما اعترف ان الجثة لزوجته، وأقر المتهم ٣٤ سنة بأنه تزوج من القتيلة منذ عامين بعد طلاقها من زوجها الأول وقررا الزواج عرفيا وليس رسميا لضمان استمرار حصولها على معاش والدها باعتبارها مطلقة ومنذ فترة علم باستمرار علاقتها بطليقها، وأنه توجد بينهما علاقة غير شرعية فتشاجر معها وتركت منزله وعادت لاسرتها بمنطقة صفط اللبن منذ عدة أشهر حتى استدرجها يوم الجريمة لقطعة أرض زراعية يملكها بالحوامدية وانهال عليها بالطعنات.

تم ضبط المتهم وأحالته الى نيابة البدرشين برئاسة المستشار إبراهيم خلف للتحقيق.

موضوعات متعلقة